إحالة مختطف صبي بزاكورةعلى استئنافية وارزازات

سوس بلوس
2012-04-16T18:16:54+00:00
الرئيسيةعدالة
16 أبريل 2012
إحالة مختطف صبي بزاكورةعلى استئنافية وارزازات

أحيل الشاب مختطف صبي بمنطقة تاكنيت بزاكورة مباشرة على استئنافية وازازت، تتبعه إلى هناك تهمة خطيرة رغم أنه مازال في زمرة القاصرين، يسكن الشاب بدوار تلات جماعة تاكنيت، وأصبح في الآونة الأخيرة مهووسا بامتلاك دراجة نارية من نوع ” سكوتر”، ظل المراهق يلح على والده لاقتناء الدراجة الناريةن وعندما يئس هدد الاسرة بقوله “إما أن تقتنوا لي السكوتر أو ندير شي فضيحة”.
لم تأخذ الأسرة وعيده مأخذ الجد، رافضة تلبية رغباته بحكم مستواها المعيشي البسيط. لكن لم تمض أياما قلائل حتى قام الشاب بتنفيذ وعيده، ملخصه اختطاف ابن جاره الصبي، قصة الاختطاف يرويها للجريدة امحمد أساعد أبو أيوب من مواليد 1959 أب ل 12 ابنا ويعتبر الصبي آخر العقود.
خرج أيوب يتعثر الخطى إلى بيت جاره كالمعتاد يوم الجمعة الما قبل الماضي، هناك يقضي أوقاتا مرحة مع زميله، فجأة اختفى على الساعة الثالثة  من الدوار دون أن يأخذ أحد علما بوجهته، سألت الأسرة الجيران والمقربين دون جدوى، فجأة رن هاتف إحدى الجارات بالدوار، وتحدث معها صوت شاب اشعرها بأن ابن امحمد اساعد رهينة لديه، وأنه يطلب 10 مليون سنتيم فدية. حملت الجارة مهرولة الهاتف إلى الأب المكلوم، وأخبره الشاب بأن ايوب في صحة جيدة، وعليه أن يسدد المبلغ، ومثل كبار المختطفين اسمعه صوت ايوب.بارتعاش سأل الأب ” فين نجيب لفلوس” غير أن المختطف قطع الخط.
مرت 10 دقائق ثم رن هاتف الجارة من جديد، ومن خلفه صوت المختطف تحدث له الأب من جديد، فأجاب عندك 24 ساعة، ما جبتيش لفلوس، أيوب غادي نقطع ليه الرجلين، ثم قطع الخط.
مباشرة بعدها خرج امحمد اساعد يعدو باتجاه مركز الدرك الملكي بتاكنيت،تاركا خلفه أسرة مرعوبة بسبب مصير الابن الرهينة لى مجهول. على الفور حل الدرك واستجوب الأسرة والجارة التي تلقت المكالمات، والدار التي كان بها قبيل اختفائه، انتشر خبر بحث الدرك عن الطفل أيوب في كل مكان بالقرية، وفي حدود السابعة مساء جاء جار الاسرة المكلومة يحمل معه الطفل المختطف معتذرا عما وقع وأن ابنه الشاب هو من قام بالفعلة بسبب بحثه المجنون عن دراجة نارية.
اشعر امحمدج اساعد الدرك الملكي بالعثور على الطفل، فحلوا في الحال واعتقلوا الشاب المختطف، وبعد الاستماع إليه أحيل بأمر من النيابة العامة على استئنافية وارزازت، حيث مازال لحد الآن رهن الاعتقال.

سوس بلوس / متابعة

عذراً التعليقات مغلقة