إنزكان : إضراب شامل لتجار الذهب والفضة احتجاج على ” مداهمات ” الجمارك

سوس بلوس
أخبار الجمعياتالرئيسية
13 مارس 2014
إنزكان : إضراب شامل لتجار الذهب والفضة احتجاج على ” مداهمات ” الجمارك

بدت محلات بيع المجوهرات مغلقة يوم أمس، فقد دخل مند يوم أمس الأربعاء باعة المجوهرات بإقليم إنزكان ايت ملول في إضراب مدة يومين. ويأتي هذا الشكل غير المسبوق على إثر الحملة التي قام بها فريق من الجمارك يوم الجمعة الأخير على أربع محلات لبيع المجوهرات حجزت خلالها مجموعة من المجوهرات، واستعملت في جمعها كما يقولون ” خنشة الشتب”، وقد حجزت الجمار حوالي 140 كلغ ترواحت بين الذب والفضة، إلى جانب مجموعة من الوثائق والكبيالات والحواسيب.صالح بيكنوان رئيس جمعية  تجار الذهب بإنزكان والدشيرة وايت ملول، استنكر الطريقة التي تمت بها عملية الحجز عب استنفار ما اسماه ” كوموندو من 10 مفتشين لا يفهمون أي شي في صياغة الذهب، ومضوا يجمعون الحلي المعروضة بفي الواجهة الزجاجية للمحلات، بطريقة وصفوها ب” المهينة و اللاإنسانية” اثارت الرعب بين التجار.

الحجز تم دون تسليم التجار أي وصل عما حجز، وهذا شطط، تؤكد رئيس جمعية التجار جمعية أنها ليست ضد إعمال القانون، ولكنها متدمرة من الطريقة المهينة للتاجر، وأضاف الرئيس أن التهريب لا يقوم به من يعرض في العلن، داخل زجاج مكشوف، تسلط  عليه الأضواء، متوفر على وثائق واضحة، وإن ارادت مصالح الجمارك أن تحارب بالفعل التهريب فعليها أن تتوجه إلى الميناء والمطار ، وعلى الحدود، وليس لدى تاجر إنزكان، واستطرد قولا بأن المهنيين مع محاربة كل اشكال الغش إذا كان هناك غش.

وبعد اتصلات هاتفية متكرة بمصالح إدارة الجمارك بميناء أكادير، لم تتمكن الجريدة من أخذ رأيها، ومعرفة الاسباب التي قادت فريق الجمركيين ليداهموا المحلات، والرد على اتهامات المهنيين، وذكرت مصادر مسؤولة بإقليم إنزكان أن مساعي حثيثة تبدل حتى يسترد التجار بضاعتهم، وأن، الحملة الجمركية روتينية تقوم بها هذه مصالح  المفتشية بالجمارك بين الفينة والأخرى للتأكد إن كان التجار يتوفرون على فواتير تخص ما يعرضونهم من حلي.

التجار أكدوا أنهم مع الحوار، من أجل ذلك قاموا بيوم تواصلي خلال مارس من السنة الماضية  استدعوا له مصالح الجمارك، ومندوبية وزارة التجارة والسلطات وكانوا يسعون من خلال ذلك إلى تنظيم القطاع بإقليم إنزكان تمهيدا لإرساء أسس الثقة والتواصل على المستوى الجهوي، كما حملوا للمدير الجهوي للجمار التوصيات التي خرجوا بها في ذلك اليومن وتوسموا من خلال تلك المبادرة أن يكون المهنيون من خلال جمعيتهم شريكا في عملية الإصلاح، وأن يتم إستدعاؤهم عند القيام بمثل هذه العمليات التفتيشية، غير أن مصالح الجمارك يضيف الرئيس لم تعر لهذه المبادرات اي انتباه، تجاهلتها كما لم تستدعيهم للأيام التواصلية التي قامتها في اليوم العالمي للجمركي فتأكد لدى المجوهراتيين أن مصالح الجمارك اغلقت حولها الباب، وبقيت عمليتها التواصيلة مجرد كلام لا غير.

“ذهب المجهود المبدول من أجل التواصل بعرض الحائط بهذه الطريقة ليظل الخوف من الجمركي  معشش داخل النفوس” يضيف الرئيس، وخلص إلى القول بأن الحوار التواصل مع الجمارك سيتوقف ما لم يسترجع الناس بضاعتهم، وأن تسود كرامة التاجر.

ويؤاخذ المهنيون الذين دخلوا مند أمس في الإضراب على مصالح الجمارك استصغار التجار، وعدم التواصل معهم فلم تنظم قط ولو يوما تحسيسيا، وأن عملها يتوقف عند منح التجار “رخصة وطابلو طوابع  من عهد الاستعمار” لتعليقها بالمحل التجاري.

جمعية تجار الذهب والفضة بعد الذي وقع راسلت مصالح عمالة إقليم إنزكان، و البرلمانيين، والى المسؤولين بالوزارة، وهدد التجار في حالة عدم تحقق مطالبهم أن يقوموا بوقفة احتجاجبة جهوية أمام مصالح الإدارة الجهوية للجمارك بميناء أكادير، سيما وأن “جميع المهنيين بالجهة يساندونهم في هذه المحنة” .

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة