Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات هيئةحقوقية تندد بتجنيد أطفال تندوف واستغلالهم سياسيا في ملف الصحراء المغربية

هيئةحقوقية تندد بتجنيد أطفال تندوف واستغلالهم سياسيا في ملف الصحراء المغربية

كتبه كتب في 20 مايو 2022 - 16:06

تحتضن جماعة آسا بإقليم الزاݣ المنتدى الوطني للحقوق والطفل من 19 إلى غاية 22 ماي الجاري ، حيث يتمحور هذا الملتقى بالأساس حول واقع الطفولة بالمغرب واللآليات القانونية للترافع على مستوى حقوق الإنسان وحقوق الأطفال ضحايا الاستغلال السياسي من طرف البوليساريو في ملف الصحراء المغربية ،والمناهضة ضد احتجار وتجنيد الطفولة المغربية و تهجيرالأطفال والاستلاب الفكري والهوياتي لهذه الفئة.

و ندد غالي لطفي رئيس الجمعية المغربية للتربية والطفولة بالاعتداءات الشنيعة التي تطال الاطفال داخل مخيمات تندوف واستنكر الاستغلال السياسي الذي راح ضحيته العديد من الاطفال الابرياء المغاربة ،في ظل الظروف اللاإنسانية التي يمرون بها هناك بالصحراء المغربية .

وقال الاستاذ الجامعي زين العابدين الوالي في محاضرة ألقاها خلال حضوره ضمن أشغال المنتدى الوطني للحقوق والطفل بجماعة آسا اليوم الجمعة20ماي، أن ما يعشيه أطفال تندوف وصمة عار على مستوى حقوق الاطفال،حيث رصد الاستاذ العابدين مجموعة من الخروقات والانتهاكات التي تطال أطفال تندوف في التداريب العسكرية واستمالة عواطفهم نحو البوليساريو لكي يديرو ظهورهم للبلدهم الأم .

وأضاف المتحدث في ندوة أن وقف هذا النزيف على مستوى الحقوقي يقتضي المناهضة والتعبئة الحقوقية للترافع على هذه الملف وطنيا ودوليا .

وأردف الاستاذ أن هذا الملف الحقوقي يجب أن يتعبأ له الكل بما فيهم الاعلام والصحافة الذي يقتضي أن يظهر الحقيقة ويفضح قادات البوليساريو، لوقف الاستغلال الهوياتي لحقوق الاطفال بتندوف وجعل حد لتهجير الاطفال وتعذيبهم نفسيا وجسديا في المعامل والمعسكرات الخاصة بقادات البوليساريو.

وقال الاستاذ العابدين ان الترسانة الحقوقية التي اكتسبها المغرب من خلال مضامين المواثيق الدولية بما فيها الاعلان العالمي لحقوق الانسان وكذا حماية حقوق الاطفال يجب ان تكون سبيلا لوقف هذا الرفس والتعنيف لأطفال تندوف ضحايا الاستيلاب الفكري والثقافي والسياسي.

عبدالعزيز جوبي

.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.