Ad Space
الرئيسية سوس بلوس TV تفاصيل ليلة القبض على الفراقشية وسط حظيرة للأغنام بهوارة

تفاصيل ليلة القبض على الفراقشية وسط حظيرة للأغنام بهوارة

كتبه كتب في 1 ديسمبر 2012 - 12:06

أخيرا سقطت عصابة الفراقشية بسبت الكردان في يد الدرك الملكي بالمنطقة، بعد تمكن عناصره خلال الساعات الأولى من صباح أول أمس، من إلقاء القبض على فراقشي في حالة تلبس وسط حضيرة،  ومن المنتظر أن يحال رفقة زميله في عملية السرقة، اليوم الجمعة على النيابة العامة بتارودانت.

كان الظلام استبد بمحيط دوار ايت بوعزة، بمنطقة الكردان بهوارة، هناك اختار عنصران من عصابة الفراقشية أن يحطا من أجل سرقة الأغنام، وفي غيبة  القمر ، حضر الفراقشية فجر أول أمس الأربعاء، مستغلين الهدوء الذي ساد المكان، وغياب رقابة أهل البيت، ورقابة كلاب الدوار. أختار أحدهم التسلل إلى حظيرة الأغنام ثم شرع في انتقاء الخرفان الجيدة، وتقييدها وإخراجها نحو البيكوب.
هي آخر  عملية يقوم بها هؤلاء اللصوص، بعد سرقات عديدة كللت بالنجاح، وفجر يوم الأربعاء، تسلل واحد منهما عمره 23 سنة إلى حظيرة المواشي، ثم شرع  في تقييد أرجل الخرفان بواسطة حبل، ليتوجه بها بمئات الأمتار بعيدا عن الحظيرة، والدوار حيث تربض سيارة لنقل البضائع من نوع بيكوب.  ما أن يوصل الخروف محمولا على أكتافه حتى يعود لسرقة آخر.

هكذا واصل عمليته  بدون مشاكل، وكلما نجح في سرقة خروف ازداد ثقة وشجعه ذلك على طلب المزيد، لكن حظه العاثر لم يحالفه وهو يهم بتقييد وإخراج الخروف الرابع ،بعدما  اكتشف أصحاب الضيعة أن أمرا ما غير عادي يحدث بداخل حظيرة المواشي المجاورة للبيت. توجهوا من المنزل نحو الحظيرة دون إثارة الانتباه، وكانوا مدججين  بالعصي وما يكفي من اسلحة الدفاع عن النفس، فشكهم لم يذهب سدى بعدما اكتشفوا أن لصا تمكن من توقيف الخروف الرابع، وشرع في تكبيله تمهيدا لنقله.

ضربوا الطوق على الحظيرة، بعدما اكتشفوا وجود اللص وسط الأغنام ، حاصروه،/ وبسرعة ربطوا  الإتصال برجال الدرك الملكي بسب الكردان، فحلوا بالمكان في وقت وجيز وقيدو اللص المتلبس، وتم اقتياده وسط سيارة الجيب نحو المركز.

عناصر الدرك وجدوا بحوزة زعيم العصابة هاتفه النقال وقاموا بالإطلاع على ذاكرته ليجدوا أن آخر إتصال قام به اللص مع شريكه في العملية، اعترف أنه  يتكلف بنقل الخرفان بسيارة نقل البضائع، وقد جرى استدراجه، بالحيلة، وتوقيفه بدوره، ابن منطقة هوارة، في الأربعينيات من عمره يتحدر من منطقة الكردان ، ويتكلف بنقل المسروق عبر سيارته نحو مجموعة من الأسواق البعيدة عن المنطقة، خصوصا اسواق إقليم شيشاوة وإنزكان .
أفراد عصابة «الفراقشية» إعترفا بتنفيدهم مجموعة من سرقات المواشي بسبت الكردان ومنطقة سيدي  المختار بإقليم شيشاوة ولم يسبق أن ألقي القبض عليها. وأفاد الموقوفان ضمن اعترافاتهما أنهما يستغلان شساعة المنطقة ووجود الضيعات الفلاحية المستهدفة بأماكن بعيدة عن مركز رجال الدرك، وعن الدواويرالآهلة بالسكان، فيقوم زعيم العصابة  بدراسة مدققة لأهدافه، وذلك برسم خطط محددة بمساعدة شريكه إبن المنطقة لدرايته الجيدة بالدواوير الموجودة والطرق والسبل المؤدية إليها، ومعرفته الجيدة بالأشخاص المستهدفين، حيث يتربصان بمحيط الضيعات ، سواء كانت وسط الدواوير أو معزولة عنهان قبل حلول موعد عملية السرقة بأسابيع، حتى يتمكنا من جمع المعلومات الكافية عن عدد الماشية والأغنام ومكان وجودها وعدد أفراد العائلة وعدد الحراس والكلاب، ودراسة محددة للطرق والمسالك المؤدية إلى المنطقة المستهدفة، قبل أن يحددا موعد السرقة بكل دقة وعناية، يستعملان في ذلك  سيارة (البيكوب ) لنقل المسروق إلى أماكن بعيدة عن الإقليم .
رجال الدرك الملكي تمكنوا من اعتقال مالك البيكوب، وحجز المسروق إلى جانب سيارة ” بيكوب ” كانت يستعملها اللصوص في نقل وتصريف مسروقاتهم من المواشي .ومن المنتظر أن يمثلا اليوم الجمعة أما النايبة العامة بتارودانت.

سوس بلوس

مشاركة