‫ اللجنة المحلية للدفاع عن السكن الشعبي بأكادير توضح

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
25 فبراير 2012
‫ اللجنة المحلية للدفاع عن السكن الشعبي بأكادير توضح

في بيان للتنسيقية التي أطلقت على نفسها اسم الهيئة الوطنية للدفاع عن السكن الشعبي، أدانت التدخل الأمني لفض اجتماعها الأول بإغيل اضرضور، وتؤكد عزمها الدفاع عن ” ضحياي الهدم” وهذا مقتطف لبيانها بعد فض اجتماعها.
“الى الذين حرموا من حقهم في السكن… و حرموا من حقهم في الاحتجاج
نحن الهيئة المحلية للدفاع عن السكن الشعبي، المكونة من ضحايا الهدم بمنطقة سفوح الجبال ( إغيل أضرضور ، إيمونسيس ، ايت المؤدن ، ايت تاووكت…) وفي اطار جهودنا الهادفة الى توحيد كل المتضررين من هدم السلطات المحلية ، قمنا بتنظيم مهرجان خطابي قصد توعية سكان إغيل أضرضور، وقد فوجئنا يومه الخميس 23 فبراير، من ترسانة من قوات التدخل السريع و المخابرات ترهب السكان و تنسف المهرجان الخطابي لا لشيء، هو تعبير صارخ عن غياب الحريات في هذا البلد وغياب الحق في الاحتجاج و التعبير ، وهذا ماشهدته حركتكم الاحتجاجية الاسبوع الماضي من قمع واعتقال واستشهاد والحصيلة ازيد من 15 شاب قيد الاعتقال و المئات قيد المتابعة”.
إننا كهيئة محلية للدفاع عن السكن الشعبي نعلن للرأي العام المحلي و الوطني و الدولي.
تضامننا ودعمنا المطلق لمعتقلي وضحايا الهدم بتكاديرت و الدراركة. تنديدنا بالقمع الذي طال سكان تاكاديرت و الدراركة و المهرجان الخطابي بـإغيل أضرضور. دعمنا المطلق لنضالات حركة 20 فبراير،  دعوتنا لكل الهيئات الديمقراطية و السياسية و الجمعوية و الحقوقية وكل الضمائر الحية الى النضال من أجل تأسيس لجنة محلية ذات أبعاد وطنية للدفاع عن كل المعتقلين السياسيين للحركات الاحتجاجية . دعوتنا كل اللجان المحلية إلى تكثيف الجهود من أجل توحيد نضالات ضحايا السكن.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة