تأكيد الحكم ب20 سنة سجنا على الأستاذة قاتلة خادمتها باكادير

سوس بلوس
الرئيسيةعدالة
1 مايو 2014
تأكيد الحكم ب20 سنة سجنا على الأستاذة قاتلة خادمتها باكادير

اكدت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف باكادير يوم الاثنين الحكم ب20 سنة سجنا في حق الاستاذة المتهمة بقتل خادمتها فاطمة ذات الخمسة عشر ربيعا و تنحدر من جماعة اوانين اقليم تارودانت، بعد ان وجهت لها تهمة الايذاء العمدي الناتج عنه وفاة دون نية احداثه .

وهو نفس الحكم الذي اصدر بتاريخ 23 يناير 2014 ٫ وتعود تفاصيل قضية الخادمة فاطمة و التي اهتز لها الرأي العام المحلي والوطني إلى  مارس 2013   حيث استقبل قسم المستعجلات باكادير طفلة نحيفة  وبجسدها آثار كي عميق ، خلفت جروحا غائرة يبدو أنها كانت حروقا من الدرجة الثالثة  تحولت إلى تعفنات نتيجة اهمال في العلاج، وبعد اخبار الأمن الوطني و تعميق في البحث تبين أن الاستاذة التي تشتغل بإحدى الادارات بقطاع التربية والتعليم و ام لطفلين عذبت خادمتها باستعمال الكي بالنار في اماكن مختلفة من جسدها ، وبالرغم من مجهودات الطاقم الطبي لمحاولة انقاذ الطفلة الخادمة إلا أن القدر قال كلمته لتلفظ بعدها أنفاسها  يوم الأحد 24 مارس 2013 ،

وفتحت بعدها المصالح الأمنية تحقيقا شمل زوج الأستاذة الذي يشتغل دركيا والذي اسقطت عنه المتابعة القضائية ، وأسرة الخادمة التي أكدت حينها أنها لم تر ابنتها لأزيد من ثلاث سنوات وأن كل ما يربطها بعائلة الدركي هو مبلغ 350 درهم شهريا يقوم وسيط بإيصالها للأم زينب ، وبعد تعميق البحث تأكد للجهات الأمنية مسؤولية الاستاذة في ما حدث للضحية وتم تقديمها للعدالة حينها ، وقد دخلت على الخط عدد من الجمعيات الحقوقية والتي تعنى بالأطفال ونصبت محامين لمؤازرة عائلة الخادمة ، كما تطرق أحد النواب البرلمانيين من تارودانت لملفها في البرلمان المغربي في إحدى الجلسات العمومية ، ونظمت فعاليات حقوقية وجمعوية وقفات احتجاجية للمطالبة بسن قانون يضمن للمشغلات حقهن في العيش الكريم وحماية ارواحهن من البطش والاستغلال الجتسي والجسدي من طرف  المشغلات والمشغلين.

سعيد مكراز

عذراً التعليقات مغلقة