حريق اقصري بأكادير ينبعث من رماده ليلتهم مائة هكتار

سوس بلوس
أخبار الجمعياتالرئيسية
20 يونيو 2012
حريق اقصري بأكادير ينبعث من رماده ليلتهم مائة هكتار

عادت الطائرات إلى مرابضها بعدما ساد الاعتقاد أن حريق اقصري أصبح متحكما فيه فجأة، ومثل طائر الفينيق  تأججت النار من جديد من تحت الرماد عشية يوم الأحد، وتحولت إلى السنة لهب تأتي على الأخضر واليابس، ما دفع بالمسؤولين بولاية أكادير ليعودوا أعقابهم  إلى هذه الجماعة الجبيلة، مستنفرين مزيدا من القوات، كما اضطرت مروحيتان تابعتان للقيادة الجهوية للدرك الملكي لتعود من جديد من أجل إخماد النيران المشتعلة مدعومة بالرياح الغربية، ولم تتم محاصرة النيران من جديد إلا بعد مساء أول أمس الاثنين بعدما أتت على مائة هكتار حسب تقديرات رسمية.

وإلى حدود ظهر أمس مازالت مختلف قوات التدخل بعين المكان، لإخماد ما تبقى من بؤر داخل المائة هكتار، وإطفاء المدخنات، ومراقبة الوضع عن كتب. وعلم أن النار أتت على نسبة مهمة من غابة اشجار العرعار، وأركان، وشجر الخروب، إلى جانب غطاء نباتي مشكل من النباتات العطرية والطبية ينتفع منها الأهالي بدوار تيدسي، فهذه النباتات يتم اقتناؤها من الأهالي من قبل باعة بالجملة بإيموزار وتوجه نحو شركات متخصصة في الأدوية لاستخلاص منافعها الطبية. إلى جانب أسواق بيع الأعشاب بمختلف المدن.

حريق أقصري بأكادير إداوتنان بدأ في حوالي الثانية عشرة والنصف من ظهيرة يوم الجمعة، وأتي في حصيلة أولية يوم السبت على  أزيد من 25 هكتار من الغابة، وقد استفرت السلطات الولايئة حوالي أربعمائة رجل لإخماده، ونظرا لطبيعة المنطقة الجبلية، جند الدرك الملكي مروحيتان لإطفاء الحريق، استطاعت أن تحصر منطقة نفوذه في الرابعة والنصف من يوم السبت غير أن بؤر النار سرعان ما استعادت قوتها لتتمدد من جديد فوق أزيد من مائة هكتار.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة