Ad Space
الرئيسية سوس بلوس TV مربو النحل بسوس يتدارسون مشاكل القطاع

مربو النحل بسوس يتدارسون مشاكل القطاع

كتبه كتب في 8 أكتوبر 2012 - 17:27

تحت شعار:” الجهوية ركيزة أساسية لتنمية قطاع النحل” ، نظمت الجمعية الجهوية لمربي النحل بجهة سوس ماسة درعة يوما دراسيا حول تربية النحل بنادي الفلاح يوم 6 اكتوبر 2012 حضره ممثلون عن وزارة الفلاحة والصيد البحري ورئيس الغرفة الفلاحية لاكادير ورئيس الفدرالية البيمهنية لمربي النحل بالمغرب وممثل عن نيابة وزارة التربية الوطنية بانزكان ايت ملول وأعضاء التعاونيات والجمعيات العاملة في قطاع تربية النحل بجهة سوس ماسة درعة. هذا اللقاء كان فرصة للمتدخلين والمستفيدين لإبراز أهمية القطاع في اطار مخطط المغرب الاخضر والعقدة المبرمة بين الفدرالية البيمهنية لمربي النحل بالمغرب والحكومة المغربية لتشجيع مجال تربية النحل خاصة وانه يساهم في التنمية الفلاحية لبلادنا ، وحسب معطيات واردة في عرض مديرية سلاسل الانتاج الحيوانية بوزارة الفلاحة فقد بلغت الخلايا التقليدية والعصرية على الصعيد الوطني 360.000 خلية (110000 خلية عصرية  و 250000 خلية تقليدية ) و160000 خلية عصرية وتقليدية على صعيد جهة سوس ماسة درعة يهتم بها حوالي 24000 نحال تقليدي و9000 نحال عصري حيث بلغ الانتاج الوطني من هذه المادة 3500 طن في السنة وهو يمثل أقل من 50 في المائة من احتياجات السوق المحلي مما يفتح الباب أمام استيراد العسل من الخارج ، وهذا يبين ان هناك امكانيات الاستثمار في هذا القطاع حاليا لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه المادة الهامة وتصديرها بعد ذلك ، ويذكر أن انواع النحل في المغرب تنقسم الى ثلاثة انواع وهي : النحلة السوداء المتواجدة في شمال المغرب والنحلة الايبيرية المنتشرة في مناطق الريف والنحلة الصحراوية التي تعيش في جنوب المغرب والجزائر ومن بين انواع العسل الاكثر شهرة واستهلاكا نجد : عسل الزعتر والليمون و- تيكيوت- وتسنانت( الشوك) … وحسب تدخلات الحاضرين، وردت عدة مطالب نوجزها فيما يلي:

  • تهيئ البرامج بطريقة تشاركية مع احترام الاولويات .
  • تقوية الكفاءات عبر التكوين المستمر والبحث العلمي وتأهيل التعاونيات والجمعيات وتسهيل اقتناء المعدات والوسائل.
  • التوعية عبر بعث رسائل شهرية لتحسين تقنيات تربية النحل بشكل عصري وعلمي.
  • توعية المستهلك بأهمية العسل وفوائده الصحية وقيمته الغذائية .
  • تسويق العسل وفق استراتيجية جماعية تحافظ على مصالح المنتج والمستهلك.
  • تحسين السلالة.
  • التنسيق مع الاطباء البيطريين والتقنيين الفلاحيين المختصين والمعاهد المهتمة.
  • التنسيق مع المركز الوطني لتربية النحل لتحسين السلالة وتتبع القطاع وتأطيره.
  • تحيين القوانين وتشجيع المبادرات وزيادة المنخرطين.

ويذكر بان القطاع يعاني من عدة اكراهات نذكر منها:

  • قلة المربين الشباب.
  • مشكل التنظيم العلمي للقطاع وضعف المستوى التقني للعاملين فيه.
  • تفشي بعض الامراض الناتجة عن الجفاف والظروف الطبيعية وقلة الغطاء النباتي المتنوع.
  • المنافسة الشرسة للعسل المستورد.
  • ضعف نسبة الانخراط في التعاونيات والجمعيات ( 28% نسبة الانخراط وطنيا).
  • مشكل تسويق المنتوج المحلي.

 عبد الرحيم أوخراز

مشاركة