Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات قافلة نحو جبال أوناين لإقامة عزاء الخادمة فاطم بحضور الأئمة والأطفال

قافلة نحو جبال أوناين لإقامة عزاء الخادمة فاطم بحضور الأئمة والأطفال

كتبه كتب في 17 أبريل 2013 - 09:03

سيطر الظلام على جماعة أوناين بجبال تارودانت عندما وصلت شبكة الجمعيات المؤازرة للخادمة ” فاطم” إلى باب دار أسرتها بدوار أدوز، على بعد أمتار من مقر الجماعة. رحلة  انطلقت من مقر جمعية أرض البشر بأكادير لتقديم واجب العزاء لأسرة الخادمة فاطم وتحسيس الساكنة بخطورة هذه الظاهرة ، وجمع المعلومات حول الظاهرة والأسباب المؤدية لها.

الانطلاقة كانت في الثالثة والنصف من عصر يوم الجمعة لتصل تمثيبية  الجمعيات في حوالي التاسعة والنصف ليلا، بعدما تجاوزت السيارات مدينة تارودانت وأولاد برحيل، وبوصولها جماعة سيدي واعزيز انتهى الطريق المعبد، لتبدأ معاناة الصعود إلى جماعة أوناين عبر طريق مسلكي إلتوائي يمر بين الجبل والوادي، طوله 38 كلم، ويلزم قطعه ساعاتان ونصف، بينما عرضه لا يسمح أن تلتقي عربتان، لذلك يتطلب رصد الطريق على طول البصر وإذا ما بدا قادم من الاتجاه المعاكس وجب البحث عن موقف ناذر يسمح للعربة المقابلة بالمرور.

تمثيلية شبكة دعم “فاطم ” تشكلت من مؤطرات وفاعلين جمعويين من جمعية أرض  البشر، وما تقيش ولدي ورئيسة جمعية أحضان، و جمعية إنصاف، وجمعيبة صوت الطفل، وجمعية المرأة المواطنة. إلى جانب الجمعيات المحلية من بينها الجمعية الخيرية دار الطالب، وجمعية التنمية المستدامة بأوناين وجمعية آباء وأولياء التلاميذ بأوناين.

مراسيم العزاء

قافلة الجمعيات قامت بواجب العزاء وفق التقاليد المغربية، نقلت مؤونة غذائية وشكل جزء منها طعاما لكل الذين حضروا حفل العزاء. فبعد صلاة الجمعة تحول فقهاء وأئمة المنطقة إلى بيت الفقيدة  لقراءة الذكر والترحم على روح الفقيدة فاطم وختموه بوجبة الغداء بالبيت الذي غادرته فاطم مند 4 سنوات. وكانت الجمعيات التي قضت الليلة بالمنطقة حاضرة إلى أن ختمت الزيارة بصورة جماعية مع اسرة الراحلة فاطم.

محجوبة إدبوش عملت بأرض البشر لسنوات قبل أن تحال على التقاعد، وكانت خير سند لثمانمائة  أم عازية في رحلة نضال استثنائية. ورغم عامل السن أعادتها قضية فاطم للميدان وفي صباح يوم الجمعة أحاط بها ابناء الدوار، وكانت توزع عليهم الحلويات والبيسكوي، ملحة على كل طفل تسلم حصته أن يدعو  لفاطم بالرحمة.

أوناين مشتل الخادمات

حديث وفاة فاطم تحت التعذيب يسيطر على كل المنطقة، حتى تلك النائية منها التي لم يصلها الكهرباء بعد، ففي يوم الأحد الذي تلى الفاجعة تجول البراح داخل السوق، معلنا التضامن مع الخادمة أمام بيت أسرتها المتواجد بجوار السوق ومركز الجماعة، فكانت وقفة أمام بيتها مشكلة من أزيد من ألفي محتج ينتمون إلى 72 دوارا بالمنطقة تردد صداها بين كل القبائل.

“بين الفينة والأخرى يقوم صاحب سيارة ترانزيت بنقل مجموعة من  الخادمات دفعة واحدة نحو الدار البيضاء بعدما يتلقى من آبائهن واجب الذهاب والإياب” تؤكد إحدى قريبات  أسرة فاطم لرشيدة والسعدية وفاطمة من فريق جمعية أرض البشر، ومليكة ممثلة جمعية المرأة المواطنة، كانت في جولة  مع وفد الجمعيات، تؤكد القريبة أن السائق يفرق الخادمات حول البيوت التي ستستقبلهن، ثم يعود أدراجه ليطمئن الآباء، بأن المهمة انتهت كما يجب.

