قطيع كبير من الإبل يرعى داخل المدار الحضري لأكَادير

سوس بلوس
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنية
3 مارس 2013
قطيع كبير من الإبل يرعى داخل المدار الحضري لأكَادير

في مشهد استغرب له جميع المواطنين بالطريق المزدوجة الرابطة بين حي المحمدي وحي صونابا،هاجم قطيع من الإبل مكون من أعداد كثيرة تقارب 200 جمل وناقة المدارالحضري لأكَادير،حيث يوجد العشب بتجزئة فونتي المقابلة لمحكمة الإستئناف وبتجزئة الوفاق قرب مؤسسة الترجي الخصوصية.

لكن الذي أثارفضول المواطنين هوكيف تم السماح لهذه القطعان من الإبل لأن تقطع مسافات طويلة لتصل إلى مركز المدينة في غياب أية مراقبة من السلطات التي كانت عليها أن تبعد هذه الإبل عن المدينة حتى لاتلتهم حدائقها وأشجارها ومغروساتها على جنبات الطرق وخاصة بالطريق المزدوجة شرق/غرب، والطريق الرئيسية الرابطة بين مدينتي أكَاديروإنزكَان عبرمتجرمرجان.

والسؤال المطروح الآن: هل استنفدت هذه الإبل كل العشب وشجرالأركَان بأراضي الملاكين بتزنيت واشتوكة أيت باها في إطارالرعي الجائر،حتى تهاجم المدارالحضري وتعمل على بدونة المدينة وجعلها بادية يتعايش فيها قطعان الإبل والغنم جنبا إلى جنب مع البشر،وإلا كيف نفسرأن يقود راعي هذه الإبل إلى داخل المدينة إلا كان ذلك بإيحاء طبعا من صاحبها من ذوي النفوذ؟.

وهذاوتجدرالإشارة إلى أنه سبق  لسكان القرى بإقليمي تزنيت واشتوكة أيت باها أن نظموا في وقت سابق وقفات احتجاجية ضد هذا الرعي الجائر،حين هاجمت قطعان كثيرة من الإبل قادمة من الصحراء أراضيهم والتهمت مغروساتهم وخاصة أشجارالأركَان لتكبد ذوي الحقوق خسائرفي ثمارهذه الشجرة التي تعد أساس قوتهم اليومي.

وطالبوا في عدة مناسبات عبرمراسلات وشكايات بعثوها إلى الجهات المسؤولة من سلطات ومندوبيات المياه والغابات ومحاربة التصحرمن أجل التدخل لوضع حد لهذا الرعي الجائر،واتخاذ إجراءات زجرية في حق أصحاب هذه الإبل الكثيرة العدد حتى وإن كانوا يتمتعون بنفوذ وحظوة وجاه سواء بالأقاليم الصحراوية أوبدائرة أولاد تايمة بإقليم تارودانت.

عبداللطيف الكامل

عذراً التعليقات مغلقة