Ad Space
الرئيسية الصحة تقرير بيئي: ما وقع بأنزا تسرب كيميائي خطير من مصنع وسابقة في تاريخ المنطقة

تقرير بيئي: ما وقع بأنزا تسرب كيميائي خطير من مصنع وسابقة في تاريخ المنطقة

كتبه كتب في 20 سبتمبر 2013 - 00:25

أفادت جمعية أنزا للبيئة والتنمية وجمعية بيزاج في تقرير إخباري، أن معملا لتجميد وتصبير السمك بالمنطقة، تتسرب منه غازات سامة ويتعلق الأمر، بغاز “الامونياك” وهو غاز سام له رمز كيميائي يدعى NH3، ويستعمل عادة في تبريد آلات والمصانع الكبيرة.

التقرير الموقع من قبل الجمعيتين، أن حالة من الهلع والخوف تنتاب الساكنة المحلية، بعد تسرب الغاز من معمل كوبليما (Coplema) لتجميد وتصبير السمك، ليلة أمس الأربعاء 18 شتنبر 2013، نتج عنه انتشار رائحة خانقة تسببت في حالات سعال حاد وغثيان وقيئ وضرر وحرقة في العيون والأنف والحنجرة، خصوصا لساكنة حي الوحدة المجاور للمعمل.

وأكد تقرير الجمعية، الذي استند في معلومات من رئيس جمعية أنزا للبيئة، أن الروائح الخانقة انتشرت وامتدت إلى باقي الأحياء نتيجة هبوب رياح شرقية غربية، سقط ضحيتها بداية أحد العاملين بالشركة الذي حاول إيقاف هذا التسرب في غياب وسائل وقائية، ليتم نقله على وجه السرعة،نتيجة إصابته باختناق شدي، إلى مستشفى الحسن الثاني لتلقي العلاجات، فيما تجهل لحدود الساعة أسباب هذا الحادث الخطير من نوعه وهذا التسرب لغاز سام وخطير.

ونقلت جمعية بييزاج عن رئيس جمعية أنزا للبيئة قوله، إنها المرة الثانية التي يحدث فيها أمر مماثل بهذه المنطقة، فيما عرف محيط المعمل تجمهرا للساكنة المجاورة التي استنكرت الحادث، محاولة اقتحام المعمل ومعمل الزيوت بسبب هذه الحوادث الخطيرة المتكررة.

وفور إبلاغها بالحادث، هرعت على وجه السرعة السلطات المحلية والوقاية المدنية والشرطة العلمية، وكذلك نشطاء البيئة من المجتمع المدني إلى عين المكان لمعاينة هذا الحادث الخطير ومعرفة مصدر وملابسات تسرب الغاز وإيقاف هذا التسرب ومقاومتهم للانتشار الكثيف للروائح الخانقة، حماية للساكنة المحلية.

وفي خطوة لمحاصرة تدعيات الحادث، ذكرت الجمعية، أن والي أكادير أعطى تعليماته بإيقاف هذا المعمل عن الاشتغال على الفور، بإيفاد لجنة مختصة ومختلطة يومه الخميس لتقصي الحقائق ولإعداد تقرير مفصل حول هذه الواقعة الخطيرة من نوعها بيئيا وصحيا على سلامة وصحة وأمن المواطنين بمنطقة أنزا.

وأشارت الجميعة أن الحادث يعتبر بمثابة خطر كيماوي كان سوف يكون كارثيا وله مضاعفات خطيرة، لولا يقظة المواطنين بالمنطقة بالخروج من منازلهم والاستفسار عن مصدر الغازات السامة وتجند المجتمع المدني والسلطات المحلية والوقاية المدنية والشرطة العلمية.

وحملت الجمعية المسؤولية الكاملة للشركة عن هذه الحادثة الخطيرة، نتيجة ما اعتبرته عدم اتخاذ تدابير السلامة والوقاية الواجب اتخاذها في هذه الحالات، والقيام بتعزيز الصيانة وبمراقبة التجهيزات التي تستعمل هذه الغازات الخطيرة في المبردات والتصبير، وهو ما يشكل خطرا على العاملين بالمعمل وكذلك الساكنة المجاورة.

وفي صلة بالموضوع، قررت الساكنة المحلية خوض وقفات احتجاجية ضد التدهور البيئي المتواصل بمنطقة أنزا، رغم الشكايات المقدمة في هذا الموضوع من لدن جمعيات تهتم بالبيئة، والتي اعتبرت المنطقة كونها منطقة منكوبة بيئيا وتعيش وضعا بيئيا مقلقا.

مشاركة