اليوم الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 3:50 مساءً

تصنيف أخبار المجتمع

اشتوكة: استفحال المتاجرة في الملك العمومي بشاطئ تيفنيت

بتاريخ 25 يوليو, 2017

مع حلول فصل الصيف تظهر ممارسات موسمية يستغل فيها بعد الخارجين عن القانون أماكن الاصطياف العمومية ويحولونها إلى مورد رزق باستغلال الفضاءات المقابلة للشاطئ بشكل غير مرخص له وتقديم خدمات إجبارية أحيانا لرواد الشواطئ. واستنكر عدد من رواد شاطئ تيفنيت التصرفات التي يقوم بها عدد ممن نصبوا أنفسهم ولاة على هذا المرفق السياحي الطبيعي، فباتوا يرخصون لمن شاءوا بالجلوس أينما شاءوا، فارضين بذلك قانونهم الخاص في وجه رواد هذا الشاطئ من ساكنة المنطقة أو زواره، حتى بات العديد من المستجمين يطلبون موافقتهم من أجل السماح لهم بنصب مظلاتهم الشمسية بمحاذاة البحر في خرق سافر لكل القوانين المعمول بها. فيما أعرب جزء كبير من أصحاب السيارات عن امتعاضهم وتدمرهم من انتشار مستغلين للمرابد العمومية، مما يفوت على الجماعة مداخيل مهمة، كانت ستنفعها…

تفاصيل حرب عمالة إنزكان على فقهاء الشعوذة والرقية

بتاريخ 25 يوليو, 2017

أعلنت السلطات المحلية بمدينة انزكان أيت ملول الحرب على محلات الدجل والشعوذة بالمدينة. حيث أسفرت الحملة، التي بادر بها القسم الاقتصادي والاجتماعي، إلى إغلاق عدد من المحلات، وتحرير محاضر مخالفات للمتورطين، بعد تعريضهم لعمليات تفتيش ومراقبة، حيث تبين أن هذه المحلات تفتقر للتراخيص القانونية. وحسب مصادر الجريدة فإن الحملة انطلقت، من ساحة السعادة، التي تشكل امتدادا لوسط المدينة، الذي يعد أكبر منطقة تجارية بجهة سوس ماسة، وبدأت بمحلات ومراكز  الراقية الشرعية والحجامة الإسلامية والأعشاب الطبيعية”. ولم تخف مصادرنا، أن اللجنة التابعة لعمالة إنزكان، كانت مفاجأتها كبيرة حينما وجدت “الخطر” مجسدا وماثلا أمام أعينها في ردهات هذه “المراكز”، إذ وجدت أن الحجامة، التي تتميز بطابعها الجراحي، تمارس بدون أدنى احتياطات وظروف تعقيم، تقي الزبناء من الإصابة بالعدوى وتناقل الأمراض والتعرض للبكتيريا والجراثيم. ولم…

تارودانت: اعتقال عصابة “البورطابلات” التي روعت سكان المدينة

بتاريخ 25 يوليو, 2017

 تمكنت فرقة الشرطة القضائية بتارودانت، أمس الاثنين 24 يوليوز، من إيقاف شخصين يبلغان من العمر 18 و23 سنة، لتورطهما في تكوين عصابة إجرامية تقوم بالسرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض. عملية الاعتقال تمت على إثر تفعيل مصالح الشرطة تحريات وأبحاث ميدانية عقب تسجيل مجموعة من الشكايات المقدمة من طرف الضحايا، حيث مكنت عملية تفتيشهما من حجز مجموعة من الهواتف النقالة المتحصلة من عمليات السرقة التي نفذها المشتبه فيهما مؤخرا. وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة. جميلة أكضيض

“خرق” يدفع حراس أمن خاص بتاونات للاعتصام

بتاريخ 25 يوليو, 2017

يخوض حراس الأمن الخاص العاملون بالمستشفى الإقليمي لتاونات اعتصاما مفتوحا بباب هذه المؤسسة العمومية لليوم 13 على التوالي، وذلك بعد قيام شركة جديدة، ألحقوا للعمل معها انطلاقا من مطلع السنة الجارية، بـ”حرمانهم من أبسط حقوقهم التي ينص عليها قانون مدونة الشغل، والتعامل معهم بعقلية انتقامية”، حسب ما ذكره أحمد البياضي، أحد الحراس المعتصمين. المتحدث ذاته ذكر، في تصريح لهسبريس، أن تسعة حراس يخوضون هذا الاعتصام المفتوح، أقلهم قضى ست سنوات من العمل في المستشفى ذاته، مبرزا أنهم تفاجؤوا بعد إلحاقهم بالمقاولة الجديدة بحرمانهم من الحد الأدنى للأجور ومن الحق في العطل. “والأخطر من ذلك توقيف انخراطاتنا في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي”، يقول أحمد البياضي. وأورد حارس الأمن الخاص ذاته أن الشركة الجديدة المشغلة تعاملت معهم بطريقة انتقامية بعد رفضهم التوقيع على…

رصاصة طائشة تنهي حياة أجودان

بتاريخ 24 يوليو, 2017

لفظ دركي برتبة “أجودان”، ليل السبت، أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروحه البليغة على مستوى بطنه جراء تعرضه لطلقة نارية طائشة من بندقية زميل له؛ وذلك بعد أن انتهيا من المشاركة في رحلة قنص جماعية قادتهما، رفقة عدد من هواة القنص الآخرين، من مدينة سيدي سليمان إلى غابة كيسان بإقليم تاونات. وتوفي الدركي المصاب مباشرة بعد وصوله إلى مستشفى غفساي محمولا إليه على متن سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية بالورتزاغ، قبل أن تنقل جثته على متن سيارة نقل الأموات إلى مستشفى الغساني بفاس قصد إخضاعها للتشريح الطبي. وحسب مصادرنا، فإن أحد القناصة حين كان يهم بإفراغ سلاحه الناري من الذخيرة الحية بعد انتهاء رحلة القنص، انطلقت منه رصاصة طائشة لتصيب الضحية مباشرة على مستوى بطنه، ليسقط مضرجا في دمائه وسط ذعر مرافقيه. وفور إخطارها…

أكادير: غرق شابتين بواد بجماعة تامري

بتاريخ 24 يوليو, 2017

غرقت سيدتان، عصر أمس الأحد، بأحد الوديان الموسمية، وذلك على مستوى دوار ايت حماد أوبراهيم، بالجماعة القروية التامري (حوالي 40 كلم غرب أكادير). وكانت إحداهما تبلغ من العمر حوالي 24 سنة، متزوجة، والثانية تبلغ 16 سنة، انتقلتا إلى إحدى الأودية التي تخترق المنطقة، وذلك للاستمتاع بالسباحة موازاة مع الحرارة المفرطة التي تجتاح المنطقة. وبعد أن انتقلت السلطات المحلية، ورجال الدرك، تم الاستعانة بفرقة تابعة للوقاية المدنية، متخصصة في الغوص، بعين المكان بحثا عن الغريقتين. ولم يتم بعد العثور عليهما