ثورة الملك والشعب… لنستخلص الدروس – جريدة سوس بلوس الإخبارية

ثورة الملك والشعب… لنستخلص الدروس

آخر تحديث : السبت 19 أغسطس 2017 - 2:19 مساءً

خالد الشرقاوي السموني

مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية

يحتفل الشعب المغربي في 20 غشت من كل سنة بذكرى ثورة الملك والشعب الخالدة باعتبارها ملحمة عظيمة في مسلسل الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة ملكه من أجل الحرية و الاستقلال.

ولقد اندلعت الشرارة الأولى لهذه لثورة الملك والشعب الخالدة في ذاكرة المغاربة يوم 20 غشت 1953 عندما قررت الحكومة الفرنسية، باقتراح من الجنرال كيوم، إقالة الملك محمد الخامس ونفيه من المغرب نفيه والأسرة الملكية إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر ، انتفض الشعب المغربي، وفاء للروابط العضوية بينه وبين ملكه ، فخرج بكل فئاته في مختلف أرجاء البلاد في انتفاضة عارمة و بكل شجاعة وحزم من أجل التصدي لمخططات المعمر الفرنسي ليفجر غضبه ويؤكد رفضه المطلق لإبعاد الملك الشرعي عن عرشه ووطنه وليضرب بذلك مثلا رائعا للوفاء والاخلاص.

واندلعت أحداث مؤلمة ، كما شنت إضرابات عديدة شلت مختلف القطاعات الحيوية لاقتصاد البلاد ، ونظمت عمليات للمقاومة أدت إلى استشهاد العديد من الوطنيين أثناء مقاومتهم للاستعمار، و قررت سلطات الحماية إطلاق حملة من الاعتقالات في صفوف الوطنيين .

وكان للمواقف الشجاعة للملك محمد الخامس الذي فضل المنفى على التفريط في سيادة المغرب ووحدته الوطنية وقع كبير وحاسم على نفوس شعبه الوفي ضد الاستعمار والاستبداد والتحكم ، ولم يرض الملك لنفسه المذلة و الهوان وعبر عن وفائه لشعبه و إخلاصه لعهد البيعة التي تجمعه به ، فاختار سبيل التضحية بحياته من أجل حرية و كرامة الوطن ، و قليل من الملوك والرؤساء من بقوا مخلصين لشعوبهم ، حيث تآمروا على شعوبهم و تنكروا لعهودهم و انحازوا إلى الجهة الغالبة ، خانعين و خاضعين مقابل حمايتهم وحماية أسرهم من البطش و النفي أو الاغتيال.

لقد شكلت ثورة الملك والشعب حدثا تاريخيا عظيما، وخلدت أروع صور الوطنية الصادقة وأغلى التضحيات في سبيل الوطن ومنعطفا حاسما في ملحمة الكفاح المغربي من أجل الحرية والاستقلال.

كما أن المغاربة آنذاك ، نساء و رجالا ،انتفضوا بجانب الملك ضد المعمر الفرنسي بوفاء و إخلاص و تضحية بالنفس و المال و الولد ، خرجوا الشوارع و نظموا المسيرات و تعبئوا في حركات المقاومة ، و منهم من استشهد من أجل الوطن ، إنهم شهداء تحسبهم أمواتا لكن هم أحياء يرزقون ، ترفرف أرواحهم على أرض الوطن .

ذكرى ثورة الملك والشعب، ملحمة متجددة، في أذهان الأجيال ، تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع المقاومين ، بما بلوا من تضحيات كبيرة و إشادة خاصة بالعلماء ورجال الفكر والسياسة وطبقة العمال والفلاحين والتنويه بدورهم العظيم في تحرير المغرب .

و في وقتنا الحاضر، فإن المغرب في حاجة إلى نساء و رجال و شباب مخلصين، لاستلهام دلالات ثورة الملك والشعب و استحضار أرواح الشهداء الذين بفضلهم نعيش زمن الحرية والاستقلال ، و لاستكمال الجهاد في سبيل تحقيق التنمية والديموقراطية و الرخاء لبلادنا .

لقد المغرب الكثير من الانجازات في السنوات الأخيرة و على جميع الأصعدة ، و ينبغي أن لا نفرط في هذه المكتسبات أو نتراجع إلى الوراء أو تحدث انتكاسة لما أنجزناه  من رصيد حقوقي ، لأن الأعداء و المتربصين ببلادنا من الخارج كثيرون ، لكن المصيبة عندما يكون أعداء الوطن من الداخل ، وهم صنفان : الصنف الأول و هم الأنانيون من رجال الإدارة و السياسة الذين يسعون فقط لتحقيق مصالحهم الشخصية ، دون مراعاة مصالح و حقوق المواطنين ، و الصنف الثاني وهم أعداء الوحدة الوطنية الذين يصطادون في الماء العكر  و يتآمرون مع جهات خارجية معادية للمغرب في صمت و في سرية ، و ينتهزون الفرص خلال الاحتجاجات الاجتماعية لتمرير مخططاتهم الانفصالية و أهدافهم المقيتة التي يكون مآلها الفشل بفضل يقظة المواطن المغربي.

فسواء بالنسبة للصنف الأول أو بالنسبة للصنف الثاني ، فإن هؤلاء يشكلون خطرا حقيقيا ، ينبغي علينا جميعا ، كل من موقعه ، التصدي لهم بحزم و شجاعة .

2017-08-19 2017-08-19

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

سوس بلوس