إحدى قريبات فاطمة بدورها عادت من رحلة العمل كأم عازبة تحمل طفلا بدون أب وانضاف إليه طفل ثان من أحد ابناء المنطقة، وتعهدت رقية الركيبي منسقة برامج جمعية أرض البشر برعاية الطفلين وتبني قضيتها.

إكجضاض المهدي رئيس جمعية أونانين للتنمية في لقاء به بمقر جماعة أوناين أقر بوجود ظاهرة تشغيل الخادمات بقوة بكل بدوار “تامسولت” الذي بعد بمركز أوناين ب16 كلم، وبدوار “تامصغوست”، البعيد عن مركز الجماعة ب10 كلم، وأضاف أن حوالي ثلث الطفلات الخادمات عدن إلى بيوتهن بعد حادثة خادمة أكادير. وتحدث شيخ القبيلة عن المنافسة بين بعض الأسر بدوواير إكرامنين وتازوضة لتوجيه بناتهم نحو مدينة الدار البيضاء، ويتداولون قصصا حول تمكن خادمات من امتلاك بيت بالدار البيضاء وأن منهن من تجعل أسرتها في يسر بفضل سواعدها تم بناء البيت وتجهيزه بالأثاث. ويعتبر دوار ” أكديم” المتكون من ستة دواوير فرعية أهم مصدر للخادمات نحو الدار البيضاء

مجموعة من الدواوير تنتشر بها الظاهرة بين فقراء المنطقة ويرجع الحسين أزناك عن  جمعية أوناين للخدمات الاجتماعية بالدار البيضاء أن انتشار الظاهرة إلى الحاجة التي يوجد عليها السكان إلى جانب غياب الوعي، وقد ساهمت هذه الجمعية بمائة مليون سنتيم من أجل إصلاح الطريق وإخراج المنطقة من عزلتها وإيجاد سبل الاستقرار.

دعوا أطفالكم بجواركم

واجب التحسيس جعل الجمعيات تلتقي بأكثر من شخص ومسؤول في وقت ضيق من بين هؤلاء شيخ المنطقة الذي توسط لفائدة أسرة الدركي والأستاذة. التقته الجريدة برفقة الجمعيات، وكان اللقاء به  داخل مقر الجماعة، رجل مسن بدى فهمه لظاهرة تشغيل الفتيات مازال  محدودا، يعتبر أن الجمعيات يجب أن تتولى المشعل فتعوض السماسرة، وتتولى عملية الوساطة بين الأسر الفقيرة، والاسر المشغلة من أجل ضمان حقوق هذه الأسر المصدرة لليد العاملة، وكانت رقية الركيبي منسقة جمعية أرض البشر وفاطمة عريف رئيسة جمعية صوت الطفل تتابعان  باستغراب مقاربة شيخ القبيلة، الذي لم يستوعب الدرس جيدا رغم أنه كان هو من توسط إلى فاطم، وظل يتكلف بنقل المبلغ من تارودانت حيث تقيم اسرة المشغلة المتهمة بالتسبب في الوفاة، ليسلمه إلى اب الخادمة بدوار أدوز..”.

 ” تايقولو الأسر لي كايصيفطو بناتهم راه كاينين الخدامات لي دارو الديور في الدار البيضاء، وكاينين لي صلحو الديور هنا في أدوز وجابو الفراش لواليديهمم” يضيف شيخ القبيلة” ليؤكد رسوخ الظاهرة، والاسباب التي تحفز الاسر على دفع بناتها بناتها ليعملن خادمات بالدار البيضاء.

تحسيس الرجال والنساء والطفلات كان ضمن أولويات الجمعيات التي تحولت إلى أوناين، اللقاء الأول تم مع من تواجدوا ليلة الخميس بدار اسرة فاطم، بعدها، توجه الجميبع نحو دوار ثام تاركة حيث كانت مأدبة العشاء، وحيث كان اللقاء مع النساء في حوالي الواحدة ليلا بأحد الأعراس، رغم أن المناسبة مفارقة اصرت الفعاليات الجمعوية على انتهاز  الفرصة، واللقاء لدقائق مع المدعوات، والحديث معهن عن ضرورة توجيه الأطفال إلى المدرسة، والكف عن توجيه الطفلات لخدمة الآخرين. وفي ضباح السبت كان موعد الجمعيات مع تلميذات وتلاميذ مدرسة التعليم الاصيل، كما زرن حالة خادمة تحولت إلى أم عازبة بعدما ترعضت للاغتصاب وعادت برفقة ابنها خائبة لا سند لها.

ثالوث الطريق والصحة والمدرسة

مأساة فاطم تستحود على كل فج بالمنطقة صغارا وكبارا، فثلث خادمات المنطقة عدن إلى ذويهن بعد حادث تعذيب فاطم من قبل مشعتلها وأفضى إلى موتها، وما تلاه من جدل إعلامي، الثالوث القاتل بأوناين: الطريق والمدرسة والصحة، طريق يربط بين سيدي واعزيز وجماعة أوناين، وغياب ثانوية بالمنطقة، بينما يبقى 12 ألف ساكن بدون طبيب، تضم المنطقة مستوصفا واحدا موارده البشرية لا تتعدى ممرضا واحدا داوم على خدمة ساكنة المنطقة مند 33 سنة، يقدم الوصفات الطبية، ويقدم الإسعافات الأولية ويولد النساء، ممرض واحد ل12 ألف نسمة يقسم الجماعة إلى نقط ثابتة تنتقل للمركز لتلقي العلاجات، وأخرى تنتظر الدور ليزورها بدراجته النارية، بينما البعيدة يزورها بسيارة إسعاف خاصة بالجماعة القروية.

أغلبية النساء عازفات عن وسائل منع الحمل المتواجدة بصيديلة المستوصف الصحي، وغالبا ما يسلكن وسائل شعبية لمنع الحمل لا تؤتي أكلها، من الاسر من يصل عدد أفرادها 13 طفلا، بسبب غياب الوعي بأهمية التخيطيط العائلي.  قام الممرض خلال السنة الماضية بتوليد 25 أمرأة داخل البيوت، وتجاوز الرقم 30 أمرأة خلال سنة 2011 .

” عندما يسقط المطر نبقى هنا معزولين ، ترتفع اثمنة المواد الغذائية وثمن الغاز” يقول محمد إنكيش كاتب المجلس الجماعي بأوناين، ورئيس الخيرية الإسلامية دار الطاالب والطالبة بأوناين، في لقاء حضره موسى عن جمعية ماتقيش ولدي، وسعيد الراضي أمين جمعية إنصاف وجامع عن جمعية صوت الطفل . 38  كلم هي المسافة التي حكمت على فاطمة وأخريات بأن يعشن معزولات بعد مغادرتهن المنطقة، وأن يغادرن الدوار دون العودة، وأن يفصلن عن جذورهن، هناك تعيش قئات واسعة بأوناين موتها البطيء، في منطقة تنام وسط واحة من الأشجار المثمرة، ترويها ثمانية عيون تنبع من الجبل.

أوناين  جمال طبيعي أخاذ يكاد يخفي مىسي الاسر الكادحة لأول وهلة. تنام على ساق جبل توبقال الذي يفصلها عن إجوكاك بإقليم الحوز، تغطيها الخضرة والأشجار من كل مكان، بها ساكنة ميسورة تعيش على عائدات اشجار الجوز واللوز والزيتون والخروب، وعائدات النباتات العطرية، وساكنة تعيش في الهامش، تحترف الرعي، والعمل بالحقول اثناء جني المحاصيل بأجر شهري لا يتعدى 10 دراهم بالنسبة للأطفال، و50 درهما بالنسبة للكبار.

في الطريق إلى دوار أدوز، لا بد من انتباه السائق إلى يمينه حيث منحدرات الوادي، وإلى اليسار حيث بقايا الانهيار الصخري، وإلى وسط الطريق حيث الحفر، منطقة غنية باشجارها وعيونها غير أنها تبقى معاشية تقليدية، مصالح وزارة الفلاحة غائبة بالمنطقة بعدما تحولت إدراتها إلى خراب.

مشكل التماطل في إصلاح الطريق يؤكد محمد إنكيش بدأ مند سنة 2001 عندما دشنت من قبل التجهيز بوعمرو تغوان، وظل المشروع حبرا على ورق، وبعد إنجاز عدة دراسات، وإعطاء الصفقة تبين أن المنذشآت الفنية غير صالحة ويجب تغييرها، لتتوقف الاشغال، ويتساءل أين شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة.

الجماعة تضم 12 ألف من الساكنة، أغلب أطفالها يدرسون حتى القسم التاسع في أحسن الأحوال ثم يغاردون بسبب غياب الثانوية، وغياب الطريق الموصل، جميع التلاميذ يستفيدون من منح تيسير، 60 درهما شهريا عن كل تلميذ من القسم الأول إلى القسم الخامس، ومائة درهم عن كل تلميذ بلغ القسم الساجس فما فوق. كما يستفيد تلاميذ المدرسة العتيقة يدوار ثام تاركة التابعة للتعليم الاصيل من منحة وزارة الأوقاف قدرها 600 درهما عن كل 3 اشهر، تحفيزات جعلت نسبة مهمة من الآباء يبقون على ابنائهم في المدرسة.

سوس بلوب

مشاركة