Ad Space
الرئيسية الصحة مشاركون في ندوة حول “الرضاعة الطبيعية”يُبرزون أهميتها  ويدعون إلى تعبئة الجميع في الحملات التحسيسية.

مشاركون في ندوة حول “الرضاعة الطبيعية”يُبرزون أهميتها  ويدعون إلى تعبئة الجميع في الحملات التحسيسية.

كتبه كتب في 12 يونيو 2022 - 13:28

الراشيدية: إسماعيل أيت حماد

 نظمت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالرشيدية، يوم الخميس المنصرم  ندوة حول موضوع “الرضاعة الطبيعية … استثمار يضمن صحة طفلي في الصغر والكبر”.بمشاركة مهنيي قطاع الصحة بالإقليم وفعاليات المجتمع المدني.ويندرج تنظيم هذه الندوة في سياق الحملة الوطنية التي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية من أجل تشجيع الرضاعة الطبيعية من 14 ماي إلى 14 يونيو 2022، وذلك بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.من أجل التحسيس بأهمية الرضاعة الطبيعية للأم والطفل.

و أكدت مداخلات المشاركين في الندوة على ضرورة اعتماد الرضاعة الطبيعية باعتبارها حقا من حقوق الطفل ومن واجبات الآباء تجاه أبنائهم.ومن أجل تبني حملات تحسيسية ناجعة أشار المتدخلون  إلى  ضرورة تنويع أساليب التواصل باعتماد المقاربات الاجتماعية والدينية والحقوقية في المساهمة في تحسيس النساء على الإرضاع الحصري والمبكر.

وفي هذا الإطار  ذكر الدكتور عمر الحسناوي، رئيس مصلحة شبكة المؤسسات الصحية بالمندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بالرشيدية،بالسياق العام للحملة الوطنية لتشجيع الرضاعة الطبيعية وأن توفير تغذية سليمة ومتوازنة “دون تمييز”. يعد من الحقوق الأساسية للطفل،مما يضمن تكوين جهاز مناعي قوي للطفل قادر على مقاومة ما يمكن أن يؤدي إلى تقليص أمل الحياة، مضيفا أن المعطيات العلمية الثابتة تؤكد أن 45 في المائة من وفيات الأطفال دون سنة الخامسة مرتبطة أساسا بسوء التغذية.كما أكد على  الانخراط الوازن والمكثف  لمهنيي الصحة في التوعية والتحسيس عبر مجموعة من الأنشطة، داخل المراكز الصحية وخارجها في تأطير ورشات تحسيسية بالتنسيق مع المجتمع المدني،وكذلك مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في التحسيس وتوفير الدعم للتواصل مع الساكنة النائية.

من جانبها، أكدت السيدة مريم التوهامي، عن المجلس الجهوي لحقوق الإنسان لجهة درعة تافيلالت، أن هذا اللقاء يندرج في إطار اتفاقية الشراكة الموقعة بين اللجنة والمديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية لجهة درعة تافيلالت، بهدف وضع أسس للتعاون المشترك وإرساء آلية دائمة للتنسيق والنهوض بمجال حقوق الإنسان في علاقته بحقوق الطفل.وذكرت بالمواثيق الدولية و الوطنية و المعاهدات المرتبطة بحقوق الطفل  و حقه الطبيعي و المكتسب في الاستفادة من رضاعة طبيعية تضمن له مستقلا صحيا جيدا.كما أشارت أيضا إلى حق الأم المرضع في الاستفادة من الأجرة الكاملة خلال إجازة الوضع و حقها في ساعة كاملة للراحة و رضاعة مولودها.

ومن جهة أخرى استعرضت السيدة لطيفة ابركدنس، الطبيبة الرئيسة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمدغرة الخنك (إقليم الرشيدية)، تجربة المركز الصحي أولاد بوناجي في المقاربة الجماعتية كاستراتيجية لتعزيز الصحة العامة ، وقدمت عرضا حول المقاربة الجماعاتية كاستراتيجية لتعزيز الصحة العامة في المنطقة ودعت إلى الاهتمام أكثر بالرضاعة الطبيعية التي لها إيجابيات عدة على صحة الأم والطفل.وإلى تبني المقاربة البيوطبية ،وهي مقاربة نفسية اجتماعية  هدفها التدخل الوقائي و الاشتغال على المحددات الاجتماعية و الجماعتية.وتطرقت باقي المداخلات إلى مختلف الإيجابيات التي توفرها الرضاعة الطبيعية بالنسبة لصحة الأم والطفل.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية قد أطلقت، مؤخرا، الحملة الوطنية لتشجيع الرضاعة الطبيعية في إطار البرنامج الوطني للتغذية ،وتنظم هذه الحملة التحسيسية تحت شعار “الرضاعة الطبيعية : استثمار يضمن صحة طفلي في الصغر والكبر” من أجل استثمار أفضل في تنمية الطفولة المبكرة، وبهدف تشجيع النساء على الرضاعة الطبيعية المبكرة والحصرية وإبراز فوائدها على الصحة.

وتشمل هذه الحملة مجموعة من الأنشطة التحسيسية على مستوى جهة درعة تافيلالت، بمشاركة القطاعات الوزارية والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.