إجلاء ليلي للفراشة عن إنزكان، و”ضحايا الحرائق” يطرحون قضاياهم العالقة

سوس بلوس
2012-09-21T13:57:54+00:00
2012-09-21T13:59:14+00:00
إقتصادالرئيسية
21 سبتمبر 2012
إجلاء ليلي للفراشة عن إنزكان، و”ضحايا الحرائق” يطرحون قضاياهم العالقة

” مرة أخرى تشن عمالة إقليم إنزكان حربا شعواء على الفراشة بإنزكان مدينة التجارة والتجار، يوم الجمعة الأخير في الساعات الأولى من تلك الليلة، وعلى حين غرة استنفرت السلطات المحلية العشرات من أفرادها مدعومة بقوات من الأمن والقوات المساعدة، فقامت بتطويق الواجهة التجارية التي يطل عليها سوق المختار السوسي ” الباطو”. تم تسييجها بالحواجز، لتشرع السلطات في إخلاء المكان من السلع الموضوعة تحت خيام عشوائية أو مغطاة بالساحة العمومية.

استغرقت العملية حوالي الساعتين، خلالها تمت إزالة جميع التجار الذين لا يبرحون هذه الفضاءات العامة، وبقدر ما استحسن البعض العملية، معتبرين أنها تدخل في صميم تحرير الملك العمومي، وحق المواطن في وجود ممرات للسير ، بقدر ما اعتبرها آخرون تضييقا على تجار مازالت بلدية إنزكان لم تلتفت لهم، بتمكينهم من فضاءات منظمة يزاولون بها أشغالهم. وقد بدت إنزكان مدينة أخرى بعد تشطيب هوامشها من مئات الفراشة.

جامع هموني الكاتب العام للقوات المهنية للتجارة والمقاولات، أكد أن هيئته لا يمكن إلا أن تكون مع تنظيم المدينة، وأنها تزكي المبادرات التي يقوم بها عامل إقليم إنزكان بخصوص الترامي على الملك العام، غير أنه شدد على ضرورة وجود حل ” ضحايا الحرائق ” وهم التجار المهنيون الحقيقيون، ويقصد بذلك، الفراشة المنظمون داخل سوق الثلاثاء من قبل المجالس البلدية المتعاقبة، والسلطات المحلية.

” ضحايا الحرائق” هم  الفراشة المنظمون داخل السوق البلدي الثلاثاء مند أواسط الثمانينات، تعرضت محلاتهم لحرائق مدمرة ثلاث مرات، فتمت تزكيتهم من قبل المجالس السابقة، وبينت المعاينات القضائية مزاولتهم لنشاطهم التجاري بسوق الثلاثاء على طول الممر الرئيسي من الباب رقم 1 حتى الباب رقم 6 .

لحسن بنين الكاتب العام للمكتب النقابي لتجار وباعة سوق الثلاثاء قضى 22 سنة بهذا السوق، ويأمل أن تعمل السلطات على إيجاد لحل لهذه الشريحة التي شردتها الحرائق وعاشت على الوعود، فكلما بني سوق يتم التخلي عنهم، وحتى التجار المنظمون ضيقوا عليهم الممرات.

ويؤكد عبد الله الطالبي أمين مال المكتب النقابي  لتجار وباعة سوق الثلاثاء من جهته أنهم يتلقون مند مدة تحرشات بإفراغهم، بعد تخلي المسؤولين المحليين لسنوات عن إيجاد حل لهم، من بينه وعد رئيس المجلس البلدي بإيجاد حل يحفظ كرامتهم ويؤمن قوت أبنائهم في سوق تراست، كما وعدوا في وقت سابق بحل على مستوى سوق الأطلس، جامع هموني الكاتب العام للقوات المهنية للتجار والمقاولات، بدوره يعقد الأمل على عامل إقليم إنزكان الذي استقبلهم ووعد بإيجاد حلول ل”ضحايا الحرائق” داخل سوق الثلاثاء نفسه.

الصورة: للفراشة ضحايا الحرائق

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة