Ad Space
الرئيسية مجتمع أكادير: الاستعداد لتأسيس شبكة “إعلاميون من أجل الإعلام المدني”

أكادير: الاستعداد لتأسيس شبكة “إعلاميون من أجل الإعلام المدني”

كتبه كتب في 11 يناير 2015 - 13:57

في إطار الإستعدادات الجارية لتنظيم مبادرة “الحوار من أجل دعم الإعلام المدني” من قبل الإتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب، قرر فريق العمل التنظيمي للمبادرة، تكوين لجنة تحضيرية للإشراف على إعداد النظام الأساسي و الوثائق التنظيمية لتأسيس شبكة “إعلاميون من أجل الصحافة المدنية” ، و التي ستكون أول تجمع شبابي إعلامي، تخط طريقها نحو صحافة مدنية بمنهجية متقدمة على الصعيد الجهوي و الوطني، و تعمل على تكوين و إعداد صحفيين شباب قادرين على إنشاء مشاريع إعلامية و تطويرها لخدمة القضايا المرتبطة بالشأن العام المحلي، و توجيه جهد هذه الفئة من الإعلاميين لتبني حملات المناصرة لكل ما يرتبط بقضايا المواطنين… و  يتمثل الهدف الإستراتيجي للشبكة في  إنشاء و دعم نواة للصحفيين  الشباب للتخصص في الإعلام المدني ذات المهنية العالية و النوعية المتميزة و ذلك من خلال إنتاجاتهم الإعلامية.

و حسب التصور العام  لهذه الشبكة، فإن الحاجة أصبحت ضرورة لخلق حركة وعي بمبادئ الديمقراطية و الشفافية و الإصغاء جيدا لاهتمامات و مطالب المواطنين، و تغطية هذه المطالب كما هي من وجهة نظر الجمهور و كيف تؤثر فيهم، و ليس كما هي من وجهة نظر المسؤولين و الخبراء فحسب، كما تسعى الشبكة من خلال أعضائها الإعلاميين إلى إعطاء فرص هامة للجمهور لمناقشة مشاكلهم و فتح المجال لهم لاقتراح الحلول الممكنة من وجهة نظرهم.

 الشبكة- حسب المنظمين- ليست بديلا عن أي تجمع أو إطار عامل في نفس المجال، و إنما مكملة للعمل بهدف استكمال و التطوير و التكامل مع المبادرات و الجهود المبذولة سابقا، و ستعمل الشبكة في أول خطوة لها في التحالف مع الهيئات المماثلة وطنيا و دوليا من أجل تبادل الخبرات و تسطير برنامج تكويني لفائدة منتسبيها، مع العلم أن المؤتمر التأسيسي سيتم عقده يوم السبت 17 يناير 2015 بمدينة أكادير، على هامش مبادرة: الحوار من أجل دعم الإعلام المدني، التي سينظمها الإتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب بدعم من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب و بشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الاتصال بأكادير، خلال الفترة الممتدة من: 15 إلى 18 يناير 2015، و اختير لهذه المبادرة شعار: “الإعلام المدني: وجهات نظر جمعية و تعددية“.

مشاركة