لجنة تفتيش ترصد خروقات التعمير بتارودانت

سوس بلوس
2012-02-05T01:06:51+00:00
2012-02-05T01:08:02+00:00
أخبار المجتمعالرئيسية
5 فبراير 2012
لجنة تفتيش ترصد خروقات التعمير بتارودانت

حلت بتارودانت لجنة تفتيش إقليمية مؤازرة بمفتشين اثنين تابعين لوزارة الداخلية، وقد بدأت أشغالها مند بداية الأسبوع المنصرم، وقامت بعدة زيارات ميدانية بالعديد من النقط السوداء في مجال البناء العشوائي، اغتنت منه فئة معينة على حساب أخرى، خاصة حي الزيدانية، رك أشبار، بوتاريالت، حي بوكيضو وحي أرودان إلى غير ذلك من الأحياء الشعبية الحديثة العهد والتي ثم تفريخها خلال السنوات الأخيرة، حيث انتعاشة البناء العشوائي في واضحة النهار، خاصة وان معظمها كان بمباركة ممن له مصلحة في الاغتناء.

 وقد زادت الظاهرة في التفشي حتى وسط المدينة، حيث السماح لبناء عمارة بالقرب من مدرسة البساتين أطلق عليها اسم ” العمارة العجيبة ” والسبب في تسميتها بهذا الاسم راجع بالأساس إلى مالكها، وهو احد المقربين ليس فقط لرئيس المجلس أو أعضاء المجلس قاطبة بل لكافة المسؤولين بمن فيهم أصحاب السلطة، البناء تم دون احترام القوانين المعمول بها، خاصة قانون التصفيف.

واعتبر متتبعون أن الأمر يتطلب المحاسبة من لدن من كان وراء انتشار المعضلة، والتي أضحى يدفع ثمنها غاليا من كانوا يشيدون ليلا مع دفع الأتاوة كل يوم في حدود الساعة الثامنة والنصف، أو في كل زيارة للمكلف بجمعها.

 تفيد معطيات على أن أحياء الزيدانية ورك أشبار وبوتاريالت قام ببنائها أحد القياد، وتحولت المقولة إلى نكثة تتداول بين الناس، حيث السؤال من بنى بوتاريالت؟ الجواب فلان، في أشارة إلى قائد المقاطعة آنذاك، وهي قصة من الاقصوصات التي خرج بها المواطن المتعطش إلى النهوض بالمدينة عبر محاسبة الفساد والمفسدين، وبالرجوع إلى ظهور اللجنة السالف ذكرها والتي وقفت في اقل من يومين من عملها على العديد من الخروقات والاختلالات في مجال التعمير، فقد صدرت قرارات هدم في حق ما يفوق الأربعين منزلا، رغم أن عدد الخروقات يفوق ذلك بكثير، وفي انتظار ما ستسفر عنه الأيام القليلة المقبلة، يبقى السؤال الذي يتبادر إلى الذهن، يكمن في هل آن الأوان لإعطاء مدينة تارودانت ما تستحقه من العناية لرد الاعتبار لها كمدينة عتيقة بدل اعتمادها بقرة حلوبا يستفيد من خيراتها بالطرق الغير المشروعة كل من هب ودب؟ أم أن ما يحدث ما هو إلا سحابة عابرة تزامنت والحراك التي تعرفه بعض المدن مثل أكادير واشتوكة في محاربة ظاهرة البناء العشوائي؟

سوس بلوس

 

عذراً التعليقات مغلقة