Ad Space
الرئيسية مجتمع مليكة مزّان لعصيد: “عليكَ أن توجِّه مقالَك لشخصِك قبل أن توجِّهه إلى بنكيران”

مليكة مزّان لعصيد: “عليكَ أن توجِّه مقالَك لشخصِك قبل أن توجِّهه إلى بنكيران”

كتبه كتب في 13 فبراير 2015 - 15:06

لم تكد تمضي سويعات عن خروج أحمد عصيد مجددا إلى عالم الكتابة الصحفية بعد نكسته الأخيرة التي تلت فضائحه الجنسية مع رفيقة دربه الفكري مليكة مزان، إلا و يجد نفسه في مواجهة عاصفة من الانتقادات و الاحتقار من شدة جرأته على تناول شخص رئيس الحكومة بموضوع الصق من عصيد بغيره، يقول أحدهم.

 اتهم عصيد بنكيران في مقال هجومي خرج به عن السياق الأدبي المعهود منه ما قبل النكسة؛ بازدراء المرأة و نظرته الدونية تجاهها. متهما إياه بالمحق و الصراخ و التصياح و الماضوية و البهيمية و التخلف و الميز و العبثية و الرداءة و السطحية و الشعوذة. وذلك في معرض تناوله لتحدي رئيس الحكومة المدافعين عن حقوق المرأة المعاصرة بإجراء استفتاء شعبي على المطالب النسائية.

 عصيد الذي حاول الظهور خلال خرجته بالمدافع عن حقوق المرأة التقدمية المعاصرة و مطالبها الدستورية، وجه في مواجهته إحدى ضحايا عنفه الجنسي و احتقاره للمرأة لفظيا و جسديا، قبل أن تنبري الأقلام الإسلامية للذوذ عن عرض رئيس الحكومة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي و أعمدة الرأي.

 قالت مليكة مزان التي سبق و أن اتهمت عصيد باستغلالها، أن عليه أن يوجه مقاله إلى “شخصك الكذاب المراوغ قبل أن توجهه إلى بنكيران” مضيفة ضمن تعليقة على صفحتها أنه “لا فرق بين [عصيد] وبينه سوى اللحية”، مذكرة إياه بالعنف اللفظي الذي طالها منه، و الذي أعقب نشرها لفضائحه الجنسية معها، و التي كان من بينها شريط فيديو لعصيد نصف عار في بيتها، و عقد زواج باسم “اله الأمازيغ ياكوش” كما قالت.

 قالت مزان مخاطبة عصيد أن ” العنف ضد المرأة بكل أنواعه وكذا التخلف الفكري والأخلاقي فكلاكما يروج له بكل ما يتقن من أساليب الوقاحة والكذب”، معللة عودتها لتناول عصيد في كتاباتها إلى “خرقه للهدنة” و ذلك ضمن تعليقة فرعية.

 أضافت مزان أن على عصيد  “أن يكون منسجما مع نفسه ومع شعاراته المنتصرة لكرامة المرأة بأن يصحح غلطته [معها] ويتراجع عن عنفه إزائها بأن يضفي على عقد النكاح العرفي الذي جمعه بها ويحمل توقيعه صفة رسمية وشرعية بأن يقوم بالزواج فعلا منها وطبقا للقانون المغربي وللشريعة الإسلامية

رشيد أكشار

 

مشاركة