قراءة في صحف غدا الخميس : 4 فيديوهات صادمة حول فضائح سجن عكاشة والملك يحل بالبيضاء ليلا

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
1 أغسطس 2012
قراءة في صحف غدا الخميس : 4 فيديوهات صادمة حول فضائح سجن عكاشة والملك يحل بالبيضاء ليلا

خلال جولتها الصحافية ليومه الخميس (2 غشت 2012)، وقفنا على مجموعة من العناوين البارزة،  نذكر منها،”الملك يحل بالبيضاء ليلا وحالة استنفار بالمدينة”، و”4 فيديوهات صادمة حول فضائح سجن عكاشة”، و”أمريكا تشيد بنجاعة أجهزة الأمن المغربية”، ومروحيات وتمشيط أرضي بحثا عن عصابة مسلحة نواحي مراكش”.
ونبدأ مع “المساء”، التي كتبت أن الملك محمد  السادس حل، أول أمس الثلاثاء، بالدارالبيضاء في حدود العاشرة والربع ليلا، قادما من الرباط، بعد نهاية حفل أداء القسم الخاص بخريجي المدارس العسكرية، وقد عرفت المدينة قبل وصول الملك، حالة من الاستنفار الأمني غير المسبوق في الشوارع الرئيسية، التي مر منها الموكب الملكي في اتجاه القصر الملكي في حي “الأحباس”.
ورجح مصدر مطلع أن يكون وصول الملك ليلا إلى الدارالبيضاء قد جاء تفاديا لـ”إغلاق” الشوارع الرئيسية بسبب الإجراءات الأمنية التي تتخذ بمناسبة الزيارة الملكية، مضيفا أن اجتماعا أمنيا عرفته ولاية أمن الدارالبيضاء، ضم والي الأمن ورؤساء المناطق الأمنية وكبار المسؤولين الأمنيين في المدينةناقش الاستراتيجية الأمنية، التي سيتم اعتمادها خلال الزيارة الملكية للمدينة.
وفي خبر آخر، أكدت اليومية نفسها، أن السجين الذي تمكن من تصوير مشاهد صادمة من داخل سجن”عكاشة”، في الدار البيضاء، كشف في حديث خص به “المساء”، معطيات أخرى مثيرة بشأن كواليس تصوير هذا الفيديو الذي تعميمه عبر الإنترنيت في نهاية الأسبوع الماضي، موضحا أنه يتوفر على فيديوهات أخرى سيتم بثها، هي الأخرى، في وقت لاحق.
وأكد السجين ذاته، والذي فضل عدم الكشف عن هويته، أنه يتوفرعلى أربعة فيديوهات أخرى، مدة كل واحد منها أزيد من دقيقتين.
من جهتها، قالت “الصباح”، إن تقريرا حول “الإرهاب في العالم”، صادر عن الخارجية الأمريكية، كشف أول أمس الثلاثاء، أن السلطات المغربية تعاملت باحترافية وشفافية في التحقيقات التي باشرتها بشأن الاعتداء الإرهابي لحادث “أركانة” بمراكش في شهر أبريل من السنة الماضية. وقال التقريرالسنوي إنه رغم أن الاعتداء الأخير كان الأسوء من نوعه، الذي يتعرض له المغرب بعد أحداث 16 ماي 2003، فإن السلطات المغربية لم تباشر اعتقالات على نطاق واسع بالمقابل سمحت وزارة الداخلية، التي كانت تشرف أجهزتها على التحقيقات، لوسائل الإعلام بالولوج لتغطية هذا الحادث  والاطلاع على البحث الذي أجري في هذا الشأن.
أما “الأحداث المغربية”، فكتبت أنه حتى ساعات متأخرة من ليلة، أول أمس الثلاثاء، ظلت جماعة أولاد حسون، تحت رحمة حالة استنفار قصوى، فرضتها عناصر الدرك الملكي، وبعض أفراد القوات المساعدة، بحثا عن المتورطينفي إطلاق الرصاص الحي، اتجاه دورية للدرك الملكي، وإصابة  أحد عناصرها.
فبعد أن استنفدت كل المجهودات الذاتية، وفشلت حملات التمشيط المصحوبة بالكلاب المدربة، في العثور على تجار المخدرات المتورطين، وتحديد أماكن اختبائهم، تمت الاستعانة ببعض المروحيات لتمشيط المنطقة من الجو، حيث انصبت عمليات التمشيط على الأحراش والمناطق المشجرة، الموجودة بضواحي الجماعة، مع استقدام تعزيزات بشرية ولوجيستيكية، للمساهمة في عملية التمشيط مع الاستعانة ببعض المخبرين الذين يعرفون خبايا تضاريس المنطقة.

عذراً التعليقات مغلقة