Ad Space
الرئيسية مجتمع بالصور والتفاصيل …في دورة الجهة الاستثنائية: اشنكلي يقدم الحصيلة الثقيلة للزلزال في الارواح والممتلكات بسوس والمجهودات المبذولة لتجاوز المحنة

بالصور والتفاصيل …في دورة الجهة الاستثنائية: اشنكلي يقدم الحصيلة الثقيلة للزلزال في الارواح والممتلكات بسوس والمجهودات المبذولة لتجاوز المحنة

كتبه كتب في 18 سبتمبر 2023 - 16:59
قال كريم أشنكلي، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، إن الزلزال الذي ضرب سوس يوم 8 شتنبر 2023 خلف حصادا ثقيلا من الخسائر، إذ تضررت 35 جماعة  ترابية تحتضن 522 دوارا، وتأوي نحو 5497 أسرة متضررة، بتعداد سكاني يصل إلى ما يفوق 24.805 شخصا. فيما مجموع الوفيات تجاوز 900 حالة بإقليم تارودانت، إضافة إلى خسائر في الأرواح بجماعة تيقي وخسائر مادية بنفس الجماعة، وبعض الدواوير المتفرقة بعمالة أگادير إدوتنان”.
وأوضح أشنكلي، في كلمة له، خلال انعقاد الدورة الاستثنائية لمجلس جهة سوس ماسة، الإثنين 18 شتنبر 2023، بمدينة تارودانت، أن “جهة سوس ماسة انخرطت منذ الوهلة الأولى في عملية دعم جهود الإغاثة، من خلال انتقالنا بشكل فوري إلى إقليم تارودانت، للإطلاع على الأوضاع، والوقوف على حجم الخسائر والحاجيات، وتيسير وصول المساعدات المقدمة للمتضررين، والتي خصصت لها الجهة غلافا ماليا استعجاليا يقدر ب 25 مليون درهم، ضم مساعدات آنية للجماعات المتضررة بإقليم تارودانت وعمالة أگادير إدوتنان”.
وبعد أن أوضح رئيس جهة سوس، أن “اجتماعنا اليوم من أجل تخصيص ميزانيات استعجالية إضافية، في أفق عقد دورة أكتوبر للمصادقة على ميزانية 2024، والتي ستضع إقليم تارودانت والمناطق المتضررة ضمن أولوية الأولويات، شدد على أنه “ارتأينا أنه من واجبنا اليوم، أن نعقد هذه الدورة الاستثنائية، تَمَاشِياً مع المبادرة الملكية للملك محمد السادس، الرامية إلى العمل على التدخل لدعم ومؤازرة المتضررين من الزلزال، بتبني خطوات استعجالية للاستجابة لحاجيتهم الآنية، مما يفرض علينا التسلح بالحكمة والتبصر والجدية بعيدا عن أي مقاربات أو قراءات من شأنها أن تعرقل مسيرة جهودنا، إيجاد حلول عملية وواقعية لتسريع وتيرة توفير هذه الحاجيات، لاسيما تلك التي تتسم بالآنية وتكتسي طاب الاستعجال، والتي لن تتحقق إلا بإرساء حكامة ترابية جيدة توحد الجهود وتضمن الإلتقائية والانسجام”
وبقدر ما نوّه أشنكلي  بـمضامين خطاب الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لعيد العرش، والذي أكد فيها على أهمية الجدية، كقيمة نموذجية تؤسس لقواعد العمل والصرامة والإحترام، ودورها في تحقيق أكبر الإنجازات وتجاوز أَعْتَى الصِعَابْ والإكراهات،  أكد أن “هذا الإجتماع محاولة جادة لتفعيل هذه الإرادة الملكية وفرصة حقيقية لبلورة وصياغة خطوات عملية ، تقوم على إنجاز تصور للإجراءات التي تكتسي طابع الاستعجال في انتظار تنزيل الخطة الوطنية التي أعدتها الحكومة، بتعليمات من الملك محمد السادس لإعادة إعمار المناطق الْمنكوبة”.
وثمن المسؤول الجهوي “مضامين بلاغ الديوان الملكي وتعليمات الملك محمد السادس، لإعادة الإيواء في احترام للشروط الضرورية المتعلقة بالإنصاف والإنصات الدائم لحاجيات الساكنة المعنية، وتقديم المساعدة المالية لإعادة الإعمار، وكذا تقديم الدعم التقني اللازم، بالإضافة إلى التكفل الفوري بالأطفال اليتامى ضحايا الزلزال”، وفق تعبيره.
مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.