Ad Space
الرئيسية مجتمع الحمار المقنع يدفع فتاة للانتحار

الحمار المقنع يدفع فتاة للانتحار

كتبه كتب في 10 فبراير 2013 - 14:15

حالة بشرى ليست إلا نموذجا من مجموعة من الفتيات والشبان أغلبهم قاصرون، تم التشهير بهم على صفحة «سكوب سطات»، والفاعل «مجهول»، اكتفى بتسمية نفسه بـ«الحمار المقنع»، مازال يرعب العديد من الفتيات اللواتي وضعت صورهن على الصفحة المشهورة. منهن من غادرن المدينة، ومنهن من أصابهن الحرج، خاصة التلميذات والطالبات، حيث شوهدت صورهن وهن عاريات، عبر صفحات الموقع الاجتماعي «الفايس بوك» وضعها بعض الفضوليين على هواتفهم النقالة وأضحت حديث الخاص والعام، خاصة أن أغلبية الفتيات الموجودة صورهن معروفات وينتمين الى عائلات مرموقة بمدينة سطات.

صاحب الصفحة، خلق عدة مشاكل داخل أوساط بعض العائلات السطاتية، التي صدمت بوجود صور بناتها على صفحة الموقع الاجتماعي فايسبوك، وهن في وضعيات حميمية، منهن من يمارسن الجنس بطريقة سطحية أو شاذة، ومنهن عاريات أو شبه ذلك. كان مع كل صورة بالتعليق عليها وتقديم ورقة تعريفية عن كل صور، من خلال ذكر اسم الضحايا وعناوينهم ومستواهم الدراسي والمؤسسات التعليمية التي يدرسون بها، أو مكان اشتغالهم، وحتى أسماء آبائهم وأمهاتهم وأقاربهم!. من بين ضحايا الحمار المقنع كانت الفتاة القاصر حنان. شدة الخوف التي انتابتها، بعد علم والدها بنشر صورتها عارية على صفحة «سكوب سطات» وهي داخل مستودع الملابس بالثانوية التي تدرس بها، جعلها تقدم على تناول «كوكتيل» من الأدوية، بعدما أشبعها والدها ضربا، وكاد يهشم عظامها، لولا والدتها التي أقفلت عليها غرفتها من أجل حمايتها من غضب الأب. لكن عقدة الذنب والخوف استبدت بالفتاة، وجعلتها تحاول الانتحار عبر تناول حبات مختلفة من الأدوية. لحسن الحظ تم إسعافها وإخضاعها للعلاج، مع تكتم شديد من طرف أسرتها.

ضرب وفحص للعذرية

تشهير «الحمار المقنع»، وفضحه لضحاياه ونشره لتفاصيل حياتهم وعناوينهم وأرقام هواتفهم، يتقاطع من حيث الطريقة مع سلسلة صفحات أطلق عليها صاحبها «سكوب مراكش»، استطاع موقعها إنشاء صفحات متعددة ضمن فيها العديد من صور الضحايا ومعلومات عنهم، كما تمكن من تحدي الأمن غيرما مرة، وفتح صفحات جديدة، قبل أن يتم التوصل إليه على يد مجموعة من «الهاكرز»، ومختبر تحليل وتعقب الآثار الرقمية. من بين ضحايا «سكوب مراكش» هند. لم تتوقع الشابة أن رحلاتها إلى مراكش في نهاية الأسبوع ستجلب لها مشاكل لا حصر لها، انتهت برقابة لصيقة من طرف والدها وأخويها بعد أن أشبعوها ضربا.

بداية قصتها مع التشهير بدأت بعدما نشرت لها صورة بالصفحة، وهي بملابس سباحة بأحد أشهر المسابح بمراكش:«كنت لابسا دو بياس!» تقول هند مؤكدة أن اللباس الذي ظهرت فيه بالصفحة الشهيرة، ليس مشكلا في حد ذاته، بل ما واكب الصورة من تعليقات مست شرفها، من قبيل أنها عاملة جنس وتأتي نهاية كل أسبوع لمراكش من الدار البيضاء كي «تدبر على راسها»، كما ذكر تسعرة الممارسة الجنسية!

