Ad Space
الرئيسية مجتمع “غير واحد ليد أسي عبد الله”… فايسبوكيون يسخرون من مصافحة بوانو لأحرار

“غير واحد ليد أسي عبد الله”… فايسبوكيون يسخرون من مصافحة بوانو لأحرار

كتبه كتب في 3 يونيو 2013 - 18:53

اتخذ من مجموعة من رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من صورة مصافحة عبد الله بوانو للفنانة لطيفة أحرار مادة دسمة للآراء والتعليقات الساخرة، ويظهر عبد الله بوانو في اليوم الدراسي حول قانون الفنان الذي نظمه فريق المصباح بمجلس النواب، وقد صافح لطيفة أحرار “بحرارة زائدة” وبكتا يديه، مما جعل الفيسبوكيين يردون عليه ساخرين “يد وحدة كافية للسلام أسي عبد الله”.

فبين مؤيد ومعارض لطريقة مصافحة رئيس الفريق النيابي للحزب الإسلامي بمجلس النواب للفنانة المثيرة للجدل، التي “تعرت” في مسرحية كفر نعوم، اصطف صنف آخر من المعلقين الذي “تفهموا” الموقع السياسي الذي يشغله بوانو، الذي يحتم عليه إتباع نوع من البروتوكول السياسي، ومنه مصافحة الشخصيات السياسية والفنية.

وعلقت فاطمة الزهراء قائلة “هذه صور توضح ماذا سعة صدر العدالة والتنمية وتقبلها لجميع الأذواق الفنية، أما طريقة للباس لطيفة أحرار فتلك حريتها الشخصية، والعدالة والتنمية تحترم الحريات الفردية”، وتابعت قائلة “المهم عندي أن يتم حوار جاد وفعال، للرقي بالفن المغربي ليرقى بمستوى المواطنين… وأن لا يتم تقديم فقرات فنية مخلة بالحياء لاستغباء الشعب.”

في نفس الاتجاه ذهب أبو أنس عندما اعتبر المصافحة “من الأمور التي تفرضها البروتوكولات، والحكمة في التعامل مع عقليات الآخرين بما يراعي مشاعرهم.

أما مولاي الشريف فقد تساءل “عجبا.. ما بان ليكم غير الشوباني وبووانو كيصافحو أحرار بيد وحدة ولا جوج؟…ما بنولكومش دوك الفنانين من مختلف الأعمار والفروع الفنية والمشارب الفكرية لي جمع الشوباني وبووانو باش يسمعو ليهم ولمشاكلهم، وللحلول لي كيقتارحو؟ أرجو أن يعيد البعض ترتيب أولوياته وترجيح المصالح والمفاسد في كل أمر وخصوصا أننا إزاء لقاء سياسي”.

فيما ذهبت التعليقات المعارضة إلى حد استعمال لغة أكثر حدة لطريقة المصافحة البرلماني الاسلامي، فرشيد تسائل “أين هي الخلفية الإسلامية؟ والتربية داخل الحركة، مثل هذه الأمور أقل شيء يقال فيها أنها من خوارم المروءة”.

وعلق أبو أنس “واش مولات الجسم العريان، حتى هي درتوها مصلحة عامة وهي غير نكرة”، فيما نحا الحسين نفس المنحى، وعلق بلغة أكثر حدة قائلا “هكذا هو حال المتحزبين في الدولة المخزنية … وهكذا يفرض المخزن نمط الإسلام الذي يريد”.

 البشير ايت سليمان

 

مشاركة