اليوم الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 5:03 مساءً

تصنيف اراء ومواقف

من الغش إلى العنف أي مستقبل للتعليم.؟

بتاريخ 11 يونيو, 2017

ذة أسماء حميحم في الوقت الذي يعتبر فيه قطاع التربية والتعليم قطاعا حيويا تراهن عليه الدول المتقدمة والنامية في تحقيق التنمية بكل أبعادها وتأهيل العنصر البشري وتكوين الأطر والنخب القادرة على تحمل المسؤولية و الانخراط  الفعلي في صنع مستقبلها، يعيش التعليم المغربي مخاضا عسيرا وواقعا مترديا حيث أصبحت المنظومة التعليمية / التربوية في الآونة الأخيرة تتخبط في أزمة بنيوية وهيكلية، تتداخل وتتفاعل  فيها مجموعة من الأسباب والأطراف ، وتضع جميع مكونات المجتمع  المغربي موضع محاسبة ومساءلة . ولعل ما يرافق امتحانات البكالوريا من سلوكات سلبية وانحرافية – عكست بعض تجلياتها مواقع التواصل الاجتماعي –  من قبيل الغش في الامتحان والعنف  المدرسي بجميع أشكاله : الرمزي واللفظي والجسدي يسائل المنظومة التعليمية المأزومة على عدة مستويات : المستوى الأول : غياب مشروع مجتمعي…

احمد الدغيرني يبسط الأبعاد التاريخية والحلول الممكنة لحراك الريف

بتاريخ 5 يونيو, 2017

ما يجري في الريف، منذ 28 أكتوبر 2016، يسمّيه بعض الناس بـ”الحِرَاك”؛ وهو مصطلح جديد، لم يكن مستعملا في تاريخ الريف منذ سنة 1912، وأطلقه الشباب للدلالة على الخروج من الفترة الممتدة بين سنة 1984-2016 وكأنها فترة جمود انتهت وتبعها تحرك Dynamism. والمصطلح المستعمل سياسيا وإعلاميا منذ سنة 1917 هو “ثورة الريف”، واستعمل سنة 1984 وسنة 1958 مصطلح “حوادث الريف”، واستعمل سنة 1921 مصطلح “جمهورية الريف”، واستعمل مصطلح “حرب الريف” في التاريخ العسكري وبعض دروس التاريخ العام الحديث. وقد وقفت على هذه المصطلحات من قراءة ما يكتبه الإعلاميون والسياسيون والمؤرخون، ولكل هذه المصطلحات خلفيات سياسية. ولها معنى مهم يفيد بأن المنطقة لها تاريخ خاص بها، ولا نجد هذه المصطلحات في جهات أخرى من المغرب مثل سوس، وتافيلالت…. كما أن لها مصطلحات…

غزاة هُم … من لا يلزمون حدودهم

بتاريخ 5 يونيو, 2017

رجب ماشيشي / تنغير   أمام النقاش المفتعل والسجال القائم بين مجموعة من النشطاء الأمازيغ بالجنوب الشرقي وخارجه، حول مفهوم / لفظة ” الغزاة “، بعد توظيفنا الواسع لها بالعديد من كتاباتنا مؤخراً، للتعبير ” مجازياً ” وفي سياق خاص عن فكرة تاريخية، ترسخت كثيراً في أذهان الأفراد والجماعات، دون الإنتباه لأصلها وتطورها فمغزاها الدلالي تاريخاً وسياسةً، للإقتصار في فهمها من قبَل البعض على الجانب المتوارث استعمارياً، حين الحديث عن الغازي كمستعمر تطأ قدمه وجيشه وسلاحه … تعسفاً أرض غيره من مستعمراته، للإستيلاء عليها واستغلال ثرواتها بقوة وبشاعة ووحشية، تحت ذريعة الدين أو الإقتصاد أو غيره. لذا فمعالجتنا وتوظيفنا – قصداً – لهذا المصطلح في سياق تاريخي معين، وربطه بمجال جغرافي محدد، ما هو إلا وعي مسؤول ومؤطر لوجهة نظر خاصة،…

ماء العينين ترد على قصف عصيد بالقصف المصاد

بتاريخ 5 يونيو, 2017

قال عصيد عن البيجيدية ماء العينين ما عبرت عنه السيدة آمنة ما العينين من حزب العدالة والتنمية من تشفٍ في السلطة بسبب تزايد حراك الشارع  بالحسيمة، لا يمكن أن يعتبر موقفا مسؤولا، علاوة على أنه مجانب للصواب من جميع وجوهه. فالسيدة ما العينين اعتبرت أن ما يحدث بالريف هو من نتائج إبعاد بنكيران عن الحكومة، كما أشارت إلى أن السلطة بذلت كل جهودها لاختلاق مسيرات وهمية ضد حزب العدالة والتنمية، وها هي المسيرات الفعلية تندلع ضد السلطة، وبهذا الصدد وكما يعلم ذلك الجميع، نذكر بما يلي: ـ أن حراك الحسيمة انطلق وبنكيران رئيس الحكومة، ولم يقم بأي شيء لصالح السكان المعنيين، بقدر ما دعا أتباعه ـ ومنهم السيدة ماء العينين ـ  إلى عدم الالتحاق بالحراك وعدم دعمه، وظل على هذا…

بقلم أمل مسعود: الحب في شوارع اسطنبول…

بتاريخ 28 مايو, 2017

بقلم: أمل مسعود اسطنبول مدينة محتالة، لصة لذيذة، لن تحتضنك  و تضمك بقوة إلى عالمها المليء بالبهارات  و ببخور الشرق و جنون الغرب بدون أن تنتشل جزءا من أعماقك. متى زرتها،  لن تعود كما أنت تماما و لن تستطيع في الآن ذاته أن تكون شيئا آخر. سترسلك إلى موطنك الأصلي تترنح  كسكير سقط فوق برميل خمر و يريد أن يغرق أكثر فأكثر. ستبدو لك عند أول وهلة مدينة محافظة و تقليدية. فأهلها لا يتحدثون مع الغرباء و إن كانوا يقدمون لهم فنجان الشاي التركي بأدب. كما أن  أهلها يتسلون إلى حد الهوس بقراءة الكف و التنبؤ بمستقبلك من فنجان القهوة ، و يخافون من العين و الحسد فأضحت العين الزرقاء تجارة مربحة ، فستجدها تزين مداخل منازل أسطنبول، و في ردهات…

عبداللطيف وهبي : هكذا خرق قانون المالية الدستور والقوانين وتجاهل التوجيهات الملكية

بتاريخ 15 مايو, 2017

هل تتجه الأغلبية و الحكومة نحو احتقار أحكام السلطة القضائية؟ غريب أمر هذه الأغلبية والأغرب أو الأحسن من الأسوأ فيها هو تميزها بقدرة كبيرة على تجاهل الدستور والقانون والمساطر والخطب الملكية. ففريق العدالة والتنمية  فاجأ الجميع بإضافة مادة جديدة تحت غطاء مسطرة تعديل مشروع القانون المالي “المادة 8 مكررة” الذي صودق عليه الجمعة الأخيرة بمجلس النواب، والتي تنص على أنه:  ((يتعين على الدائنين الحاملين لسندات أو أحكام قضائية تنفيذية نهائية ضد الدولة أو الجماعات الترابية ألا يطالبوا بالأداء إلّا أمام مصالح الآمر بالصرف للإدارة العمومية أو الجماعات الترابية المعنية. في حالة صدور قرار…