الرئيسية أخبار الجمعيات وزان ….المجلس العلمي المحلي يفتتح الأسبوع الثالث عشر للقرآن الكريم

وزان ….المجلس العلمي المحلي يفتتح الأسبوع الثالث عشر للقرآن الكريم

كتبه كتب في 26 مارس 2024 - 00:41

افتتح المجلس العلمي المحلي بوزان بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية الأسبوع الثالث عشر للقرآن الكريم لشهر رمضان المبارك لعــامه 1445هـ / 2024م، تحت شعار قوله تعالى: “يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ” سورة المائدة، الآية 67، وقد استهل الأسبوع بمحاضرة افتتاحية في موضوع:
“فهم البلاغ النبوي: بحث في الوظائف والضوابط والروافد”
أطرها فضيلة الأستاذ الدكتور: عبد الرحيم العزاوي، أستاذ التعليم العالي بجامعة عبد الملك السعدي بتطوان، وأدار اشغالها الأستاذ رشيد البقالي، عضو المجلس العلمي المحلي بوزان، وذلك يوم الاثنين 14 رمضان 1445هـ/ الموافق لـ 25 مارس 2024م، بعد صلاة الظهر مباشرة، بقاعة المركز الثقافي بوزان.
بعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم؛والاستماع إلى النشيد الوطني؛ تناول الكلمة السيد رئيس المجلس العلمي المحلي لإقليم وزان، رحب من خلالها بالأستاذ المحاضر وبجميع الحاضرين، وذكّر بالغاية من تنظيم فعاليات الأسبوع الثالث عشر للقرآن الكريم، والمتمثلة في التحفيز والتشجيع على الاهتمام بكتاب الله تعالى الذي يبث الحياة في الإنسان ويمثل سبيل هدايته ونجاته فردا ومجتمعا؛
بعد ذلك ألقى فضيلة الأستاذ المحاضر الدكتور عبد الرحيم العزاوي المحاضرة الافتتاحية حيث استهلها ببيان سياق اختيار الموضوع ومسوغات الكلام عنه، ثم ناقش المحاور الكبرى للمحاضرة وفصّلها فيما يلي:
1ـ خصائص ووظائف البلاغ النبوي؛
2ـ ضوابط فهم البلاغ النبوي وحدّدها في:
​ ا ـ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم لا يمكن أن يُفهَم إلا في ضوء حديثه صلى الله عليه وسلم؛
​ ب ـ فهم حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في ضوء كلام الصحابة رضوان الله عليهم؛
​ ج ـ الاسترشاد بكلام التابعين؛
​ د ـ الاستعانة باللسان العربي.
3ـ موارد وروافد البحث لفهم البلاغ النبوي التي تتمثل في النظر في الصحاح والمسانيد، والكتب المصنفة في غريب الحديث وأسباب الورود والإجماع والناسخ والمنسوخ والفقه والخلاف وتراجم الأبواب والشروح الحديثية.
ثم انتهى الأستاذ المحاضر إلى خلاصات ومجموعة مقترحات تتعلق بالموضوع.
وبعد فتح باب المناقشة؛ تم الختم بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين نصره الله وأيده ولسائر المسلمين.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.