Ad Space

شريــط الاخبـــار

الرئيسية الصحة إحصائيات‮ ‬غير متوقعة عن تعاطي‮ ‬المغاربة للمهيجات الجنسية

إحصائيات‮ ‬غير متوقعة عن تعاطي‮ ‬المغاربة للمهيجات الجنسية

كتبه كتب في 5 أكتوبر 2013 - 09:21

كشفت دراسة طبية أنجزت أخيرا‮ ‬أن المغاربة‮ ‬ينفقون أكثر من‮ ‬120‮ ‬مليون درهم سنويا لاقتناء المنشطات الجنسية،‮ ‬بحيث‮ ‬يستهلكون‮ ‬8‮ ‬ملايين و200‮ ‬ألف حبة‮ ‬من العقاقير الجنسية سنويا،‮ ‬موضحة أن نسبة مهمة تصل الى ثلاثة ملايين من المغاربة تتسابق نحو استعمال كل هذه الأدوية‮ ‬والمهيجات الجنسية من أجل كسب الرهان ناسين أو متناسين ما تحمله هذه الأدوية من مضاعفات وأضرار جسيمة على متعاطيها،‮ ‬وهو سباق لم تنفع معه البرامج الصحية للتحذير من مخاطر هذه الأدوية‮.‬
واعتبرت هذه الدراسة الطبية أن الإقبال المتزايد للمغاربة على هذه المنشطات الجنسية‮ ‬يعود بالأساس إلى انخفاض أثمانها حيث‮ ‬يتراوح ثمن العلبة الواحدة ما بين‮ ‬50‮ ‬و300‮ ‬درهم رغم ما تحمله من أضرار على الصحة طالما أنها مصنعة عشوائيا بمصانع مواد التجميل الهندية والتي‮ ‬تكون أكثر خطورة على حياة مستعمليها،‮ ‬كما أن الفراغ‮ ‬القانوني‮ ‬يساهم أيضا في‮ ‬ازدهار هذه التجارة في‮ ‬السوق السوداء‮.‬
وأبرزت الدراسة أن المنشطات الجنسية الأكثر استهلاكا من طرف المغاربة هي‮ »‬إيفيكتور‮: ‬27‮ ‬درهما وفيكورميكس‮ ‬35‮ ‬درهما وفيغيكتيل‮ ‬50‮ ‬ملغ‮ ‬ب‮: ‬49‮ ‬درهما و100‮ ‬ملغ‮ ‬ب‮ ‬68‮ ‬درهما وأيتيفيكس‮! ‬50‮ ‬درهما وجوفامين‮: ‬108‮ ‬دراهم وسياليس‮: ‬224‮ ‬درهما إضافة إلى فياغرا‮: ‬314‮ ‬درهما‮.‬
وبجانب الأقراص هناك حقن تباع بالصيدليات تعرف أيضا إقبالا متزايدا وتستعمل بحقن العضو الذكري‮ ‬والهدف هو حدوث الانتصاب الفوري‮ ‬لكن الخطير هو أن استعمالها بطريقة عشوائية‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى نتائج عكسية إذا كان متعاطيفها‮ ‬يجهل المكان الذي‮ ‬يجب أن تحقن به‮.‬
وتجدر الإشارة أن هذه الدراسة همت‮ ‬659‮ ‬رجلا من فئة عمرية تفوق‮ ‬25‮ ‬سنة حيث أثبتت أن‮ ‬54‮ ‬بالمائة‮ ‬يعانون من الضعف الجنسي‮ ‬المترتب عن أمراض السكري‮ ‬وضغط الدم وأمراض القلب والشرايين إضافة إلى المدمنين على‭ ‬‮ ‬الكحول والتدخين‮. ‬كما أن‮ ‬30‮ ‬بالمائة من المصابين بهذا الضعف من الفئة المتراوحة أعمارهم بين‮ ‬25‮ ‬و30‮ ‬سنة‮ ‬يعانون الاكتئاب والإصابة في‮ ‬سن مبكرة بداء السكري،‮ ‬و80‮ ‬بالمائة من المدمنين على‮ ‬الكحول من الفئة العمرية‮ ‬51‮ ‬و60‮ ‬سنة‮.‬
أما المدخنون من الشريحة العمرية نفسها فبلغت نسبتهم‮ ‬52‭.‬8‮ ‬بالمائة والمدمنون على‮ ‬المخدرات‮ ‬57‮ ‬بالمائة‮. ‬في‮ ‬حين أن‮ ‬96‮ ‬بالمائة من المصابين بالسكري‮ ‬من هذه الفئة عاجزون جنسيا إلى جانب‮ ‬96‭.‬7‮ ‬بالمائة من الأشخاص الواقعين تحت تأثير الاكتئاب و57‮ ‬بالمائة من الذين خضعوا لعملية جراحية ضد البروستات‮.‬
وتبقى فئة المسنين الأكثر طلبا على هذه الأدوية المنشطة جنسيا بحكم عامل السن والتراجع الطبيعي‮ ‬في‮ ‬القدرة الجنسية أثناء هذه المرحلة للحفاظ على توازنهم الأدائي،‮ ‬لكن هناك أيضا شبابا‮ ‬يلجؤون إلى هذا النوع من الأدوية المهيجة بسبب مشاكلهم الجنسية التي‮ ‬غالبا ما تكون نفسية‮.‬
والملاحظ أن الجميع ومهما اختلفت بينهم الأعمار والدواعي‮ ‬يشتركون في‮ ‬عدم القدرة على إخفاء ملامح حرجهم أثناء طلب هذا الدواء من الصيدليات وكأنهم‮ ‬يقترفون أمرا محرما‮.‬

مشاركة