اليوم الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 10:44 مساءً
أخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 1:42 مساءً

أمسكروض: دورة تكوينية لتلاميذ ثانوية العقاد في الإسعافات الأولية والتحسيس بالمخاطر

أمسكروض: دورة تكوينية لتلاميذ ثانوية العقاد في الإسعافات الأولية والتحسيس بالمخاطر
بتاريخ 8 يناير, 2017

نظمت الإدارة التربوية واطر الثانوية الإعدادية العقاد بامسكروض، دورة تكوينية في الإسعافات الأولية والتحسيس بالمخاطر، وذلك يوم الجمعة 06 يناير 2017  لفائدة تلامذة الثانوية ونزيلات دار الطالبة، الدورة التكوينية أطرها ممثل المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالات كوارث بالمغرب، بمعية رئيس جمعية رياض سوس للتنمية بالدشيرة الجهادية، وبتنظيم من جمعية الآباء وأولياء تلاميذ المؤسسة وبتنسيق مع النادي الصحي.
الدورة التكوينية عرفت تجاوبا قل نظيره، بحيث لم يسبق لتلاميذ وتلميذات المنطقة أن استفادوا من مثل هذا النوع من التكوين، حيث تمكن أعضاء واطر الجمعية وتلاميذ المؤسسة من التعرف عن قرب أهم مراحل إنقاذ شخص في وضعية خطيرة، فكانت البداية مع وضعية الأمان الجانبية، ثم الطريقة الصحيحة لوضعية المصاب في حالات اختناق، فالصرع، ثم فقدان الوعي، فحالة توقف القلب، فالكسر، والنزيف والرعف والحريق وأخيرا مكونات حقيبة الإسعافات الأولية.


بعد الانتهاء من الدورة التكوينية، صرحت احد المستفيدات أن هده الدورة مكنتها من التعرف عن قرب بمجموعة من التقنيات النظرية والتطبيقية في الإسعافات الاولية التي يمكن مصادفتها سواء بالبيت أو الثانوية أو بدار الطالبة أو الشارع أو أثناء المخيمات التربوية. كما أبدا جل التلاميذ إعجابهم بطريقة تلقين مبادئ الإسعافات الأولية بحيث لم يقتصر على الشق البيداغوجي فقط بل الشق التطبيقي العملي، المهم إبراهيم طالب بالثانوية يقول: إن مثل هذه الدورات التكوينية وخصوصا التطبيقية تمكن الفرد من التعرف عن قرب كيفية اشتغال المسعف وماهي حدود تدخلاته.
كما نوه مدير المؤسسة بعمل ممثل المجموعة الفرنسية للإنقاذ بالمغرب ربيع الزاكي ورئيس جمعية رياض سوس للتنمية هشام عبدربو فاتحي لتكبدهما عناء الطريق من مدينة الدشيرة الجهادية إلى امسكروض، كما أشاد بضرورة تعميم ثقافة الإسعاف والإنقاذ لفائدة جميع المدارس ولأطره التربوية.
كما  أكد ربيع الزاكي، أن هذه الدورة التدريبية، تأتي استجابة لطلب أستاذ اللغة الفرنسية السيد عزيز عناش، بحكم ترأسه لفريق تنشيط الحي بمدينة الدشيرة الجهادية، وأبدا رغبته لتلقين بعض المبادئ الأولية لتلاميذ المنطقة، كما تأتي استكمالا لمجموعة من الدورات التكوينية التي تنظمها المجموعة بالمغرب، وبشراكة مع جمعية رياض سوس للتنمية، بهدف تتبع ومساعدة الأشخاص والجمعيات المهتمة بالعمل الإنساني التطوعي ومجال الإنقاذ والإسعاف.


في الأخير، أكد لنا استعداده التام لبرمجة دورات تكوينية لفائدة اطر المؤسسات التعليمية، كما وضع برنامج سنوي لذلك، وصرح أيضا انه جد سعيد لزيارته الثانوية الإعدادية العقاد بامسكروض، ولاحظ العمل الجبار الذي تقوم به هيئة التدريس والإدارة، وأعجب بنظافة المؤسسة من حيث الجداريات والشق البيئي، كما أشاد بالعمل الجبار التي تقوم به جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ الثانوية لفائدة التلاميذ بتنسيق مع إدارة المؤسسة لنشر الثقافة التوعوية الإسعافية والإنسانية.
وللإشارة، فالمجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث، هي منظمة غير حكومية فرنسية، تأسست سنة 1999 من طرف رجل الإطفاء تيري فيلو، وتشتغل في
الميدان الإنساني و التطوعي و الاجتماعي إضافة إلى تقديم الاستشارات و التدريب وممثلها بالمغرب السيد ربيع الزاكي عضو جمعية رياض سوس للتنمية بالدشيرة.


أما جمعية رياض سوس للتنمية، فتأسست يوم 29 نونبر 2003 بمدينة الدشيرة الجهادية، بدأت الجمعية بثلاثين منخرطة ومنخرط، وبتخصص في مجال أنشودة
الطفل، سنتين بعد ذلك وفي جمعها العام العادي لتجديد المكتب التنفيذي، وبإجماع الجمع العام، صوت الجميع على توسيع عمل الجمعية ليشمل الثقافة، الفن ،الرياضة، الأعمال الاجتماعية والبيئة وغيرها من التخصصات.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.