لم تكن لهند أية معرفة بوجود الصفحة، لم تعرف بالخبر إلا وأخوها الأكبر ووالدها يقتحمان عليها الغرفة ويشبعانها ضربا ورفسا، إلى أن أغمي عليها. لم تستفق إلا على وقع الضرب من الأب «واش باغا تشوهينا آ الـ…»، ليشهر في وجهها دليل إدانتها المزعوم: الصورة التي وجدها شقيقها الأكبر بالموقع الاجتماعي فايسبوك، ويشرع في استنطاقها، عن تاريخ وظروف أخذ الصورة. أكدت هند لوالدها أن الصورة لها، وأنها استأذنت منه الصيف الماضي للسفر إلى مراكش، وحاولت تفنيد ما ادعاه صاحب الصفحة من امتهانها للدعارة، لكن كلامها لم يكن مقنعا للأب الذي كان أكثر إصرار على اصطحابها لطبيب مختص قصد إجراء فحص للعذرية والتأكد من صدق كلامها:«كان الأمر مذلا للغاية، شعرت بالظلم والإهانة!» تصرح هند، التي لم تنته مأساتها إلا والطبيب يسلم والدها شهادة طبية تثبت أنها مازالت بكرا، لتدخل في مأساة أخرى تتجلى في منعها من الخروج إلا من أجل العمل، وقطع صلتها بصديقاتها المقربات.

«هادشي مكتاب ما غاديشي نزيدو نفضحو راسنا!»

في تطوان، ومنذ قرابة سبعة أشهر انفجرت قضية التغرير بقاصرات، كان الأمر يتعلق بثلاثة شبان، أحدهم من الجالية المغربية وآخر من تطوان وثالث من منطقة بن قريش. كان دور هذا الأخير في الغالب تمكين أصدقائه من منزل لوالده هناك وعدم مشاركتهم «الغنيمة». الجديد الذي جاءت به القضية أن المعنيين لم يكونوا فقط يقومون بـ«اصطياد» قاصرات، وهن في غالبيتهن تلميذات من الثانوية حيث يصحبوهن لمنزل ببن قريش لممارسة الجنس، لكن كانوا يقومون أيضا بتصويرهن خلال ذلك في أوضاع مختلفة. شكل من أشكال الأفلام «البورنوغرافية» بكل تفاصيله أحيانا، سيكون حجة عليهم لاحقا ووسيلة إثبات ضدهم خاصة بعد انفجار القضية، وتوجيه التهمة لهم، بعدما عثر بحاسوب أحدهم على تلك «التسجيلات» كاملة، ولعدد أكبر من الفتيات حتى ممن لم يتقدمن بشكايات.

أحد الأشرطة الجنسية، يظهر فيه شاب وشابة بمنزل أو بكراج منزل، حيث تتوقف سيارة بترقيم أجنبي يفترشون بعض الأغطية أرضا، لتبدأ تفاصيل مجامعة كاملة بينهما وتصوير واضح، يقوم به الشاب لكن دون أن يظهر أي تعرض أو تأفف من الشابة المرافقة له، والتي سيتبين لاحقا أنها قاصر وقادمة من إحدى المؤسسات التعليمية بالمدينة. كانت تلك الأشرطة وسيلة أساسية اعتمدها دفاع بعض التلميذات اللواتي اعترفن أنه غرر بهن، فيما عشرات أخريات منهن ممن ظهرن في الشريط، لم يرغبن في تقديم شكايات ولا متابعات، حتى بتدخل بعض الجمعيات النسائية والحقوقية، كن يواجهن بالرفض.

«حنا باراكا علينا من الفضايح، هادشي مقدر أُمكتاب ما غاديشي نزيدو نفضحو راسنا .. بعدو منا!» هكذا خاطبت إحدى الأمهات بعض الناشطات الجمعويات اللواتي كن يحاولن الإتصال بالضحايا.

