Ad Space
الرئيسية عدالة من جديد سيدي إفني “مقربلة” والشباب فروا إلى الجبال

من جديد سيدي إفني “مقربلة” والشباب فروا إلى الجبال

كتبه كتب في 25 مارس 2012 - 13:38

نقل مجموعة من أفراد القوات المساعدة إلى مستشفيات متفرقة، إصابة بعضهم بليغة، كما عاد مجموعة من شبان المدينة إلى الجبل فروا إليه من القوات العمومية المرابطة بمخرج جبل بولعلام، المقابل لحي بولعلام. وقد قام الأمن بعد قدوم التعزيزات من تيزنيت بإزالة المتاريس، وتهيدم الخيم التي نصبها محتجون وخيمة نصبها المعطلون مند أزيد من شهر.

بداية المواجهات انطلقت يوم الجمعة من أمام كوميسارية المدينة حيث احتج الشبان برفقة أسرة ناشط من 20 فبراير ياسر النجاجي  الذي استدعي من قبل الأمن للاستماع إليه بشأن السب والقذف ، وأمر وكيل الملك بوضعه رهن الحراسة النظرية.

مجموعة من الشباب قاموا بمحاصرة المفوضية ورماها بعضهم بالحجارة بينما اكتفت هي بإغلاق الأبواب.

وفي  يوم أمس لسبت اتجه مجموعة من الشبان نحو الطريق الرئيسية التي تربط سيدي إفني بكلميم وقطعوا حركة المرور بالحجارة، والإطارات المطاطية و إضرام النار فيها، كما قطعوا الطريق بين المدينة وتيزنيت لتتجه عناصر دعم من المدن المجاورة، وحوالي الثالثة صباحا، كان التدخل من أجل إرجاع حركة السير بالطرق الرئيسية التي تربط سوس بالصحراء، وقد تأتى ذلك بعد مواجهات ليلة ظزاد الضباب من عتمتها، وقامت القوات بمطاردتهم وتكبدت خسائر بحكم ارتفاع الجبل وانعدام الرؤية وعدم معرفة القوات بتضاريس المنطقة.

القوات العمومية ترابض حتى هذه الساعة على مستوى قدم جبل بولعلام، حيث قامت بإزالة متاريس الحجارة وأكياس الرمال التي وضعت على الطريق.

الصورة من الأرشيف

سوس بلوس

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )

التعليقات مغلقة.