Ad Space
الرئيسية سياسة التحقيق التفصيلي مع الكاتب الإقليمي للحزب الاشتراكي الموحد بورززات

التحقيق التفصيلي مع الكاتب الإقليمي للحزب الاشتراكي الموحد بورززات

كتبه كتب في 6 ديسمبر 2012 - 17:09

حالة استنفار حقيقية،عاشها فضاء المحكمة الابتدائية بمراكش،على امتداد ساعات صباح امس الاربعاء، بالتزامن مع قيام قاضي التحقيق باجراء الاستنطاق التفصيلي،مع حميد مجدي المتابع بجنحة حيازة المخدرات.

ما كشفت عنه القضية منذ انفجارها من  مظاهر الالتباس، وما كشفته تحقيقات الامن من  مفاجئات مثيرة ادخلت العملية برمتها خانة” تطياح الباطل”  على المتهم الذي يشغل  عدة مهام حزبية وحقوقية وتقابية باعتاره الكاتب الاقليمي للحزب الاشتراكي الموحد بوارزازات،  الكاتب العام النقابة الجماعات المحلية، نائبا  للكاتب  العام للإتحاد المحلي للكونفدارلية الديمقراطية للشغل، مستشارا جماعيا يمثل المعارضة ببلدية ورزازات و عضوا نشيطا    بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، بالإضافة إلى عضويته بفرع الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، ولجنة التضامن مع منجميي  بوزار وإيميني وإمضير بذات الاقليم.

وباعتبار الحدث استثنائيا بكل المقاييس، فقد عرف اصطفاف العشرات من اصحاب البدلة السوداء لمؤازرة المتهم غي محنته،حيث سجل ازيد من 60 محاميا من مختلف الهيئات الوطنية انابتهما في القضية،فيما حضر الى جانبه ازيد من 15 محاميا.

نبيلة منيب الامينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد،والقيادة الوطنية لحزب الطليعة، بالاضافة الى  مختلف الهيئات الحقوقية والسياسية والنقابية  بالمدينة، حلت بفضاء المحكمة للتعبير عن دعمها ومساندتها لحميدمجدي.

مواطنون من وارزازات، دمنات ومراكش،كانوا بدورهم في الموعد، وطوقوا مبنى المحكمة في اطار وقفة احتجاجية،امتدت الى نهاية التحقيق الذي دام زهاء ساعة ونصف،حيث شق دوي الشعارات  فضاءات المحكمة.

ادارة الجمارك تقدمت بدورها بمكرة ،تعلن من خلالها عن تنصيب نفسها كطرف مدني في القضية، والمطالبة بمتابعة حميد بحيازة مواد مخدرة بشكل غير قانوني.

الجمعية المعربية لحقوق الانسان فرع مراكش، وضعت بدورها”حجرتها في سرفيس”القضية، فعمدت الى وضع الموضوع برمته على مكتب وزير العدل، رئيس الحكومة المغربية، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، للعمل على فتح تحقيق نزيه وشفاف ،للكشف عن كل مناحي الغموض والالتباس التي عرفتها القضية، مع متابعة كل من تبث تورطه بشكل مباشر او غير مباشر ” في محاولة تلفيق هذه التهمة، في حق مناضل عرف بمواقفه النضالية المشرفة، وشهد له الجميع بالنزاهة الفكرية والادبية”.

بمغادرة حميد وطاقم دفاعه دفاعة المحكمة، دخلت الحشود المتراصة مرحلة”الجذبة” حيث ارتفعت شعارات التضامن، واستنكار محاولة توريط حميد في تهمة قذرة، ليغادر بعدها الجميع  في انتظارما سيقرره قاضي التحقيق، بالمتابعة او عدمها،والجميع يردد الدعاءالماثور” الله يبين الحق،ويكشف البرهان”

اسماعيل احريملة

مشاركة