Ad Space
الرئيسية ارشيف اغتصاب فتاة بوحشية وقتلها ورميها في بئر

اغتصاب فتاة بوحشية وقتلها ورميها في بئر

كتبه كتب في 11 يناير 2013 - 16:01

طمس معالم الجريمة ومحاولة إرشاء الدرك بـ 5000 درهم والتشريح يكشف حقائق مثيرة….أوقفت مصالح الدرك الملكي دوار سيدي عبدالعزيز بجماعة السهول التابعة لنفوذ تراب سلا ، أخيرا، شابا وأبويه يشتبه في علاقتهم بقتل فتاة بطريقة

 وحشية واغتصابها، والتنكيل بجثتها قاموا برميها في بئر لطمس معالم الجريمة.
علمت «الصباح» من مصدر موثوق، أن فضيحة قتل فتاة قاصر هزت، أخيرا، دوار سيدي عبدالعزيز بجماعة السهول التابعة لنفوذ تراب سلا، بعدما أقدمت عائلة المتهم على قتلها بطريقة وحشية بعد اكتشاف اغتصابها من طرفه، ورفضت زواجها منه، وبعد التنكيل بجثتها قاموا برميها في بئر لطمس معالم الجريمة.
واستنادا إلى مصدر «الصباح»، كانت الفتاة الحامل (17سنة) على علاقة غير شرعية مع ابن خالتها بالجماعة المذكورة، وقررت الشهر الماضي، المكوث لدى عائلة المتهم بعد اغتصابها، وأقدمت العائلة على ارتكاب جريمة بشعة في حقها، إذ انهالوا عليها بالضرب على الرأس، ما تسبب في فقدان وعيها، وبعدما تأكدت عائلة خالتها من وفاتها، حاولت طمس معالم الجريمة عن طريق رميها في بئر بالجماعة المذكورة.
وأفاد المصدر ذاته، أنه بعد مرور خمسة أيام من وفاة الهالكة، اكتشف والد المتهم الجثة في قعر البئر، فأخبر «شيخ» القبيلة بوجود رائحة كريهة تنبعث منه، وربط الاتصال بالدرك الملكي، فهرعت السلطات المحلية التي قامت بانتشال الجثة، وأمر الوكيل العام بإجراء تشريح طبي عليها يضيف مصدر «الصباح».
وحسب الأبحاث المنجزة في الموضوع، كشف التشريح  أن الفتاة تعرضت إلى الضرب وإلى كدمات على رأسها ما تسبب في وفاتها، وفندت النتائج المتوصل إليها رواية عائلة المتهم التي تؤكد سقوطها في البئر، فسارعت عناصر الدرك تحت إشراف ممثل النيابة العامة، إلى توقيف بعض من أقاربها، وكشفت التحريات الأولية أنها على علاقة غير شرعية بابن خالتها نتج عنها اغتصاب.
وحسب مصدر آخر مطلع على سير الملف، أكد أن التشريح الطبي أكد بصفة قطعية غياب أدلة على «خنق» أو انتفاخ البطن.
واعتقلت عناصر الدرك الملكي الشاب المتهم وأبويه، وأثناء وضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية، حاول والد المتهم إرشاء عناصر الدرك بمبلغ مالي قدره 5000 درهم لتغيير معالم الجريمة، وقامت الضابطة القضائية بتضمين تهمة محاولة الإرشاء إلى جانب تهم القتل العمد ومحاولة طمس الجريمة والإدلاء بمعطيات كاذبة للدرك الملكي. وفي سياق متصل، أمر قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، إيداع المتهمين الثلاثة(الأب، الأم، الابن) السجن المحلي بسلا. وأفاد مصدر من المحكمة المذكورة أن الموقوفين تضاربت تصريحاتهم في شأن الجريمة، وأنكروا خلال مراحل التحقيق التهم الموجهة إليهم.
إلى ذلك، قال عبد الحق افريقش دفاع المتهمين الثلاثة، إن المثير في القضية لم يتضمن تقرير التشريح الطبي فرضية الانتحار، وأشار افريقش  غياب معطيات عن البصمات.
وأضاف افريقش أن فرضية الانتحار تبقى واردة في الملف، مشيرا إلى أنه يصعب تصديق روايتي الانتحار أو القتل في الملف على قاضي التحقيق.

الصورة للاستئناس، ولا علاقة لها بالواقعة

عبدالحليم لعريبي

مشاركة