اليوم السبت 19 أغسطس 2017 - 12:58 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 11:12 مساءً

أكادير: حي الهدى بلا ماء أو كهرباء والمسؤولون يردون ” نحن في عطلة”

أكادير: حي الهدى بلا ماء أو كهرباء والمسؤولون يردون ” نحن في عطلة”
بتاريخ 8 أغسطس, 2017

انقطع الماء والكهرباء عن جزء كبير بحي الهدي بأكادير ولا يزال الوضع على حاله إلى غاية كتابة هذه السطور، وقد علمت سوس بلوس أن اتصالات  المتضررين  تقاطرت على المكتب الوطني للكهرباء وعلى الوكالة المستقلة ” الرامسا” لكن دون جواب بدعوى أن المسؤولين في حالة عطلة. وكأنهم بهذا السلوك يجسدون شعار اللجنة الوطنية الملكفة بحوادث السير ” نحن في عطلة لا داعي للسرعة”.

الساكنة  استنكرت لا مبالاة المسؤولين تجاه هذا الوضع في عز الصيف وفي يوم قائض وحار يحتاج فيه المتضررون بشكل كبير إلى الماء والكهرباء.

وفي اتصال سوس بلوس  بالمسؤول الجهوي لفدرالية حقوق المستهلك عبد الكريم شفعي أكد أنه اتصل بدوره مرارا وتكرارا بالمسؤولين بهاتين الإدارتين لكن دون جدوى. وتساءل محتجون على هذا   الانقطاع المفاجئ دون سابق إعلام، هل بهذا السلوك يجسد المسؤولون عن قطاع الماء والكهرباء بأكادير  تجاوبهم مع الخطاب الملكي السامي الذي شدد على ضرورة استماع المسؤولين لهموم المواطنين ومشاكلهم، مع ربط المسؤولية بالمحاسبة؟انقطاع الماء والكهرباء يأتي في عز العطلة التي يعرف فيها حي الهدى إقبالا كبيرا من قبل الزوار الذين يجدون فيه الملاذ من خلال كراء الشقق، إلى جانب توافد مغاربة العالم الذين اقتنوا  سكنهم به ويعتبر من الأحياء الهادئة التي يفضل غالبية المغاربة الاستقرار بها.

مجموعة من القاطنين وبعد انقطاع للتيار لأزيد من ثمان ساعات اشتكوا من تضرر المواد الغذائية المحفوظة بثلاجاتهم، ومنهم من يعتزم مقاضاة المكتب الوطني للكهرباء.

سوس بلوس

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.