اليوم السبت 19 أغسطس 2017 - 4:26 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 13 أغسطس 2017 - 12:33 صباحًا

حنان.. الباعمرانية التي تربعت على عرش ملكة جمال الصبار بالمغرب

حنان.. الباعمرانية التي تربعت على عرش ملكة جمال الصبار بالمغرب
بتاريخ 13 أغسطس, 2017

وجاء ذلك في إطار فعاليات مهرجان الصبارالمنظم بمدينة سيدي إفني، أمس الجمعة والذي تستمر فعالياته إلى يوم غد الأحد 13غشت.

وحسمت لجنة التحكيم في إسم الفائزة “حنان”، بعد سلسلة من المراحل، بدأت بفتح باب التسجيل قبل أيام عبر نشر إعلان على المواقع الالكترونية بجهتي سوس ماسة وكلميم واد نون.

وانتهى بحسم طلبات المشاركة في 10 شابات،خضعن لكاستينغ، أول أمس الخميس، ليتم الحسم في اسم ملكة جمال الصبار نسخة 2017 في ساعة متأخرة من نفس اليوم.

وعن التتويج تقول حنان ، قدمت مشروعا متكاملا يتمثل في إنشاء تعاونية لإنتاج المنتوجات التي لها ارتباط بالصبار، والذي يتواجد بمسقط رأسي بكثرة، عبر مئات الهكتارات،وذلك عبر ربط شراكة مع التعاونيات والجمعيات الفاعلة في هذا المجال والتي قطعت أشواطا مهمة”.

وأضافت “تمكنت بالفعل من تحقيق دخل قار لعدد من ساكنة هذه المناطق القروية وخاصة النساء”. 

من جهتها قالت بوعبيد رقية، رئيسة لجنة التحكيم بأن اللجنة حسمت في اسم الفائزة، بناء على مستواها الثقافي المتميز، وساعدها كثيرا مستواها التعليمي وحصولها على ماستر في التنشيط الثقافي والمسرحي، مما  جعلها تتفوق على باقي المشاركات.

وأضافت بأنها “قدمت مشروعا متكاملا للجنة اقتنعت به”.

وصيفتا الملكة، ممثلتان في كل من الوصيفة الأولى خديجة الشاين (22سنة)، والوصيفة الثانية مريم بوهير (22سنة)، تحدتت عن مشروعهما المتمثل في رغبتهما في تثمين المنتوج المحلي من الصبار، عبر خلق موقع الكتروني وتعاونية تعمل على تسويق منتوجات الصبار عالميا انطلاقا من مدينة سيدي افني، حاضرة أيت بعمران.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.