ندوة واتفاقيات مع دول إفريقية في اليوم العالمي لمكافحة الاعتداءات على الأطفال

سوس بلوس
أخبار الجمعياتالرئيسية
21 نوفمبر 2013
ندوة واتفاقيات مع دول إفريقية في اليوم العالمي لمكافحة الاعتداءات على الأطفال

عقدت جمعية “ما تقيش ولدي” صبيحة أول أمس بغرفة الصناعة والتجارة والخدمات بأكادير، ندوة ومائدة مستديرة حول سبل مكافحة الاعتداءات على الأطفال، تخليدا لليوم العالمي لمحاربة هذه الظاهرة.

الندوة أطرها كل من رئيسة الجمعية نجاة أنور و رئيس جامعة ابن زهر   عمر حلي، و الحمزاوي التجاني عن المجلس الجهوي لحقوق الإنسان، و الغالية الهرجاني رئيسة جمعية المحامين الشباب و أوو لولا أديبيسي شيرفات مندوبة منسقي جمعية “متقيش ولدي” ببعض الدول الإفريقية( البنين والسينغال  و ساحل العاج) والممثل الأمريكي الفرنسي ذو الأصول المغربية كمال موماد و الممثلة المغربية دنيا بوتازولت، إضافة إلى الممثل حسن فلان وفعاليات جمعوية وحقوقية.

نجاة أنوار لم تفوت الفرصة في كلمتها الافتتاحية حينما ذكرت  بالإقصاء والتقصير اللذين تواجه بهما الجمعية من طرف وزارة التضامن والأسرة والمرأة والتنمية الاجتماعية، وتطلق النار على بعض المسؤولين الذين ” يستهجنون عمل الجمعية، كما لو كانت نكرة وكأن عملها محض عبث”.

رئيسة الجمعية  استعرضت عمل الجمعية لمدة تسع سنوات في محاربة الاعتداءات على الأطفال، سلكت خلالها أسلوب الكشف والتشخيص لما يعتريه المجتمع من شذوذ، واستشعرت الخطر المحدق بالأطفال، فأطلقت صرخة وأجمعت إلى جانب باقي الجمعيات على ضرورة خلق ” فعل مؤسس لفضح الخرق، ومتابعة الجناة والاهتمام بالضحايا. وأضافت نجاة أنوار أنه ورغم الكوابح والموانع خاصة صمت المجتمع الذي يتلحف بعباءة ” الحشومة” والعار على حساب كرامة الطفل، ورغم الإمكانات المحدودة للإشتغال إلا أن الجمعيات

ما زالت تناضل من أجل تحصين الأطفال وتمنيعهم ضد آفات وظواهر شاذة في مقدمتها الاعتداءات الجنسية.

على هامش الندوة تم توقيع ثلاث اتفاقيات شراكة لخلق شبكة جمعية ”ماتقيش ولدي” بالدول الإفريقية: البنين و السينغال  و ساحل العاج.. وقعها كل من رئيسة جمعية ”متقيش ولدي”   نجاة أنور و   أوو لولا أديبيسي شيريفات مندوبة منسقي جمعية ‘متقيش ولدي’ بالدول الإفريقية.

وفي الفترة الزوالية، قامت الجمعية بتنظيم حملة تحسيسية لفائدة الأباء والأطفال بمدرسة فونتي، حول موضوع ” الوقاية من الاعتداءات على الأطفال “، بحضور المشاركين في الندوة.

أمينة المستاري

ت فاضل

عذراً التعليقات مغلقة