Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات أكادير: الملتقى الإقليمي للشعوب المغاربية

أكادير: الملتقى الإقليمي للشعوب المغاربية

كتبه كتب في 23 مارس 2013 - 13:41

اختتمت يوم الأحد 17 مارس أشغال الملتقى الإقليمي الثاني للشعوب المغاربية الذي تنظمه المنظمة المغربية للصحراويين الوحدويين بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بمدينة أكادير، حول موضوع: مستقبل المنطقة المغاربية في ظل التحولات الإقليمية، وتحت شعار: الاندماج المغاربي: ضرورة أم اختيار؟

حفل الافتتاح

استهل السيد أحمد بومهرود رئيس المنظمة المغربية للصحراويين الوحدويين، فعاليات الجلسة الافتتاحية بالترحيب بضيوف الملتقى القادمين من دول ليبيا والجزائر وتونس وموريتانيا، وكذا الهيئات الجمعوية والسياسية القادمة من الأقاليم الجنوبية للمملكة.

مؤكدا في كلمته الافتتاحية أن الدورة الثانية لهذا الملتقى المغاربي، تطمح بالفعل إلى الوصول إلى نتائج ملموسة في ما يتعلق بالجهود المبذولة للدفع بعجلة الوحدة المغاربية نحو الأمام، على اعتبار أن الاندماج المغاربي يعتبر بالفعل ضرورة استراتيجية لا محيد للمنطقة المغاربية عنها. خصوصا في ظل التوجه العالمي نحو المزيد من التكتلات الإقليمية.

بعد ذلك تم تكريم كل من:

  • محمد البوصيري بوعبدلي، رئيس الحزب الجمهوري المغاربي، الذي حضر نيابة عنه السيد محمد أحمد القابسي الناطق الرسمي باسم الحزب.
  • عبد السلام ولد حرمة، رئيس حزب الصواب الموريتاني.
  • محمد إسماعيل عثمان، المتحدث باسم المنتدى اللبرالي الديمقراطي الليبي.
  • محمد العيد البيهي، إعلامي جزائري.

الجلسة الأولى: دور الأحزاب والمجتمع المدني في تفعيل الوحدة المغاربية

حاول المشاركون في هذه الجلسة مقاربة الأدوار المفروض في الهيئات السياسية والمدنية القيام بها في سبيل تفعيل الوحدة المغاربية، خصوصا وأن الأحزاب والمجتمع المدني تلعب دورا كبيرا في تأطير المواطنين من حهة أي تساهم في صناعة الرأي العام، ومن جهة ثانية تلعب دورا مركزيا في صناعة القرار السياسي والاستراتيجي للدول.

وقد شارك في تأطير فعاليات هذه الجلسة كل من محمد أحمد القابسي الناطق الرسمي باسم الحزب الجمهوري المغاربي، وابراهيم عثمون عن مجلس المجتمع المدني لتتبع تدبير الشأن المحلي بالمغرب وأنغير بوبكر رئيس العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان.

الجلسة الثانية: دور الإعلام في تفعيل الوحدة المغاربية

نظرا لما للإعلام من دور كبير في صناعة الرأي العام وتوجيه السياسات القومية للدول، انكب المشاركون في تأطير ندوة الإعلام ودوره في تفعيل الوحدة المغاربية على مقاربة الادوار الغيجابية وكذا السلبية للإعلام المغاربي في الدفع نحو تفعيل الاندماج المغاربي أو إعاقته، خصوصا فيما يتعلق باستقلالية الخط التحريري لوسائل الإعلام عن الحسابات الخاصة للأنظمة السياسية.

حيث ساهم في تأطير فعاليات هذه الجلسة كل من الإعلامي المغربي سعيد الجديدي والإعلامية المغربية سناء العاجي والإعلامي الجزائري محمد العيد لبيهي.

الجلسة الثالثة: الوضع الأمني بمنطقة الساحل والصحراء وتأثيراته على مستقبل المنطقة المغاربية

قارب المشاركون في فعاليات هذه الجلسة الوضع الامني بمنطقة الساحل والصحراء، خصوصا الحرب الدائرة بمالي وتنامي المد الإرهابي بالمنطقة وتفشي ظاهرة الاتجار في الأسلحة وتأثيراته المرتقبة على المنطقة المغاربية، مؤكدين أن الوضع هناك لا شك يرتبط بشكل مصيري بالوضع المستقبلي للمنطقة المغاربية.

وساهم في تأطير فعاليات هذه الجلسة كل من:

عبد السلام ولد حرمة رئيس حزب الصواب الموريتاني

سعيد هادف عضو اتحاد كتاب الجزائر

محمد اسماعيل عثمان المتحدث باسم الحزب اللبرالي الليبي

انتخاب المغرب في الأمانة العامة للتنسيقية المغاربية للمجتمع المدني

في ختام فعاليات الملتقى الإقليمي للشعوب المغاربي، في دورته الثانية التي التأمت باكادير، قرر المشاركون تأسيس تنسيقية مغاربية للمجتمع المدني للمساهمة في حث الحكومات المغاربية على الفتح الفوري للحدود وإلغاء التاشيرة بين دوله و مطالبة مراكز البحث العلمي والجامعات بدول الاتحاد بتركيز أعمالها حول الأهمية الكبرى للاندماج المغاربي في مواجهة التهديدات الاستراتيجية التي تعترض دوله وشعوبه وكذا وضع ميثاق شرف بين القوى السياسية والفكرية والمغاربي لمحاربة التطرف وأفكار التجزئة والتشرذم وتفكيك الكيانات.

حيث آلت الامانة العامة لهذه التنسيقية للمغرب في شخص السيد أحمد بوهرود رئيس المنظمة المغربية للصحراويين الوحدويين، وآلت الرئاسة لتونس في شخص رئيس الحزب الجمهوري المغاربي محمد البوصيري بوعبدلي وتولى الليبي محمد إسماعيل عثمان مسؤولية الإعلام والعلاقات الخارجية فيما آلت مسؤولية التكوين والبحث العلمي الدكتور عبد السلام حرمة رئيس حزب الصواب الموريتاني وأمانة المال للإعلامي الجزائري محمد العيد لبيهي.

سوس بلوس

مشاركة