كلام مدون: صدمة انتحار أمينة بعد تزويجها من مغتصبها

سوس بلوس
منوعات
16 مارس 2012
كلام مدون: صدمة انتحار أمينة بعد تزويجها من مغتصبها
أصبت بالصدمة عندما قرأت خبر الطفلة أمينة، التي انتحرت في العرائش بعدما أصرّت أسرتها على تزويجها بشخص سبق أن اغتصبها قبل عام، يومها كان عمرها 14 سنة. أمينة لم ترغب في العيش مع مجرم هتك عرضها، لذلك فضلت أن تنتحر عوض الزواج منه. يا ربي ما هذه المصيبة، الذي كان يجب أن يحصل هو أن تحمي الأسرة طفلتها المغتصبة، ويذهب الوحش الذي اغتصبها إلى السجن، لكن الأسرة فضلت أن تزوج ابنتها بمغتصبها، من أجل “ستر الفضيحة”. هذا معناه أن المرأة عندنا مع الأسف ما كاتسوا حتى بصلة. هي دائما عورة، هي دائما فتنة، هي دائما مصيبة، هي دائما فضيحة، فيما الرجل يبقى دوما “رجلا”، حتى ولو كان مجرما. تبا لهذه العقليات المريضة… تبا لها… وتبّا لأصحابها…!
محمد الراجي/ مدون

عذراً التعليقات مغلقة