اليوم الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 5:23 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 16 يونيو 2017 - 4:13 صباحًا

مداد ريشة مبدعة يتدفق على فضاء أم ثانويات وزان

مداد ريشة مبدعة يتدفق على فضاء أم ثانويات وزان
بتاريخ 16 يونيو, 2017
حتى اختيار توقيت تنظيم حفل إزاحة الستار عن عمل إبداعي جميل يفعم أم ثانويات دار الضمانة الكبرى بالحياة ، سار على غير المألوف ….بين ذهاب الليل وإشراقات الصباح ، نجحت ريشة الأستاذة / الفنانة بشرى الصوالحي في تحويل الفضاء الخاص بالأطر التربوية والإدارية النابت بمشتل ثانوية مولاي عبد الله الشريف التربوي إلى ” كعبة فنية ” حج إليها كل من يتذوق الحياة في أدق تفاصيلها ….حضر المدير الإقليمي للتعليم وثلة من أسرة التربية بالمؤسسة ، وفاعلون وفاعلات ، وتلاميذ وتلميذات ….بحثا عن حقن من صبيب شلال الابداع الذي فجرت ينابيعه الأنامل الحريرية لابنة المدرسة العمومية …. فهل هناك أروع وأجمل أن تبدأ يومك قبل انصرافك للعمل وتلقي العلم ، بابتسامة مصدرها الابداع ….
  هذا العمل الفني – التشخيصي التصويري التجسيدي –  الذي جاء متناسقا ومتناغما مع معمار وهندسة الفضاء الخاص بالأطر الإدارية والتربوية بأم ثانويات وزان التي تعتبر ذاكرة تعليمية حية بدار الضمانة الكبرى  ، هو محطة من المحطات الفنية القادمة التي تشكل صلب مشروع الفيتراي ” الرسم على الزجاج ” الذي تشرف عليه أستاذة الفنون التشكيلية بشرى صوالحي .
الإنجاز الفني الذي جسدته الأستاذة / الفنانة على زجاج المرفق التربوي الترفيهي يهدف إلى ” ربط النافع بالجميل ” كما تقول بذلك واحدة من النظريات التي تزركش مساحة  نساء ورجال الفن ، وفوقها تتلاقح التجارب وباقي النظريات والأطروحات . ومن بين الأهداف الأخرى التي حفزت صاحبة المشروع خوض هذه التجربة الأولى من نوعها بإقليم وزان ، بعد عقد من الاشتغال على الجداريات بأكثر من مؤسسة تعليمية وبمشاركة الناشئة التعليمية ، وأطفال وشباب الجمعيات الأهلية بالمدينة كما بالقرى ، السعي نحو ابراز الغنى والتنوع الذي يزخر به عالم التشكيل ، ووشم أم المؤسسات ببصمات كل من استنشق من زواياها وأركانها رائحة عبق التاريخ ونسيم الابداع .
الاستاذة/المبدعة بشرى الصوالحي ، وهي تفتح منافذ هذا الورش الفني في وجه تلاميذ وتلميذات المدرسة العمومية بوزان، تؤكد بأنها من فصيلة الإنسان في تنوعه الذي يمشي فوق الرمل ، عكس الفصيلة التي تمشي فوق الماء فلا تترك لها من حيث مرت أثرا.
وزان : محمد حمضي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.