Ad Space
الرئيسية اراء ومواقف معركة لا رابح فيها

معركة لا رابح فيها

كتبه كتب في 23 يوليو 2013 - 18:54

اذا جلس بنكيران في بيته بعد انتهاء زيارة خوان كارلوس للمغرب وبدا يفكر في حصيلة معركته مع شباط التي انتهت بانسحاب حزب الاستقلال من الحكومة فماذا سيجد ياترى ؟

الواقع ان حصيلة الحرب الاهلية التي خاضها شباط ضد حلفائه في الحكومة والتي استمرت لشهور عديدة لم تسفر سوى عن خسائر لجميع الأطراف، لم يخرج احد منتصرا او رابحا، بل الجميع خسر لو بدرجات متفاوتة. لنلق نظرة سريعة على حصيلة حرب شباط بنكيران.

لنبدأ بالزعيم الشعوبي حميد شباط الذي اخرج حزبه من الحكومة بعد ان مكث فيها 15 سنة دون انقطاع وشارك في حكومة اليوسفي وجطو وعباس الفاسي وبنكيران.

دعك من المشاركات السابقة في الستينات والسبعينات والثمانينات، نعم الحزب خرج الى المعارضة في اكثر من مناسبة، وكان أداؤه جيدا فيها، خاصة عندما وضع يده في يد الاحزاب اليسارية، وشكل الكتلة الديمقراطية التي رمت الكثير من الحجر في البركة الأسنة للسياسة في التسعينات.

لكن كل هذا تغير، الحزب تغير، والبلاد تغيرت، وثقافة الاستقلالين تغيررت، ،والنخب تغيرت.

لقد اصبح حزب علال الفاسي حزبا انتخابيا بامتياز، والنتائج الإيجابية التي حصدها في الانتخابات السابقة،  حصل عليها وهو في الحكومة، لم يحصل عليها وهو في المعارضة. وحتى رئاسة الحكومة التي وصل اليها لاول مرة في تاريخه الطويل، لم يصل اليها قادما من المعارضة سنة 2007، بل صعد اليها بعد مشاركته في حكومتين متتاليتين حكومة عبد الرحمان  اليوسفي وإدريس جطو.

 عندما صوت الاستقلاليون على شباط بفارق عشرين صوتا عن غريمه عبد الواحد الفاسي في اخر مؤتمر للحزب،  لم يكونوا يتصورون، انه سقودهم بعد تسعة اشهر الى المعارضة، بل كانوا يطمعون في تحسين مشاركتهم في الحكومة، ولعب دور ديناميكي مع القيادة الجديدة تسمح لنخب  الحزب في بناء مواقعها ونفوذها وامتيازاتها، انطلاقا من الوزارات والدواوين والمؤسسات العمومية والمواقع الادارية والإشعاع الإعلامي، الذي توفره المشاركة في القرار العمومي…

اما ان ينزل شباط بالحزب الى كراسي المعارضة، فهذا قرار خطير ومنعطف كبير،  سيكون له ما بعده النزول الى المعارضة،  يحتاج  الى اعادة بناء حزب جديد، وثقافة سياسية جديدة، ونخب جديدة معدة للمعارضة وليس للمشاركة.

هل يتصور مثلا ان تلعب ياسمينة بادو وكريم غلاب وتوفيق احجيرة ويوسف العمراني ….دور المناضلين في كراسي المعارضة؟ وهل يتصور احد ان الحزب في المعارضة سيحصل على 60 مقعدا في الانتخابات التشريعية المقبلة. شباط نفسه وهو زعيم الحزب، كان مهددا في قلعته الانتخابية في اخر انتخابات، حيث حصلت لائحة العدالة والتنمية في فاس على أصوات أكبر بكثير عما حصل عليه العمدة شباط.

الان لنرى ما هي خسائر عبد الاله بنكيران، على عكس ما يظن الكثيرون رئيس الحكومة لم يخرج منتصرا في هذه المعركة، رغم انه نجح في أبعاد التحكيم الملكي عن صراعاته مع غريمه، حيث بقيت المؤسسة الملكية على مسافة من الطرفين. لكن بنكيران خسر أغلبيته التي شكلها في بداية ولايته، وهذه الأغلبية على ما فيها من مشاكل، كانت هي الافضل مما كان متاحا لحزب الاستقلال، ورغم كل ما يمكن ان يعاب عليه حزب مستقل نسبيا في قراراته، ويمثل بشكل او اخر حساسية اجتماعية وثقافية وسياسية، ولا يمكن ان يقارن بما كان  يسمى أحزاب الادارة.

 أما حزب الاحرار الذين يمد بنكيران لهم يده اليوم، فقد كانوا قبل سنة ونصف جزء من G8 الذي ولد اساسا للالتفاف على الحراك المغربي وامتصاص التنازلات التي قدمتها السلطة في الدستور الجديد.

هذا علاوة على ان الاحرار ليسوا حزبا بالمعنى الدقيق للكلمة بل مجرد تجمع للأعيان موضوع لخدمة السلطة هكذا كان وهكذا سيبقى، والذي يريد دليل على هذا الكلام ما عليه الا ان يرجع الى الطريقة التي أستوزر بها عدد من الوزراء في حكومة عباس مثل أمينة بنخضرا وعزيز اخنوش اللذان كان على لائحة حزب الحركة الشعبية ثم صارا على لائحة الاحرار في 24  ساعة، والطريقة التي دخل بها منصف بالخياط وياسر الزناكي الى الحكومة باسم الحزب.

 إذن بنكيران لن يغير الاستقلال بحزب في وزنه او قريب منه بل بحزب كان محل نقد وتقريع وتشهير من قبل حزب المصباح اولا قبل غيره.

 ثالث خاسر في هذه المعركة هي العملية الديمقراطية التي تعثرت بعد مدة قليلة من انطلاق التجربة. أيا تكن حقيقة خروج شباط من الحكومة، وأيا تكن نسبة الاستقلالية في قرار حزب علال الفاسي، فان الرأي العام في عمومه مقتنع ان شباط وباتفاق مع جهات اخرى في السلطة هو من جر الحزب الى قرار التهديد بالانسحاب من الحكومة، من اجل أضعاف بنكيران ومحاولة ثنيه عن مباشرة إصلاحات كبرى قد تزيد في شعبيته.

 ثم لما تعقدت الوضعية واثيرت إشكالية التحكيم الملكي اضطرت الجهات إياها الى التخلي عن شباط وتركه يخرج الى معارضة لم يكن راغبا فيها إطلاقا.  لا توجد أدلة مادية على هذا التأويل للسلوك الاستقلالي، لكن هناك مؤشرات  تعزز هذا الانطباع مثل حكاية استعمال الفصل 42 وارتباط الحزب بالكراسي الحكومية …والمهم في السياسة ليس الحقائق دائماً، بل الانطباعات التي تستقر في عقول الناس، حتى وان كانت غير دقيقة او غير حقيقية، فالكثير من الأساطير والأوهام تؤثت عقول المغاربة الى اليوم عن تاريخهم القريب والبعيد.

توفيق بوعشرين

 

مشاركة