أيهما أسلم و أكرم أن تحصد الأحزاب “الملتحية” ثمار الربيع الديمقراطي أو أن تحصد الأحزاب “الغير ملتحية” ثمار الخريف الدكتاتوري!؟