لقاء جهوي حول تدريس اللغة الأمازيغية بسوس

سوس بلوس
تربويات
17 مارس 2012
لقاء جهوي حول تدريس اللغة الأمازيغية بسوس

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة لقاءا جهويا حول تدريس اللغة الأمازيغية بالجهة الحصيلة من أجل التجويد، وذلك يومي 29 فبراير وفاتح مارس  2012 بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير وكلية الآداب والعلوم الانسانية بأكادير، وعرف هذا اللقاء مشاركة باحثين وخبراء في مجال تدريس اللغة الأمازيغية وأطر المراقبة التربوية وفاعلين جمعويين مهتمين بالشأن الأمازيغي، وتضمن برنامج  اللقاء جلستين وثلاث ورشات.

وفي كلمته الافتتاحية أكد السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة على أهمية هذا اللقاء الجهوي الذي يأتي من أجل الإجابة على الأسئلة الراهنة والتحديات الموضوعة في مجال الرقي باللغة الأمازيغية والنهوض بتدريسها باعتبارها مكونا من مكونات المنظومة التربوية، معتبرا اللقاء تقليدا دأبت الأكاديمية على عقده كل سنة باعتباره محطة أساسية تمكن من الوقوف على الحصيلة الواقعية لتدريس اللغة الأمازيغية من أجل تثمينها و ترصيدها، ومساءلة قضاياها وإشكالاتها ومعوقات تطويرها واقتراح الحلول الناجعة لتخطيها، مذكرا بانتقال وضع تدريس هذه اللغة بالجهة ليصل هذا الموسم الى 9440 فصلا دراسيا، منوها بالجهود التي بذلها الفاعلون في مجال إرساء تدريس اللغة الأمازيغية وبنائها بناء يستجيب لمتطلبات مجتمع المعرفة والاتصال، مبرزا الصعوبات والإكراهات التي تحداها المهتمون والممارسون البيداغوجيون والباحثون بإرادة قوية تستشرف المستقبل من أجل تجويد تدريسها وتنميتها.

وفي مداخلتها أكدت السيدة ممثلة الوزارة على ما توليه المصالح المركزية لتدريس هذه اللغة مشيرة إلى المراحل التي قطعها تدريس اللغة الأمازيغية والإكراهات والحلول المقترحة لتجاوزها مستعرضة المجهودات التي تقوم بها التنسيقية المركزية لتدريس اللغة الأمازيغية في عملية تجويد تدريس هذه اللغة.

ومن جانبه، أشار السيد ممثل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية إلى أهمية إحداث مقاربة جديدة بعد الحماية التشريعية لهذه اللغة باعتبارها لغة رسمية للدولة، مذكرا باستمرار عمل المعهد مع الوزارة والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في إطار الشراكات المتعلقة بتدريس اللغة الأمازيغية،  مبرزا في عرضه المخصص لحرف تيفيناغ في كتابة الأمازيغية الأهمية التربوية والبيداغوجية لاستعمال هذا الحرف.

واستعرض السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير في عرضه المقدم خلال نفس الجلسة المراحل التي مر منها ماستر الأمازيغية بالكلية  مؤكدا على أن المؤسسة تمكنت من الحصول على مناصب مالية خاصة بالأمازيغية، مما يؤكد أن هذه التجربة مكسب لا رجعة فيه، مقترحا  العمل على إدراج الثقافة الأمازيغية في البرامج وعدم الاقتصار على الجانب اللغوي.

 وخصصت الجلسة الثانية لرصد تطور تدريس اللغة الأمازيغية بنيابات الجهة وبحضور فعلي للسادة نواب الوزارة بالجهة، وبعد تقديم العروض الخاصة بكل نيابة والتي أجمعت في مضمونها على أن تدريس اللغة الأمازيغية يتسم بنوع من التفاوت بين النيابات في ما يخص التكوين والحوامل التربوية البيداغوجية لتدريس اللغة الأمازيغية، إلى جانب ارتفاع الهدر التعليمي في تدريس اللغة الأمازيغية والمتعلقة بالحركات الانتقالية لمدرسي اللغة الأمازيغية.

تقرير إخباري صادر عن مكتب الاتصال والعلاقات العامة بإكاديمية جهة سوس

عذراً التعليقات مغلقة