مريض بأكادير يبحث عن سارق كليته اليسرى

سوس بلوس
الرئيسيةالصحة
18 فبراير 2013
مريض بأكادير يبحث عن سارق كليته اليسرى

” تتبعت بشوق شريطا مصريا وبطله يبحث عن سارق كليته، ولم أكن أتوقع أنني سأبحث عن سارق كليتي اليسرى من جسمي، لم أعتقد أن يقع لي ذلك  في الواقع”، يقول  المواطن ح حكيم المقيم بمدينة الدشيرة الجهادية بأكادير. ويصر على أنه سيطرق كل الأبواب ليعرف من اختلس منه كليته اليسرى أثناء إحدى العمليات الجراحية. كما سيطرق كل أبواب القضاء لمحسابة النصب والاحتيال الذي طاله من قبل طبيب بالرباط ومصحة خاصة، وهو يحاول علاج كليته المتبقية من الحصى.

في صيف السنة الماضية، أصيب المواطن عناية بالتهابات كلوية ناتجة عن حصوة مرجانية بإحدى كليتيه، فأجرى فحوصات دقيقة لتحديد المرض، ليكتشف  بشكل مفاجئ أن كليته اليسرى غير موجودة، سأله الطبيب متى أزالها، فأجاب بأنه لم يزلها قط، وأنه لأول مرة يكتشف بأنه يعيش بالكلية اليمنى فقط.

الفحوصات التي أجراها حكيم تؤكد بكون الكلية اليسرى غير موجودة، دون أن تحدد إن انتزعت، أو غير موجودة أصلا، ويضيف أن كل الأطباء يترددون في الدخول في شروحات تقنعه ليتخذ قرارا مناسبا، غير أن مصدرا طبيا سبق أن كشف هذه الوثائق، يؤكد أن أثر انتزاع الكلية غير واضح في الكشوفات المجراة على المريض، وأن غياب الكلية خلقي، وبإمكان المشتكي القيام بهذه الفحوصات للتأكد بشكل دقيق والحصول على النتيجة العلمية دون أي تحفظ.

حكيم عناية، في هذا الإطار يؤكد أن حرمانه من كليته اليسرى إن كانت بفعل بشري فإنه سيسعى إلى نيل حقوقه وأخذ القصاص ممن كانوا السبب، أما إن حرم من كليته بشكل طبيعي مع الولادة ” عندها لا راد لقضاء الله ، يجب شكره عز وجل على نعمه والرضى بحكمه” يضيف حكيم عناية.

“محنة الكلية المتبقية لا تنتهي” يؤكد حكيم،  ففي رحلته نحو الرباط لعلاجها يضيف أنه تعرض للنصب والاحتيال، في أبشع صوره بمستشفى، توسط له أحد معارفه بأكادير لدخول المستشفى وقابل به يوم ثامن غشت أحد الدكاترة، هذا الأخير عوض أن يعالجه بهذه المؤسسة العمومية نقله إلى مصحة خصوصية بالرباط بدعوى أن المستشفى لا يتوفر علىالتجهيزات الخاصة، كما صرفه لإجراء الفحوصات الأولية لدى القطاع الخاص بدعوى أنها ستأخذ وقتا طويلا بالمستشفى العسكري.

قصة طويلة لمواجهة مرض الكلية المتبقية يحكيها هذا المريض، من بينها أنه اتفق مع الطبيب على تفتيت الأحجار بأشعة الليزر، لكن تفاجأ بأنه أخرج حجرة واحدة فقط بعملية قيسرية ناتجة عن الجراحة، وعندما طالب بإتمام العملية وإزالة باقي الأحجار والأنبوب الذي زرع  بجسمه وتمكينه من وثائقه اللازمة من قبل المصحة طولب بمبالغ مالية  وصلت 5 ملايين سنتيم، وتم تهديده وطرده من قبل مدير المصحة.

الطبيب الذي تكلف بالعملية من جهته، قال إن إحسانه للمريض قوبل بـ” البهدلة” بعدما حاول أن يسدي له الخير، وأدى عنه مبالغ مالية عن 12 يوما من المكوث بالمصحة ومصاريف أخرى، وأضاف أن  المريض رفض القدوم للرباط قصد إزالة الأنبوب الداخلي، وشرع في مزايدات مجانية، الطبيب أكد أنه علميا يستحيل إجراء العملية بالليزر لأن المريض يتوفر على كلية واحدة مريضة،كما كشف عن تحليلات تفيد أن المريض أزيلت الأحجار من كليته بعدما رفضت مصحات أخرى بأكادير تقديم هذه الخدمة إليه.وأن العملية تمت بشكل سليم، دون أن يوفي المصحة كل مستحقاتها. أما عن عودة الأحجار للكلية  فهي محتملة، يؤكد الدكتور، لأن تكوينها عضوي ناتج عن مرض الكلية.

إدريس النجار

تصوير: إبراهيم فاضل

عذراً التعليقات مغلقة