المجلس الإقليمي لتارودانت يصادق على كل نقاط دورته العادية لشهر يونيو 2019

آخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 8:18 صباحًا

بعد أربع ساعات من التداول صادق المجلس الإقليمي لتارودانت يوم أمس الإثنين عاشر يونيو 2019 بحضور عامل إقليم تارودانت الحسين أمزال، والكاتب العام للعمالة، والمصالح الخارجية  على جدول أعمال الدورة العادية لشهر يونيو 2019 وقد صوت المجلس على كل النقط الواردة  في هذه الدورة بداية بمصادقته على النقطة الأولى التي همت الدراسة والمصادقة على تحويلات في بعض فصول الميزانية، كما صادق المجلس على اتفاقية شراكة لأشغال توسيع شبكة الكهرباء بين مجلس إقليم تارودانت والجماعة الترابية الخنافيف.

ومن أجل تسهيل مأمورية تنقل الطلبة وتسهيل خرجاتهم العلمية وبعد التداول في هذه النقطة بشكل مستفيض خلص أعضاء المجلس إلى المصادقة على اتفاقية شراكة بين مجلس الإقليم والكلية المتعددة التخصصات وتروم اقتناء حافلة تسع ل 27 مقعدا، سيتم وضعها رهن إشارة الكلية.

وقد تداول الأعضاء في هذه النقطة وركزوا على أهمية هذه الشراكة لأنها ستمكن طلبة الإقليم من القيام بالخرجات العلمية، كما من شان هذه الشراكة أن تساهم في ترسيخ البحث العلمي بالكلية. كما وعد الرئيس بأن تتم دراسة طلبات أخرى تهم تزويد مختلف الأقطاب بالإقليم بسيارات.

النقطة الرابعة خصصها المجلس لتداعيات مضاعفة آثار الجفاف التي عرفها الإقليم وتأثيراته على القطاع الفلاحي والماء الصالح للشرب، وقد لقيت  هذه النقطة شروحات ضافيةمن قبل الأعضاءن حيث تداولوا

النقاش حول مخلفات  الجفاف على الفلاحة بالإقليم، إلى جانب ندرة المياه بما فيها  الصالح للشرب.

كما طرح أعضاء مفارقة مرتبطة بتارودانت من خلال حالات الفيضانات التي تمر منها، وحالات الجفاف التي تليها، ورأوا أن الحل في إنشاء السدود الثلية على مختلف الأودية التي تقطع تراب تارودانت، وألح المتدخلون على ضرورة القيام بدراسة على مستوى الوديان.

الرئيس أحمد أونجار اعتبر نقاش الأعضاء خلال هذه النقطة منطقي، مؤكدا أن الترافع حول هذه النقطة سيستمر، من خلال المطالبة برفع حصة الدعم للفلاح المخصص لصغار الفلاحين، ووعد الرئيس برفع توصيات من أجل للمسؤولين من أجل حل معضلة الفيضانات ونذره المياه التي يعرفها الإقليم

وقد خصص المجلس النقطة الأخيرة لطلب الاحتلال المؤقت للملك الغابوي بجماعة أصادص قصد بناء صهريج للماء الصالح للشرب ومد قناة على مسافة مائتي متر..

وكان عامل إقليم تارودانت قدم تفصيلا شاملا لمختلف المجهودات المبدولة لتنمية الإقليم، مشددا على العمل المشترك بين رؤساء الجماعات والقياد ورؤساء الدوائر والفعاليات الجمعوية من أجل التغلب على مختلف الصعاب.

وكشف العامل عن أهمية عملية تيويزي بتراب الإقليم لكونها تجسد التعاون المشترك وتدعم سياسة الأقطاب ومن شأنها أن تعمل على توحيد الجهود والإمكانات والموارد البشرية بين الجماعات الترابية المنتمية لنفس المنطقة فيما بينها، مع إشراك الفعاليات الاقتصادية والجمعوية المحلية لخلق تنمية مستدامة وسد الخصاص الذي تعرفه مختلف الجماعات ، كما عرض لأهمية سياسة إنشاء الدور الخاصة بالاقتصاد الاجتماعي مثل دار الزعفران ودار اللوز ودار الجوز ودار الحناء…

2019-06-12
سوس بلوس