Ad Space
الرئيسية للنساء فقط ابتدائية تارودانت تبث اليوم في شكاية تتابع فيها رئيسة جماعة أولاد عيسى وثلاث عضوات و20 متهما

ابتدائية تارودانت تبث اليوم في شكاية تتابع فيها رئيسة جماعة أولاد عيسى وثلاث عضوات و20 متهما

كتبه كتب في 10 يناير 2013 - 12:39

بعد مرورسنة كاملة من الجلسات التي كانت تتأجل بسبب غياب المشتكي وشهوده ستصدرالغرفة الجنحية بابتدائية تارودانت يوم الخميس القادم حكمها في الشكاية الكيدية التي رفعها صاحب الشركة المستغلة لمقلع واد الفارغ بجماعة أولاد عيسى بتارودانت(البرلماني الحالي عن حزب الحمامة)ضد24 مشتكى به بما فيهم أربع أخوات إتحاديات وعضوات بالمجلس القروي من بينهن رئيسة الجماعة مريم البلغيتي.

وكانت الجلسة الأخيرة المنعقدة يوم 20 دجنبر2012،قد عرفت لأول مرة حضور شهود المشتكي الذين نفوا وجود أي تخريب،وأكدوا للمحكمة عدم استعمال المشتكى بهم( 24 متهما)للعنف والعصي وعرقلة السيرالعادي للشركة،مما يعني سقوط التهمة التي وجهها إليهم صاحب الشركة الذي غاب في جميع الجلسات منذ أن بدأت الغرفة الجنحية تبث في هذا الملف المفبرك.

وتعود فصول هذه الشكاية الكيدية إلى تصفية حسابات شخصية وسياسية وانتقاما من رئيسة جماعة أولاد عيسى التي سبق لها أن وجهت شكايات إلى السلطات الإقليمية ومديرية التجهيزوالنقل ووكالة الحوض المائي لسوس ماسة والتي مفادها أن شركة أبهاج إخوان بأولاد برحيل تستخرج من مقلع واد الفارغ مواد البناء وتعالجها بعين المكان رغم أنها لاتتوفرعلى التراخيص النهائية للإستغلال.

وما يؤكد صدقية هذه الشكايات المقدمة من رئيسة الجماعة القروية مريم البلغيتي

هوأن اللجنة الإقليمية لمّا انتقلت إلى عين المكان يوم الإثنين 12 شتنبر2011، قررت في محضراجتماع موقع من كافة أعضاء اللجنة إيقاف عمليات الإستغلال فورا إلى حين الحصول على جميع التراخيص القانونية من المصالح المعنية بحيث لم تحصل الشركة على الترخيص إلا بتاريخ 19 يناير2012 بأثررجعي.

كما سبق للجماعة أن راسلت الشركة المذكورة من أجل تحديد مكان استخراج مواد البناء واحترام بنود دفترالتحملات،وراسلت  أيضا السلطات المحلية والإقليمية من أجل إجبارالشركة على أداء واجب الإستغلال برسم الربع الأخيرمن سنة 2010 لفائدة هذه الجماعة القروية الفقيرة لكن لاشيء تحقق من ذلك.

هذا وعوض أن تمتثل الشركة للقانون الجاري به العمل في استغلال المقالع وأداء الرسوم المترتبة عنها،رفعت دعوى قضائية ضد أربع مستشارات بالجماعة كأشخاص وضد 20 شخصا من سكان الدواوير المتضررة والمجاورة للمقلع انتقاما منهم على الوقفة الإحتجاجية التي نظموها ضد الشركة في السنة الماضية.

عبداللطيف الكامل/ جريدة الاتحاد الاشتراكي

مشاركة