Ad Space

شريــط الاخبـــار

الرئيسية مجتمع نشرت صورها المثيرة على فيسبوك وفوجئت بها على صفحة للعاهرات

نشرت صورها المثيرة على فيسبوك وفوجئت بها على صفحة للعاهرات

كتبه كتب في 4 ديسمبر 2012 - 22:32

في العشرينات من عمرها، حالمة بحياة تأخذها إلى أبعد حدود حيث الرفاهية والحياة الكريمة يفرضان قوتهما ويتحكمان في زمام الأمور. تسعى إلى تحقيق أحلامها بكل الطرق، حتى إذا باعت جسدها لمن يدفع مقابل ذلك. هي مغربية، برزت مفاتنها في وقت مبكر، لمست أنوثتها قبل بنات جيلها. أحبت كل شبر من جسدها، إلا أنها وضعته تحت تصرف من يدفع مقابل ليلة حمراء.

تعتبر نفسها باحثة عن الحرية والشهرة، دخلت جل الدهاليز لإيجاد «راس الخيط» ليضيء النور أحلامها،  فاستوعبت أن ذلك يمكن أن يتحقق إذا استغلت تطور التكنولوجيا، ووضعت صورها على الفيسبوك، أكبر مواقع التواصل الاجتماعي شهرة. صورة تظهر فيها شبه عارية، وأخرى ممدة على السرير والثالثة بالحمام، وصور أخرى رفقة صديقتها. في أقل من 24 ساعة، بدأت الدعوات تصل إلى صفحة الشابة، ورسائل من أشخاص يطالبون بصداقتها، طمعا، ربما، في ليلة حمراء تحملهم على جناح الشهوة والجنس. لكن، ليس كل ما أبدى استعدادهم لدخول حائط الشابة والتغزل في صورها المثيرة، استطاع ذلك، باعتبار أنها أخذت على عاتقها استقبال فقط الشباب من الدول الخليجية، الذين، حسب اعتقادها، يستطيعون تحقيق أحلامها في رمشة عين، أو بالأحرى بغمزة عين ولمسة حنان تأخذهم إلى عالم النشوة والجمال… تختار أصدقاءها بدقة، خوفا من أي طارئ هي في غنى عنه، لكنها لم تحقق المراد، ولم تجد ما تبحث عنه، فكان عليها البحث عن طريقة أخرى، ومسح تلك الصور في انتظار الخطة الجديدة.
في أحد الأيام، وخلال جولتها على الشبكة العنكبوتية، وجدت صفحة على الفسيبوك أثارت انتباهها،  تحمل  اسم «عاهرات» تعرض صور شابات شبه عاريات. أصيبت بالدهشة، والانزعاج، ثم الحيرة، بعد أن وجدت صورتها ضمن تلك الصور، وتحتها العشرات من الأشخاص يعلقون عليها ويصفونها بأقبح الصفات وأنها جلبت للمغربيات العار، وأمثالها يشوهون صورة المرأة المغربية في العالم. لم تتصور الشابة أن وضع صورها على الفيسبوك سيصل إلى هذا المستوى، وجدت نفسها عاجزة عن اتخاذ أي قرار او خطوة، فما كان لها، إلا إغلاق الصفحة والابتعاد عن ذلك الموقع. كانت تسعى في الوهلة الأولى التي وضعت فيها تلك الصور، إلى الخروج من بحر الأحلام إلى عالم الحقيقة، واختيار زبنائن الذين يمكن أن يحقق الهدف، إلا أنها فوجئت بواقع غير متوقع.

إ . ر

مشاركة