تتويج فرقة إمعشارن و فيلم أفراك بجوائز مهرجان مسرح وسينما الهواة بأكادير

سوس بلوس
2012-04-17T15:49:21+00:00
أخبار الجمعياتالرئيسية
17 أبريل 2012
تتويج فرقة إمعشارن و فيلم أفراك بجوائز مهرجان مسرح وسينما الهواة بأكادير
 الحفل الختامي عرف تكريم أربع فعاليات ثقافية من رواد الفن المسرحي بمدينة اكادير

في أجواء احتفالية، توجت لجنة التحكيم مهرجان مسرح وسينما الهواة فرقة إمعشارن المسرحية كأحسن عمل متكامل والفيلم القصير أفراك لمصطفى عبايد بالجوائز الكبرى للمهرجان الذي أسدل الستار أخيرا على فعاليات دورته الأولى، بالمركب الثقافي جمال الدرة بأكادير، الذي أقامته جمعية “صوت الشباب”، تحت شعار ”شوف سمع الشباب كيبدع”، والذي احتضنته مدينة الإنبعاث ابتداء من يوم الجمعة الماضي إلى غاية مساء أمس الإثنين 16 أبريل 2012.

المهرجان الذي عرف نجاحا كبيرا على أكثر من مستوى، عاش  خلاله عشاق الفن المسرحي والتصوير السينمائي، لحظات متميزة بفضل التعدد الإبداعي الذي طبع فقرات المهرجان الذي جاء لإحياء الموروث الفني لمسرح وسينما الهواة، ولإعادة بث الحيوية في مدرسة إبداعية تعتبر أحد الركائز الخلاقة لمواهب الفن الخامس والسابع، وفق ما أستهل به مدير المهرجان سعيد دادا في خضم كلمته الإفتتاحية، مضيفا، أن البادرة جاءت لإنعاش حركية الطاقات الشبابية المبدعة التي تضع أولى خطواتها على عتبة المسار المهني للفن المسرحي والسينمائي من خلال بوابة مهرجان مسرح وسينما الهواة في إطار برنامج ربيع الشباب.

هذا وعرف الحفل الختامي تكريم أربع فعاليات ثقافية من رواد الفن المسرحي بمدينة اكادير، الذين صنعوا مجد مسرح الهواة من خلال تنظيم 14 دورة لمهرجان مسرح الهواة سنوات الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، حيث تم تكريم كل من الأستاذة عبد القادر أعبابو،  عز الدين بونيت ، حسن الصوابني، نجيب الخرشي، الذين قال في حقهم الممثل الكوميدي حسن عليوي ”أسامة طاق أمارش” كما يحلو للجمهور المغربي مناداته، أنهم رجال لولاهم لما كان له شأن في الإبداع المسرحي والسنمائي، مبرزا أنهم رواد يستحقون التفاتة من خلال مساهمتهم في منح الزخم الفني والثقافي لمسرح الهواة، الذي كان يوما شاهدا على أهم النشاطات والتيارات الثقافية والفكرية على الصعيد الجهوي والوطني.

 وشمل التكريم أيضا المرحوم إبراهيم الراضي الذي اختارت اللجنة المشرفة إطلاق إسمه على فعاليات الدورة الأولى للمهرجان تقديرا لعطاءاته وعربون عرفان و ووفاء للمجهوذات المبذولة  من طرفه خدمة للثقافة والإبداع المسرحي خلال فترة توليه لرئاسة المجلس البلدي لأكادير.

وفي سياق مسابقة المهرجان صنف الفيلم القصير، منحت لجنة التحكيم جائزة السيناريو للشريط القصير “عمر” لمحمد أبكار، وجائزة أحسن إخراج لحميد امديون لفلمه الأبيض والأسود، فيما عادت جائزة الصورة إلى فيلم ”إمجلي” لمخرجه  جمال بولحايرا، وحازت خديجة بوكيوض جائزة لجنة التحكيم عن فيلم “N402”.
وفي ما يخص جوائز مسرح الهواة حصل الممثل حميد بوكمام على جائزة أحسن دور رجالي عن فرقة إسمامن للإبداع، وآلت جائزة أحسن دور نسائي إلى الممثلة مريم نومير عن دورها في مسرحية “شهريار” للمخرج محمد الشنافي.

 وتجدر الإشارة، أن لجنة تحكيم الفيلم القصير ترأسها المخرج الامازيغي يوبا أبركا والممثل السينمائي حسن عليوي، إلى جانب الفنان التشكيلي والفوتوغرافي نبيل بودرقة.
وفي السياق ذاته، ترأس المؤلف المسرحي عبد الرحمان الغزلاني لجنة التحكيم المسرحي، التي تضم كلا من الممثلين المسرحيين محمد كزاهو وعزيز بوكرفة، والمخرج  هشام الدبالي.

 يوسف عمادي: سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة