أكادير: اعتقال القاصرتين “المختطفتين” بسلا برفقة 3 شبان ببيت مهجور

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةعدالةوطنيات
7 فبراير 2013
أكادير: اعتقال القاصرتين “المختطفتين” بسلا برفقة 3 شبان ببيت مهجور

انتهى مسلسل ما سمي عملية اختطاف قاصرتين بسلا بالعتور عليهما ضواحي أكادير، انتهى هذا المسلسل الذي بدأ دراميا باعتقال القاصرتين وثلاثة شبان مرافيقن لهما داخل بيت في طور البناء بدوار”  أسفيك”  بجماعة أمسكرود بأكادير حيث قضى الشبان والشابتين ثلاثة لياللي حمراء  ف” لالة ومالي وتقرقيب السطالي”. فقد تدخلت فرقة مكافحة المخدرات التابعة لولاية أمن أكادير ، مصحوبة بفرقة من المركز القضائي للدرك الملكي بأكادير، وانتقل الجميع من أجل توقيف المتهمين بالاختطاف وتخليص الفتيات، ليكتشفوا حقائق أخرى مخالفة لما كانوا ينتظرون.

 كانت بداية انفراج الأزمة أول أمس عندما أجرت إحدى الفتيات ” المختطفات” مكالمة مع اسرتها لتأنيبها على لجوئها لتسجيل شكاية اختطاف لدى مصالح الأمن، وتعميم القضية على وسائل الإعلام، وكانت هذه المكالمة الخيط الرفيع الذي تتبعته مصالح الأمن بسلا. فقد بينت التحريات الثقنية أن المكالمة تمت من أحد الدواوير المجاورة لمركز قيادة أمسكرود.

مصالح الأمن بسلا اتصلت بالشرطة القضائية لأكادير من أجل التحقيق في هذه القضية، وأعطت اسم أحد المشكوك في أمرهم لكونه يتحدر من المنطقة، فتم تظافر جهود فرق الدرك والأمن بأكادير، واتصلوا بأحد العارفين بمنطقة أمسكرود، وأكد لهم بالفعل أن المشتبه به حل فعلا بأمسكرود حيث مسقط رأسه، وأنه اتخذ من بيت في طور البناء بدوار اسفيك  نزلا له رفقة بعض اصدقائه.

في حدود الخامسة من عشية أول أمس كان 12 عنصرا من رجال من الأمن والدرك وجها لوجه أمام البيت حيث يفترض ان الفتاتين محتجزتين داخله، تم تطويقه من كل جانب، في الوقت الذي تسلقت عناصر أخرى الجدران، وحاصرت الفتاتين والشبان الثلاثة المرافقين لهم داخل إحدى غرفه.

لا شيئ يؤكد عملية الاحتجاز، والاختطاف فالمجموعة قضت ثلاثة ايام مرحة افتضت خلالها بكرة القاصرتين التين لا يتجاوز عمرهما 15 سنة، فيما أعمار عشيقيهما بين 19 و 20 سنة من ذوي السوابق القضائية، الشاب الثالث المعتقل برفقة المجموعة عمره 27 سنة رافق المجموعة في هذه الرحلة الحميمية التي روعت قلوب الأسر.

التحقيقات الأولية مع المشتبه فيهم، تفيد أن اثنين من المتربصين بهما كانت لهم علاقة جنسية مع القاصرتين أكثر من 8 أشهر، وقاموا باصطحابهما بمحض إرادتهما إلى مدينة الدار البيضاء، قبل أن ينتقلوا إلى مسقط رأس أحدهم في أمسكرود، وذلك بغرض البحث عن عمل هناك.


وكانت عائلة إحدى الفتاتين قدمت تسجيلا صوتيا لمكاملة هاتفية أجرته إحدى القاصرات الهاربات، أنبت فيه العائلة على الإقدام على تسجيل شكاية لدى مصالح الأمن. 
ونفى مصدر أمني أن تكون لهذه القضية أي علاقة بالاختطاف، والاغتصاب ومحاولة التصفية الجسدية كما روجته بعض وسائل الإعلام.

وكشفت مصادر أمنية من أكادير أن الفتاتين في تصريحات غير رسمية نفتا أن تكونا اختطفتا وأنهما قدما لأمسكرود بمحظة إرادتهما، حيث قضى الجميع الايام الثلاثة فوق فراش رث، داخل بيت تنعدم فيه الإنارة، والماء الصالح للشرب. فرقة من أمن سلا تسلمت المعتقلين بمصلحة أمن أكادير  في الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، وسيتابع الشبان الثلاثة بتهمة التغرير بقاصر، والاغتصاب الناتج عنه افتضاض البكارة.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة