الحبس 12 سنة و8 ملايين تعويضا لمغتصبي قاصر

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةعدالةوطنيات
7 أبريل 2013
الحبس 12 سنة و8 ملايين تعويضا لمغتصبي قاصر

احتجزت في غابة قرب الرماني لعدة ساعات وتعرضت لاغتصاب جماعي من طرف 3 أشخاص..أدانت استئنافية الرباط، أول أمس (الخميس) ثلاثة أشخاص، ب12 سنة سجنا، اثنين منهم متابعون في قضية اغتصاب قاصر، والثالث أدين بتهمة التغرير بها، مع أدائهم تضامنا 80 ألف درهم تعويضا للضحية. وقالت مصادر مطلعة إن دفاع الفتاة المتحدرة من مدينة الرماني بإقليم الخميسات استأنف الحكم معتبرا إياه غير منصف للضحية التي تعرضت إلى الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب في غابة لمدة خمس ساعات قضتها في الجحيم. وكانت قضية الاغتصاب الجماعي التي أدين فيها اثنان فيما الثالث مازال في حالة فرار، كشفت قضية استغلال جنسي أخرى تعرضت له القاصر وتوبع فيها موظف بالقرض الفلاحي، كان، حسب ما ذكرته المصادر ذاتها، أوهم القاصر وعمرها لا يزيد عن 15 سنة بالزواج منها قبل أن يفتض بكارتها في سيارته، ويطلب منها عدم تقديم أي شكاية ضده لأنه سيتزوجها. واستنادا إلى المصادر المذكورة فإن الموظف قدم القاصر إلى والدته التي زارت بدورها والدة الضحية ووعـــــدتــــــــها بإتــــمــــــــام إجــــــــراءات الــــــــــزواج حـــــــين تبلــــغ الابــنة الســـــن القـــــــانوني، ليبــــــــدأ مسلـــسل استغلالها جنسيا من طرف الموظف على اعتبار أنه خطيبها، قبل أن يتخلى عنها بمجرد بلوغها سن 17 سنة.

وكانت الضحية ووالدتها طالبتا الموظف بالوفاء بوعده إلا أنه تنكر لها، وأكد أنه لن يتزوج إلا فتاة بكرا، متخليا عنها بعد حوالي سنتين من استغلالها جنسيا، معتقدا أن بلوغها سن 17 سنة سينجيه المتابعة، خاصة أن الضحية كلما حاولت تقديم شكاية تتدخل والدة الموظف لإقناعها بالعدول عن ذلك، مؤكدة أن مشروع الزواج مازال قائما.
ولم تخرج قضية الاستغلال الجنسي والتغرير بقاصر إلى الضوء، إلا بعد أن تعرضت الضحية إلى اغتصاب جماعي من طرف ثلاثة أشخاص، تربصوا بها حين كانت تسير مع شخص آخر انتظرها أمام باب الثانوية التي كانت تتابع بها دراستها. وحسب ما أوردته المصادر نفسها فإن التلميذة كانت تسير مع شقيق مدرسها فإذا بثلاثة أشخاص يعترضون سبيلهما وانهالوا على مرافقها بالضرب قبل أن يطعنوه بسكين في وجهه ويختطفوا الفتاة ويقتادوها إلى غابة في الروماني،  حيث تعرضت إلى الاغتصاب والاحتجاز.
ورغم أن عناصر الدرك الملكي مشطت الغابة إلى أنها لم تعثر على الضحية الــــــتي اقــــــــتيـــــدت لحـــــــوالي عشــــرة كيلومترات داخل الغابة، واحتجزت هنـــــــاك خمـــــــــــس ساعات.

ضحى زين الدين

عذراً التعليقات مغلقة