كان عدد اللواتي وعدن بتقديم الشكايات وتتبع القضية أكثر بكثير مما كان على أرض الواقع، حيث اقتصر الأمر في الأخير على ثلاثة فقط. منهن إحدى اليافعات التي لم تكن قد تجاوزت 14 سنة من العمر، والتي أكدت أن هناك زميلة لهن هي التي كانت تستقطبهن وتغريهن، لكن دون أن يعلمن أن الطريق الذي سيسلكنه هو المنزل، وأنه سينتهي بهن الأمر على سرير برفقة شخص آخر، حيث كانت تلك الأشرطة وسيلة ضغط على غالبيتهن، للعودة مجددا والاستسلام الكلي للمجموعة متى أرادوا ومتى شاؤوا، بل إن جل الضحايا احتفظن بالسر لأنفسهن، أو في أقصى تقدير بين الأم وبنتها، ولم يرغبن في تقديم شكاية ولا متابعة بل كن يطلبن فقط «الستر» وأن لا يذكرهن أحد لا في الإعلام ولا عند الشرطة…

الاختفاء أو «الحريك» هربا من «الشوهة»

يقال الإنسان عندما يكبر «كايدير عقلو» لكن يبدو أن سن 22 و 24 سن لم يكن كافيا بالنسبة لهما، ليعرفا أن تصوير ذواتهما وهما في فراش واحد مع شابة معروفة جدا بالمدينة العتيقة، سيجعلهم غير قادرين على الظهور والبقاء بمدينة تطوان. فجأة ظهر فيديو تتناقله الهواتف النقالة عبر البلوتوت، يظهر شابين يمارسان الجنس على شابة في منزل. التصوير كان من طرف أحدهما وهو يردد أنه سينشره في اليوتوب، رغم أنه يظهر فيه شبه عاري أو عاريا أحيانا، فيما كانت الشابة ترفض تماما التصوير لكنهما كانا يمازحانها ويدعيان أنهما سيمسحان التسجيل، لكن الشريط بقي في هاتف أحدهما، قبل أن يصبح «عالميا» وينتشر أكثر مما تنتشر الأفلام المصورة، بل بدأ الطلب عليه يتزايد وانتشر بشكل لم يسبق له مثيل.

الشابان كانا ينتميان لأسرتين معروفتين بالمدينة، والشابة معروفة بالمدينة العتيقة لكونها تعيش ظروفا اجتماعية وعائلية صعبة، حتى أن البعض قال إنه «لا جناح عليها» في حين كان الاهتمام الأكبر بالشابين، اللذين أصبح الكل يتحدث عنهما، واختفيا منذ الوهلة الأولى لظهور الشريط.

اختفاء الشابين جعلهما يفلتان من قبضة الأمن مؤقتا، فيما تم توقيف الشابة والتحقيق معها قبل أن تخلي النيابة العامة سبيلها لاحقا، في حين بقي البحث عن الشابين الذين اختفيا، لحد الساعة ولم يظهرا، ليس فرارا من الأمن بقدر ماهو فرار من الفضيحة.

لم تستطع أسرة الشابين تقبل ما حدث، فانزوت عن الأنظار ولم يعد أي من الأب أو الأم أو الإخوة قادرين حتى على الظهور بمحلات عملهم ومدارسهم. كارثة عظمى تلك التي خلفها الشريط بسبب نسبة تداوله العالية وكذلك المتابعة الإعلامية للموضوع… أحد الوالدين فكر مليا وسريعا في الموضوع، ومكن ابنه من الفرار لخارج المغرب، فلعله كان يتوفر أصلا على وثائق أجنبية أو تأشيرة سفر، فقام بإرساله للبقاء برفقة أحد أعمامه بالديار البلجيكية حسبما أفادت بعض المصادر المقربة، فيما الثاني تم «تهجيره» إلى الدار البيضاء لدى أحد أفراد الأسرة هناك حيث يتخفى بعيدا عن الأنظار بعد هاته الفضيحة التي هزت المدينة وهزت كيان أسرتيهما كاملة، بما فيها الأخوات المتزوجات وغير المتزوجات فأثر ما حدث لن يتوقف عند هاته الحدود حتما.

سوس بلوس

مشاركة