Ad Space
الرئيسية مجتمع معاناة الناجين من فيضانات الجنوب بعد شهر من الفاجعة

معاناة الناجين من فيضانات الجنوب بعد شهر من الفاجعة

كتبه كتب في 29 ديسمبر 2014 - 12:55

رغم مرور شهر على فيضانات وسيول الجنوب ، إلا أن الأضرار التي خلفتها هذه الكارثة الطبيعية، تجاوزت البنى التحتية، إلى من نجوا من الموت غرقا، حيث لم يستطيعوا بعد، تجاوز الأزمات النفسية التي خلفها الحدث.

الأناضول التقت 4 من الناجين من فيضانات وادي تالمعدرت ووادي تمسورت بكلميم جنوب غربي البلاد، ورصدت معاناتهم بعد شهر من الكارثة.

اتفق الناجون خلال سردهم للأناضول قصصهم الصادمة وصراعهم مع الموت وسط السيول، على استمرار معاناتهم من آثار تلك الكارثة، حيث لازالوا يعانون الإهمال ورؤيتهم كوابيس يومية مزعجة، تذكرهم بالساعات الصعبة التي عاشوها بين الحياة والموت.

حسناء أرار، شابة عشرينية تنحدر من منطقة تيمولاي، بضواحي مدينة كلميم، نجت من الغرق في فيضان وادي تيمسورت (شمالي كلميم) يوم 22 نوفمبر الماضي، والذي أودى بحياة 16 فردا من عائلتها بينهم والدتها وجدتها وخالاتها، وهن في سفر إلى مدينة أكادير  لحضور حفل زفاف عائلي في ليلة ماطرة.

وتبين “أرار” للأناضول، إأ “الحزن وألم فراق أعز أقاربي يتضاعف كلما تذكرت ما عشته ليلة الحادث، من تأخر كبير للسلطات المحلية في التحرك لإنقاذ النساء والأطفال، والوقاية المدنية  قصرت كثيرا في مسؤولياتها ولم تتحرك بالسرعة المطلوبة لإنقاذ أقاربي الغرقى”.

وتمضي قائلة “4 رجال فقط من الوقاية المدنية هم من حضروا ليلة الفاجعة للبحث عن الجثث بوسائل بدائية، وتمكنوا من انتشال 4 جثث فقط، بينما ظلت الجثث الأخرى في الوادي لأكثر من يومين حتى تمكن متطوعون من أبناء المنطقة من انتشالها”.

عابد ايبورك، أحد الناجين من الغرق في وادي تلمعدرت (14 كلم شمال كلميم) لا يزال يعيش تحت أثر الصدمة، رغم مرور أسابيع على الكارثة التي كادت أن تؤدي بحياته.

يقول ايبورك للأناضول إن “الفضل للعناية الإلهية، وتدخل ابني الأكبر الذي أسرع لإنقاذي بعد أن اتصلت به هاتفيا ونحن في سيارة الأجرة وسط المياه الجارفة لوادي تلمعدرت “.

وايبورك رجل أربعيني، رب أسرة بسيط يعمل في مقهى، وأب لستة أبناء تحلق حوله بعضهم أثناء حديثه إلى الأناضول.

يحكي عابد أنه ظل ينتظر بصحبة عشرين مسافرا آخرين أكثر من ثلاث ساعات من الصباح إلى الظهيرة، فوق ثلاث سيارات أجرة علقت وسط السيول دون أن يتحرك أحد لإنقاذهم.

وأضاف قائلا “رجال الوقاية المدنية وصلوا متأخرين، ورموا لنا بحبل مكن من إنقاذ 3 من رفاقي، وحين وصل دوري انقطع الحبل وجرفتني المياه، وقاومت السيول حتى تمكنت من التعلق بعمود حديدي وسط الوادي”.

ويتابع “التقطت أنفاسي حتى تدخل ابني يوسف لإنقاذي بحبل آخر”.

وينفى الابن الأكبر لإيبورك أن يكون والده تلقى أي اهتمام أو رعاية بعد أن أنقذه بنفسه من الوداي وقال للأناضول “أنا من نقلته إلى البيت بواسطة دراجة نارية”.

محمد ادبركا بدوره كان يركب نفس سيارة الأجرة التي استقلها ايبورك يومها.

يقول ادبركا للأناضول إنه نجا بدوره من موت محقق بعد ثلاث ساعات مريرة، ويضيف قائلا “سلمت أمري لله، وكنت أفكر في مستقبل زوجتي وأبنائي الأربعة الصغار، الذين لا معيل لهم غيري في مجتمع لا يرحم”.

ويحكي الشاب الثلاثيني، الذي يمتهن البناء أنه لا يزال يعاني من آثار الصدمة ومن مشاكل كبيرة في التركيز في عمله، ومن كوابيس يقول إنها “تقض مضجعي، وتذكرني بمشاهد غرق أبرياء قضيت معهم ساعات ونحن ننتظر الأمل في الإنقاذ والحياة”.

لا يخفي محمد صدمته وامتعاضه من طريقة تعامل السلطات معه ومع باقي الضحايا.

يقول للأناضول “خذلتنا السلطات مرتين: الأولى أثناء الحادثة، ونحن نصارع الموت وسط السيول، والثانية بعد أن كتب الله لنا حياة جديدة، لم نجد أي اهتمام، ولا مساعدة مادية ولا معنوية لتجاوز الآثار النفسية الكبيرة لهذا الحادث الأليم”.

ويذكر ادبركا أن “السلطات لم تتحرك بالسرعة المطلوبة، ولم تقم بإحضار طائرة هليكوبتر لإنقاذ الواحد وعشرين شخصا الذين كانوا عالقين وسط سيول الوادي، كما فعلت لإنقاذ السياح الأجانب في مناطق أخرى”، حسب قوله.

وبكثير من الحسرة والحزن يتذكر ادبركا شابا كان يتواجد معه بنفس سيارة الأجرة، وقد انقطع به حبل الإنقاذ، وجرفته المياه قبل أن يتعلق بأغصان شجرة لمدة طويلة دون أن ينقذه أحد.

ويضيف قائلا “خمسة أشخاص فقط تم إنقاذهم، وجرفت السيول ستة عشر آخرين مع ثلاث سيارات”.

عبد الرحيم بوفرو، 26 سنة، شاب آخر كتب له أن يكون من الشهود الناجين على فاجعة وادي تلمعدرت.

يقول للأناضول إنه كان أول من تقدم للعبور بالحبل من وسط السيول، ويضيف “غير أنني أصبت بالدوار وسط المياه الجارفة لوادي تلمعدرت، قبل أن يتمكن أحد أفراد الوقاية المدنية ومواطن آخر من مساعدتي، وخرجت من وسط السيول بصعوبة بالغة”.

بوفرو كان متجها يومها إلى قريته إفران بمناسبة عطلة نهاية الأسبوع، ليقضي أكثر من أسبوع في المستشفى الإقليمي بكلميم بعد الحادث.

ويقول بنبرة حزينة للأناضول “لا أستطيع أن أنام في الليل، فالكوابيس تجعلني أستيقظ مفزوعا كل مرة.. ومشاهد الغرق لا تفارقني”.

وكالة الأناضول

مشاركة