Ad Space

شريــط الاخبـــار

الرئيسية اراء ومواقف محمد أفقير: كلمة في حق أمهاتنا

محمد أفقير: كلمة في حق أمهاتنا

كتبه كتب في 19 سبتمبر 2013 - 14:18

بـــــــــــــــــــــسم اللـــــــــــــــــــــه الرَّحْـــــــــــــــــــــمَنِ الرَّحِـــــــــــــــــــــــــــــــــيمِ :

          الأم هي تلك اللحظة التي يصعب علينا فيها الفراق في أول يوم لنا في المدرسة ، حيث تكون أول لحظات نقضيها بعيدا عن الحضن الدافئ الذي ضمنا طيلة السنوات الأولى من حياتنا ، وعادة ما يكون سيد هذه اللحظات البكاء, بالإضافة فأنت هي ذاك البدر المنير الذي يضيء لنا السماء ونستمد من ضيائه أمل الحياة فالأم لؤلؤة مصونة تتلألأ يوما بعد يوم وتضيء أعماق البحار فأنت ثمينة علي يا أمي فمكانك في قلبي وستظلين في قلبي فأنت الوردة التي تتطاير أوراقها كي تعتني بصغارها فكم مرة ضحيت من أجلي يا مضيئة .
تعتبر كلمة أمي هي بمثابة كلمة صادقة قوية تنطق بها جميع الكائنات الحية طلبا للحنان والدفء والحب العظيم الذي فطر الله قلوب الأمهات عليه تجاه أبنائهن.. وقد وصى الحق تبارك وتعالى بالأم ، كما حثنا رسوله صلوات الله وسلامه عليه على برها ، وجعل الله سبحانه وتعالى الأم مسئولة عن تربية ولدها، فهي راعية ومسئولة عن رعيتها..

         يتجلى بر الأم أن نوقرها ونحترمها، ونطيعها في غير المعصية، فعقوق الوالدين من الكبائر.
و الأم لها فضل عظيم في حياه كل منا,  إننا لا نعطى للام حقها إنها تتعب وتربينا ونحن أطفال حتى نكون رجالا ونساءا صالحين, إن بعض منا في وقت الغضب يثور علي أمه ويبدأ صوته يعلو ويعلو وهو لا يدري بما يفعل . إن الله تعالي كرم الأم وأعطاها ما لم يعطيه لأحد من قبل وجعل تحت أقدامها الجنة.

          إننا نأتي كل يوم بعد تعب وعناء كل ما نريده هو النوم , عكس أنها تكون منهكة طوال اليوم ولا تتكلم بل وتجعل لنا كل شيء كاملا لا ينقصنا شيء وهى راضية لا تشكو..  ففي يوم من الأيام سترحل عنا هده الشمس (الأم)  وحبها لك لم يفارق قلبها ، وكل ما قامت به لم يحرك قلبك ويرققه تجاهها .
يا بني أدم إذا كانت لا تزال بقربك لا تتركها ولا تنسى حبها واعمل على إرضائها لأنه لا يوجد لديك إلا أم واحدة في هذه الحياة.

   نجد في الأثر انه عندما تموت الأم ينادى منادى من السماء أن يا ابن ادم ماتت التي كنا من اجلها نكرمك فأتى بعمل صالح نكرمك من اجله.

        كلمة أخيرة:

        أتعلمين يا أمي الجنةُ ليست تحت قدميكِ ، بل أنت الجنةُ  بكل نعيمها وروعتها اللهم أحفظ لي أمي اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها, اللهم ولا تجعل لها حاجة عند أحد غيرك. اللهم وأعنا على برها حتى ترضى عنا فترضى، اللهم أعنا على الإحسان إليها في كبرها..اللهم ورضها علينا ، اللهم ولا تتوفاها إلا وهي راضية عنا تمام الرضي ، اللهم و أعنا على خدمتها كما ينبغي لها علينا، اللهم اجعلنا بارين طائعين لها, اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها.

  افقير محمد باحث في الشأن الأمازيغي

[email protected]

مشاركة