امحاميد الغزلان : مئات السكان يبحثون عن “أحجار نيازك”

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
26 فبراير 2013
امحاميد الغزلان : مئات السكان يبحثون عن “أحجار نيازك”

تحولت منطقة “المرير” حوالي 12كلم شمال جماعة امحاميد الغزلان بإقليم زاكورة إلى قبلة للباحثين عن قطع أحجار “نيازك”صغيرة،المكان الذي يعتبر صحراء خلاء لايرتاده إلا رحل المنطقة وبعض السياح والمشتغلين في مجال السياحة الصحراوية أصبح يعج بالمئات من الأشخاص بعضهم قادمين من المناطق المجاورة في زاكورة وطاطا عبرالعشرات من السيارات من مختلف الأنواع والدواب والدراجات النارية ،ونصبت خيام  فيما يشبه السوق .

حركة غير عادية وغير مألوفة عرفتها المنطقة منذ حوالي أسبوع،وفي اتصال هاتفي لجريدة الأحداث المغربية بمحمد الخضير الذي يشتغل حارسا لأحد المآوي السياحية الصحراوية ، صرح أن أحد الرحل الذي يعتبر أول من عثر على شظايا أحجار صغيرة تبين له فيما بعد انها “نيازك” وذلك خلال فصل الصيف المنصرم،أخبره بذلك ودعاه إلى البحث فوجدها بدوره ،وقدر مجموع وزنها بحوالي 100غرام ‪.‬

ورغم انشغال الرأي العام المحلي في مدينة زاكورة بهذه الظاهرة، إلا أنهم لم يتلقوا اي تفسير علمي من اي عالم أو مختص أو باحث في مجال الفلك أو المهتمين بظاهرة تساقط النيازك ولا يزالون ينتظرون توضيحات علمية من الجهات المختصة،وأفاد بعض السكان أنهم استغلوا علاقاتهم ببعض الأجانب خاصة الأوروبيين واستفسروهم عن هذه الظاهرة وتلقى بعضهم وعودا بقدوم بعض المهتمين الأجانب إلى المنطقة لمعاينتها ودراستها.

ويضيفمحمد الخضير أن هذه الأحجار متميزة ومختلفة عن غيرها، ويرجح أن يكون تاريخ سقوطها يعود  إلى نهاية التسعينات .

ويسعى الباحثون عن النيازك في صحراء امحاميد الغزلان إلى بيعها،وتتضارب الأقوال بشأن ثمن بيعها الذي قد يصل أحيانا إلى أزيد من 2500درهم للغرام الواحد حسب تصريحات ملتقطيها الذين أكدوا أنهم يحتفظون بما وجدوه من أحجار نيازك حتى يجدوا من يدفع لهم الثمن المناسب . حيث تلقوا وعودا من بعض هواة شراء وجمع النيازك في المغرب ومن الأجانب، ومن المرتقب أن يحل العديد منهم في المنطقة خلال الأيام القليلة القادمة.

امحاميد الغزلان:اسماعيل ايت حماد

عذراً التعليقات مغلقة