الرئيسية تربويات الخطوط العريضة للأهداف: اتفاق ابن زهر والجامعات الأفريقية الناطقة بالعربية

الخطوط العريضة للأهداف: اتفاق ابن زهر والجامعات الأفريقية الناطقة بالعربية

كتبه كتب في 29 فبراير 2024 - 16:53

 

شهدت قاعة الاجتماعات بمقر رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير مساء يوم الاثنين 26 فبراير 2024 مراسم حفل توقيع اتفاقية شراكة بين جامعة ابن زهر وعدد من الجامعات الإفريقية الناطقة باللغة العربية.وتهدف هذه الشراكة إلى:

–  وضع تصور للتعاون بين المؤسسات الجامعية والعلمية بما يخدم جزء هام من التراث الافريقي والمشترك الحضاري بين المغرب وافريقيا جنوب الصحراء، والبحث العلمي في القارة بشكل عام، وربط البحث العلمي بالقضايا الاستراتيجية لبلدان القارة وجعله أكثر استجابة لأولويات دول القارة وانشغالات مجتمعاتها، كما يهدف بالخصوص إلى تعزيز انفتاح المؤسسات الجامعية بالمغرب على محيطها القاري، وتوجيه البحث العلمي نحو إحداث التراكم المعرفي بما يخدم تبريز مقومات الهوية الإفريقية ومؤهلاتها ووضع خبرة طاقاتها العلمية في خدمة هذا الرهان لمواجهة مختلف التحديات وتناولها بشكل علمي.

– خدمة اللغة والثقافة العربيتين والدفاع عن مقومات الهوية العربية بإفريقيا جنوب الصحراء، وصيانة الثقافة العربية وترسيخ المشترك العربي الإفريقي في القارة، وتبني مشاريع تحقق هذه الأهداف.

– تطوير قضايا الدراسات الإفريقية معرفيا ومنهجيا، وخلق فضاء مشترك للباحثين يجمع الباحثين بإفريقيا.

– المساهمة في تنزيل وتفعيل أهداف هذه المؤسسات العلمية العضو في هذه الشراكة، والتي تتلخص في مايلي:

– تعزيز انفتاح كلية الآداب والعلوم الإنسانية وبنياتها على المجالات الصحراوية والإفريقية عبر تشجيع البحث العلمي في هذه المجالات.

– توسيع العرض العلمي أمام الباحثين والطلبة المنتمين للمؤسسات المعنية باتفاقية الشراكة.

– تسهيل حركية الأساتذة والباحثين بين الدول والاستفادة من الأنشطة البيداغوجية والعلمية للمؤسسات الشريكة.

– تبادل الخبرات والمعارف في شأن مناهج التدريس والبحث المعتمدة في المؤسسات الشريكة.

– تنظيم تظاهرات علمية ودورات تكوينية في محاور البحث والتكوين التي تشتغل عليها المؤسسات العضو في اتفاقية الشراكة.

– تنفيذ مشاريع علمية واحتضان أعمال الباحثين والمثقفين المنتمين للمؤسسات العلمية المعنية.

عبد الجليل بتريش. تربويات

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.