اعتقال العقل المدبر لعصابة أختطفت سيارة مندوبية حقوق الانسان بأكادير ومستشار جماعي

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
29 أغسطس 2012
اعتقال العقل المدبر لعصابة أختطفت سيارة مندوبية حقوق الانسان بأكادير ومستشار جماعي

هي عصابة من ثلاثة اشخاص مختصة في سرقة السيارات، والسطو على أملاك الغير،  أحد عناصرها الموقوفين أول أمس بأكادير من الدار البيضاء احترفت مند نزولها بسوس، سرقة السيارات ذات الماركات المطلوبة في سوق السيارات المستعملة من بينها سيارتان إحداهما” داسيا لوكان” و الأخرى من نوع” كونغو”.

الشرطة القضائية بأكادير اهتدت إلى اعتقال عقلها المدبر، المتحدر من البيضاء، وقدم أمس على أنظار الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير، كما قاد لاعتقال عنصرين أخرين يحترفان اقتناء بعض الأغراض المسروقة بأسواق الخردة بإنزكان.

 آخر عربة وضعت عليها العصابة اليد، سيارة المندوبية الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بأكادير، العصابة التي تستخدم علامة الإيم روج لتسهيل عملية النصب والاحتيال ، وآخر شخص تعرض لاعتدائهم وحاولوا اختطافه مستشار جماعي بسيدي بيبي استدرجوه بهذه السيارة بعدما حاول التعرف عن هويتهم الوظيفية، وأسباب حلولهم بالجماعة التي يمثل بها السكان.

ادعت العصابة وهي تستدرج المستشار أنها تمثل  مصلحة عمومية وأنها في إطار مهمة خاصة بمنطقة سيدي بيبي،  وحاولت اختطافه ليفر منها وأخبر السلطات التي تعقبت أثر عجلاتهم بين دواوير المنطقة، غير أنهم تخلصوا من سيارة المندوبية الجهوية لحقوق الانسان بأحد الضيعات الفلاحية وفروا نحو وجهة غير معلومة. ليعتقل بأكادير أحدهما خلال أول أمس وأحيل أمس على النيابة العامة.

اعتقال المتهم الأول مكن من التعرف على من العدالة تم التعرف على هويتهما، واحد منهما متهم بالضلوع في عملية قتل بمدينة أخرى.

عصابة سرقة السيارات تقطن بالقليعة بنفوذ الدرك الملكي لإبعاد الشبهة عنها، وتنفذ عملياتها بمدينة أكادير، وشكلت محاولة اختطافها للمستشار الجماعي بداية البحث الجاد عنها، بدأت بمطاردة من قبل السلطة المحلية بين مسالك جماعة ” سيدي بيبي ” الواقعة في سهل إقليم اشتوكة أيت باها .

محاولة الإيقاف لم تتكلل بنجاحها بعدما كان الهاربون يقودون بسرعة جنونية سيارة المندوبية الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان .  فبعد الإفطار الرمضاني بقليل في الايام الأواخر،  توقفوا لكي يتحدثوا  إلى المستشار الجماعي بالقرب من منزله بجماعة ” سيدي بيبي ” ويجيبوا على استفسارات بدأ يطرحها عليهم حول هوياتهم والغرض من زيارتهم في ذلك الوقت بالذات، أجابوه بكونهم تابعون لإحدى المفتشيات العمومية الهامة ، وأنهما في مهمة خاصة بتراب المنطقة ، بيد أن الحديث لم يكن مطولا فسرعان ما حاول أفراد العصابة أن يحولوا المستشار الجماعي إلى هدف ، غير أنه تمكن من الفرار والنجاة بجلده بعدما خرج بسرعة من السيارة ليتمكن خاطفوها من الهرب .

وقد تقدم شخصان بمدينة بيوكرى، بشكاية لدى الأمن تفيد أنهما كانا عرضة لمحاولة الاعتداء من لدن أفراد العصابة المبحوث عنهما ، حيث كانا قد أقدما  بعد الفجر بقليل على سلب أحد الضحايا مبلغا ماليا بعدما أوهماه بإمكانية إيصاله إلى مقر عمله ، فيما لم يتعرض الثاني لأي سطو على أمواله.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة